منع من السفر وإيقاف خدمات حكومية .. تعرف على معاناة سعوديين عجزوا عن سداد مخالفات ساهر

منع من السفر وإيقاف خدمات حكومية .. تعرف على معاناة سعوديين عجزوا عن سداد مخالفات ساهر

صحيفة المرصد: تسببت المخالفات المروية المتراكمة على بعض المواطنين السعوديين​ ، في مشكلات عديدة ومنعتهم من الحصول على العديد من الخدمات حتى سداداها ، حيث يعجز البعض عن سدادها بسبب الظروف المادية فيما يهملها البعض الآخر حتى تضاعفت عليهم .

وروى المواطن محمد أبو هليل تفاصيل معاناته ، بحسب “سبق” أنه أراد إضافة زوجته “غير السعودية” في الأحوال المدنية فطلبوا منه الذهاب إلى الجوازات لنقل كفالتها، ليفأجا برفض طلبه بحجة أن النظام لا يسمح له بذلك إلا بعد سداد المخالفات المرورية المسجلة عليه والتي تقدر قيمتها بـ 70000 ريال.

والمواطن مخلد الدعدي موظف حكومي، بلغ مجموع مخالفاته المرورية 160000 ريال، حيث عجز تماما عن سدادها بسبب التزاماته المالية التي حالت دون سداد تلك المخالفات، وأصبح لا يستطيع السفر خارج المملكة لعدم قدرته على تجديد جواز سفره المنتهية صلاحيته منذ سنوات، كما لا يستطيع بيع أو شراء أي سيارة باسمه ما جعله يشتري بأسماء أحد أقربائه.

ويذكر “الدعدي” أن لديه سيارة باسمه وقد انتهت رخصة السير منذ سنوات ولم يستطع تجديدها أو حتى بيعها بسبب المخالفات المتراكمة.

فيما بلغت مخالفات المواطن “طلال اليزيدي ” 90000 ريال في خلال سنة ونصف سببها السرعة الزائدة، ويضطر للسفر أسبوعيا لأسرته في المنطقة الغربية، ما يجعله عرضة للمخالفات حيث يحصل في السفرية الواحدة من (3 إلى 4) مخالفات، وهو الأمر الذي منعه من تجديد رخصة السير والسفر خارج المملكة.

أما المواطن “حمدي الخلاوي” والذي على حاله منذ 5 سنوات بعد أن تجاوزت مخالفاته المروية 135 ألف ريال، فقد أكد أنه يرغب في شراء سيارة لكنه لا يستطيع، بالإضافة إلى أنه محروم من السفر خارج المملكة في حالة أنه اضطر لذلك، كما أن رخصة السير الخاصة به منتهية منذ سنوات ولم يستطع تجديدها.

فيما وصلت مخالفات المواطن حسين العيضي وهو موظف من ذوي الدخل المحدود 65000 ريال، أغلبها مخالفات سرعة وعدم ربط حزام الأمان، مؤكدا أنه غير قادر على السداد.

من جانبه أكد المتحدث الرسمي للإدارة العامة للمرور المقدم طارق الربيعان أن هناك من يعتقد أن المرور هو السبب في تراكم مخالفات المواطنين، بينما الصحيح هو أن كل شخص سواء كان مقتدرا مادياً أو غير ذلك هو مسؤول عن نفسه ومن يعول فيما يخص مركباته ومن يقودها وعن أي مخالفة تسجل عليه.

وأضاف المقدم الربيعان أن الأمر بسيط للجميع وهو التقيد بتعليمات وأنظمة المرور ولن يسجل عليك أي مخالفة، فكم مخالفة ارتكبها الشخص ليصل المبلغ إلى المبالغ المذكورة؟ والسبب هو الاستهتار من قبل البعض منهم.

وأشار الربيعان إلى أن الجميع دون استثناء لا يستطيع استخدام الخدمات الحكومية مثل خدمات المرور والجوازات والأحوال والاستقدام وغيرها من الإجراءات إلا بعد سداد المخالفات المرورية، وهذا معروف للجميع لأن جهاز الحاسب الآلي لا يقبل دون تسديد تلك المخالفات.