نقاش ساخن بين عضوين ينتقل من قبة الشورى إلى ساحة تويتر

نقاش ساخن بين عضوين ينتقل من قبة الشورى إلى ساحة تويتر

صحيفة المرصد: أشعل عضوا مجلس الشورى الدكتورة ثريا العريض والدكتور موافق الرويلي موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) بعد نقاش حاد بينهما على خلفية تغريدة كتبها الرويلي يوم أمس الأول يتساءل فيها عن حقيقة عمل الدكتورة والباحثة السعودية ملاك عابد كعضو تدريس في جامعة هارفارد الأمريكية، وطالبها بإثبات ادعاءاتها، ثم كتب الرويلي تغريدة أخرى وجه من خلالها سؤالا إلى مدينة الملك فهد الطبية حول ما إذا كانت الدكتورة ملاك عابد تعمل بالمدينة وجامعة هارفارد في الوقت ذاته، وأيضا حول ما إذا كان هناك تضارب بين عملها في المدينة وأن لديها أعمالا وشراكات مع عدة شركات في الوقت ذاته، ووجه ذات التساؤل إلى «نزاهة» في تغريدة أخرى.
وتزامنا مع هذه التغريدات وفقا لصحيفة عكاظ، كتبت عضو مجلس الشورى الدكتورة ثريات العريض تغريدة أثنت فيها على الباحثة ملاك عابد، قائلة إنها نجمة سعودية مميزة شدها مرض نادر في طفولتها للتخصص الطبي الذي تعمل في مجاله وتدير الآن بحوث «الجينوم» ضمن مشروع عالمي بالولايات المتحدة. فرد عليها الرويلي قائلا: «كيف تدير مشروعا جديدا وهي تعمل في خمس وظائف في نفس الوقت؟». وردت العريض موضحة أنها تتفهم تخوفه من الوهميين الذين يسعون إلى الشهرة والربح المادي، وتقصد حملة الشهادات الوهمية التي يركز عليها الرويلي في حملته الشهيرة (هلكوني)، مؤكدة أن الدكتورة ملاك عابد ليست منهم وأن منجزاتها حقيقية ومثبتة فعليا. فعاد الرويلي موضحا بأنه لم يقصد أنها تحمل شهادة وهمية، مطالبا العريض بإعادة قراءة تغريداته حول هذا الموضوع. فأجابت الأخيرة قائلة: «اعتراف جميل وأقدر ما تفعله فهو مهم جدا لكشف الوهميين مدعيي الإنجاز؛ ولكن للعدل عليك ألا تجرح المنجزين الحقيقيين فهم موجودون أيضا». إلا أن الرويلي أكد لها بأنها لم تجاوبه على تساؤلاته وكتب بحدة: «إما تجاوبيني أو تتجاهليني».
ثم اشتعل النقاش مجددا بعد أن ردت العريض على تغريدة الرويلي قائلة: «لا أحب المهاترات، باختصار يقوم البعض بواجباتهم بنجاح رغم تعددها، لأنهم قادرون فعلا على الإنجاز، ويميزهم أمثالهم في القدرة». فرد الرويلي متسائلا: «كيف يعمل شخص واحد في 5 جهات أليس سؤالا وجيهاً؟». ووجه تغريدة أخرى للعريض قائلا: «أنا لا أحب المطبلات لأن التطبيل يؤذي أذني».. ولا يزال النقاش ممتدا حتى كتابة هذه الأسطر.