من أين جاء متحور كورونا الجديد “أوميكرون”؟ وما المختلف في هذا المتحور؟ 

من أين جاء متحور كورونا الجديد “أوميكرون”؟ وما المختلف في هذا المتحور؟ 

صحيفة المرصد: تسبب اكتشاف النوع الجديد من متحور “كورونا” “أوميكرون” في قلق كبير حيث سيؤدي إلى الضغط على الأنظمة الصحية، وربما تجاوز قدرة اللقاحات على التحصين، بما يعقد جهود إعادة فتح الاقتصادات والحدود، ويخلق موجة من النفور من الاستثمار في الأسواق المالية العالمية.
وتم التعرف على النوع جديد من فيروس كورونا “سارس كوف 2” المسبب لمرض “كوفيد 19” في جنوب أفريقيا، ويطلق عليه اسم “B.1.1.529”.

ما المختلف في هذا المتحور؟
يقول العلماء إن “بي 1. 1. 529” يحمل عددا كبيرا من الطفرات في بروتين سبايك الخاص به، والذي يعد مسؤولا بشكل رئيسي عن دخول الفيروس إلى خلايا جسم الإنسان.
هذا البروتين أيضا هو الهدف الرئيسي للقاحات التي تعمل عن منح الجسم مناعة ضد الفيروس. ومع ذلك، لا يزال الباحثون يحاولون تحديد ما إذا كان المتحور الجديد أكثر قدرة على العدوى أو أكثر فتكا من السلالات السابقة.

من أين جاء هذا المتحور؟
لا يوجد شيء مؤكد بشأنه حتى الآن، لكن أحد العلماء في معهد “يو سي إل للجينات الوراثية” في ​​لندن قال إنه من المحتمل أن يكون قد تطور خلال عدوى مزمنة لشخص يعاني من ضعف المناعة، مثل مريض يعاني من فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”.
في جنوب أفريقيا وحدها، هناك نحو 8.2 مليون شخص مصاب بـ”الإيدز”، وهو أعلى معدل إصابة بهذا المرض لدولة واحدة في العالم.
يرجح العلماء أيضا أن متغير “بيتا”، وهو طفرة أخرى لفيروس كورونا تم تحديدها العام الماضي في جنوب أفريقيا، ربما تطورت أيضا في شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية.