هل دعاء المرأة برد زوجها إليها بعد طلاقها يعتبر اعتراضًا على القضاء والقدر؟

هل دعاء المرأة برد زوجها إليها بعد طلاقها يعتبر اعتراضًا على القضاء والقدر؟

صحيفة المرصد: كشف عضو هيئة كبار العلماء سابقاً الشيخ عبدالكريم الخضير، عن الحكم الشرعي بشأن إلحاح المرأة المطلقة بالدعاء إلى الله أن يرد زوجها إليها، وهل يعد ذلك وجهاً من أوجه الاعتراض على القضاء والقدر.

وقال “الخضير”إن الزوج إن طلق بدون سبب فهو ملوم على ذلك، إلا إن كان لديه سبب لا يستطيع أن يفصح به لمطلقته؛ لأن هذا أمر يحدث بين الأزواج.

وأوضح أن إلحاح المرأة بالدعاء أن يرد الله زوجها إليها أمر مطلوب وليس فيه اعتراض على القضاء والقدر، فالدعاء سبب لا معارضة فيه للقدر، لافتا إلى أن المقدر كائن لا محالة وبذل السبب مطلوب.

وتابع أن الدعاء عبادة وإن كانت الزوجة تريد الرجوع لزوجها وهو لا يريد وألحت الزوجة أن يرده الله إليها، فلا شك أنه من الأسباب المشروعة.