تعرف على قصة مطرب باكستاني حزن على مقتله المتطرفون والمتحررون

تعرف على قصة مطرب باكستاني حزن على مقتله المتطرفون والمتحررون

صحيفة المرصد : خيم الحزن على الشعب الباكستاني جراء وفاة مطربهم المفضل، جمشيد، في حادث سقوط الطائرة الباكستانية، أمس الأربعاء، ولاقى خبر وفاته تغطية إعلامية واسعة من جانب القنوات التليفزيونية الباكستانية، حيث اعتبروا وفاة المغني خسارة فنية كبيرة.

 

وأذاعت القنوات الباكستانية أغاني جمشيد، خاصة الوطنية منها، مثل “دل دل باكستان” والتي تعني بالعربية “قلبي قلبي يا باكستان”، حيث كان المنشد قد اعتزل الفن واتجه إلى الوعظ والبرامج الدينية، ثم عاد مرة أخرى إلى الساحة الفنية لمزاولة الإنشاد الديني وإعداد البرامج التلفزيونية، بحسب العربية نت.

 

ولاقى “جشميد” حتفه على متن الطائرة المنكوبة أثناء عودته من رحلة دعوية في مقاطعة تشرال، ولم يتم التعرف على جثته من بين الضحايا حتى الآن، ونقلت السلطات الباكستانية جثث الركاب إلى مستشفى في العاصمة إسلام آباد ومدينة راولبندي المجاورة، تمهيدًا لإجراء فحص الحامض النووي، ومن ثم تسليم جثث الضحايا إلى ذويهم.

987799