هل تذكرون أغنية “عطني المحبة”؟.. بالفيديو : الأمير “بدر بن عبد المحسن” يروي كواليسها مع “طلال مداح”

هل تذكرون أغنية “عطني المحبة”؟.. بالفيديو : الأمير “بدر بن عبد المحسن” يروي كواليسها مع “طلال مداح”

صحيفة المرصد: كشف الأمير “بدر بن عبد المحسن”، مساء أمس الثلاثاء، تفاصيل كواليس أولى أغنياته مع “طلال مداح”، وذكريات حول بداياته في كتابة الشعر، وذلك في لقاءه مع الإعلامي بتال القوس، خلال ليلة تكريمه التي أقامتها هيئة الترفيه العامة.

من كواليس “عطني المحبة”

وحول أغنية “عطني المحبة”، قال الأمير “بدر”: “حينها زرت طلال المداح – الله يرحمه – وقلت له ما رأيك في هذه الكلمات، قرأها وقال لي: “هناك مطربة اسمها هدى مداح”، اعتقد أنه رأى أنها ما كانت من مستواه فقرر يلحنها لغيره، وأنا ما كان عندي القوة لأعترض المهم يغني لي أحد، فصادفت أنه بعدها بشهر كان في حفلة بمسرح التلفزيون، فطُلب منه يغني فاضطر يغنيها، ومنها بدأ اسم بدر بن عبد المحسن يكون مطروح”.

الأبيات الخالدة في مسيرته

وعن الأبيات الخالدة في مسيرته الشعرية، أوضح الأمير “بدر” أن كل شاعر لديه أبيات خالدة، مضيفًا أنه من الصعب أن يحدد أيًا منهم البيت الخالد لديه، فكلهم كأبنائي وبنات أفكاري، ولكن في كل قصيدة لي محاولة لإيجاد شيء جديد؛ على حد قوله.

ذكريات البدايات

واستطرد الأمير حول بداياته في الشعر، قائلاً: “وأنا عندي 20 سنة كنت متعثر في الدراسة، سافرت مع أخي الأمير “سعود” لأمريكا، وما نفعت ورجعت للندن، وكان الكل يسألني أنت راجع الجامعة؟ فكنت أعاند معهم وقلت لهم “قررت أكتب، وأن أصير شاعرًا”، فكان ردهم “لازم تدرس للتوظف”، واكتشفت بعد ذلك أن كل الشعراء عانوا من ذلك الأمر مع من حولهم، بأن كتابة الشعر ليست مهنة”.

واختتم الأمير “بدر” كلامه بقوله: “كنت أوجه ثلاث شرائح من المجتمع، أحد تلك الشرائح شخص ما عنده أي فكرة عنك أبدًا، وشريحة آخرى يشعرك أنه عنده فكرة عن أعمالك فتشعر أنه مجامل، والشريحة الأخيرة هي الشريحة المحبة المتفاعلة مع شعرك، هذه كانت الدافع لي ولولاها ما كنت استمر”.