من هو مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي “بايدن” ؟

من هو مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي “بايدن” ؟

صحيفة المرصد : بعد إعلان فريق الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، أمس، أن تعيينات ستكشف يوم الثلاثاء، أفادت مصادر مطلعة لوكالة بلومبيرغ أنه من المرجح تعيين جيك سوليفان، أحد أقرب مساعدي وزير الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، مستشارًا للأمن القومي، ومن المتوقع إعلان ذلك غدا.

عمل سوليفان، البالغ من العمر 43 عامًا، مع بايدن عندما كان نائبا للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

كما شغل منصب مدير تخطيط السياسات في وزارة الخارجية الأميركية، ونائب رئيس كبير الموظفين لكلينتون ، بحسب العربية نت .

إلى ذلك، عمل نائب مدير السياسة في حملتها التمهيدية الرئاسية لعام 2008، وعضوًا في فريق التحضير للمناظرة لحملة باراك أوباما للانتخابات العامة.

نووي إيران.. المحطة الأهم

لكن المحطة الأهم في مسيرته المهنية، بحسب ما أفادت تقارير أميركية، كانت عمله في عهد أوباما كمستشار كبير للمحادثات التي أدت في النهاية إلى ظهور الاتفاق النووي الذي عقد بين الدول الكبرى مع إيران.

فقد شارك في العديد من الاجتماعات مع ممثلين إيرانيين في وقت مبكر من العام 2012. كما عمل سابقا أستاذًا زائرًا في كلية الحقوق بجامعة ييل، قبل التدريس فيها.

أما حاليا فهو مستشار بايدن في السياسة الخارجية، ويعتبر العقل الذي يضع هذه السياسة.

في لقاء سابق في “مجلس الأطلنتيك” أكد سوليفان أهمية بناء القوة المحلية الأميركية، وشبكتها في الشراكات العالمية في مواجهة المنافسة المتزايدة مع الصين وروسيا.

وأوضح في حينه أن أحد المبادئ المركزية لنهج بايدن في السياسة الخارجية هو أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تنجح في سياستها الخارجية ما لم تنجز في الداخل. كما ركز على القدر الهائل من العمل الذي يتعين إنجازه في الداخل الأميركي.