“مهاتير محمد” يدافع عن جريمة قطع رأس المدرس الفرنسي: “يحق للمسلمين أن يغضبوا ويقتلوا ملايين الفرنسيين”!

“مهاتير محمد” يدافع عن  جريمة  قطع رأس المدرس الفرنسي: “يحق للمسلمين أن يغضبوا ويقتلوا ملايين الفرنسيين”!

صحيفة المرصد:نشر رئيس وزراء ماليزيا السابق، مهاتير محمد، الخميس، سلسلة تغريدات أيد فيها ضمنيا دعوة لقتل ملايين الفرنسيين، في خطوة قد تؤجج الوضع المتوتر أصلا في فرنسا.

وكتب مهاتير محمد على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”:” إن لدى المسلمين الحق في الغضب وفي قتل ملايين من الشعب الفرنسي انتقاما من مذابح الماضي”.

وعلى الفور، وضع موقع تويتر تنبيها على التغريدة، قائلا:”انتهكت هذه التغريدة قوانين تويتر بشأن تمجيد العنف. ومع ذلك ، قرر Twitter أنه قد يكون من مصلحة الجمهور أن تظل التغريدة متاحة”، لكنه قام بحذفها في وقت لاحق.

وقال: “إن الغرب لم يعدوا متمسكين بدينهم. إنهم مسيحيون بالاسم فقط، وهذا حقهم، لكن لا يجب عليهم إظهار عدم احترام قيم الآخرين ودينهم”.

وقال مهاتير:” إن القاتل كان غاضبا من قيام المدرس الفرنسي بنشر رسوم مسيئة للرسول محمد”.

وأضاف أنه لا يوافق على قتل المدرس، ويؤيد حرية الرأي والتعبير، لكنها لا تتضمن إهانة الآخرين.