محمد الساعد

هل ما زالوا غاضبين من السعودية ؟!

هل ما زالوا غاضبين من السعودية ؟!

في ساحة التحرير بالعاصمة المصرية القاهرة تجلت خطة الربيع العربي في أبشع صورها كما أرادها صناعها، السي ان ان. الجزيرة. البي بي سي. وفرانس 24. على أسطح المباني، للعلم قاموا باستئجار مكاتبهم قبل أحداث «الربيع العربي» بسنوات، وبالمصادفة كانت معظمها في منطقة ميدان التحرير.

المحرضون خلف الشاشات يصنعون الشائعات والأخبار المزورة والصور الزائفة وينشرونها بين الجماهير، صناعة العقل الجمعي وتحريك الجموع تتم بحرفية عالية باللعب على نفسيات المدنيين وإرهابهم بسقوط حتمي للدولة.

أعضاء المؤسسات المدنية الذين تدربوا على أيدي الخبراء الغربيين في أمريكا وصربيا ينصبون الخيام ويستخدمون الإنترنت المجاني، عمليات القتل والدهس المدروسة لتأجيج الشارع يتم استخدامها وبثها عبر المحطات بدقة.

عندما بدأت تونس وليبيا لم تكن المشاهد كثيفة ومعبرة كما القاهرة، ربما لأن مصر هي صانعة الإعلام والفنون في الشرق الأوسط خلال العقود التي سبقت 25 يناير 2011، ولذلك كانت القاهرة هي المنصة الأكبر في صناعة الفتنة الجديدة.

بالتأكيد ما يحصل اليوم ونحن على بعد عشرة أعوام من أحداث 25 يناير 2010 ليس مصادفة، يمكنك أن ترى ملامحها في الزوايا المعتمة، وفي خلفيات الأخبار التي تنشرها الواشنطن بوست والنيويورك تايمز في قصص الناشطات والقضايا الإنسانية المزورة، في التصاريح، وفي جداول الاتصالات والمهمات التي يخوضها قادة العالم «الجدد».

هناك من يريد إعادة إنتاج «الربيع العربي» مرة أخرى، ليس لنشر الحريات كما يزعمون، وإنما لإعادة احتلال الشرق الأوسط وتوزيع الثروات بعدما نشفت بير أوروبا وخلت أفريقيا من موادها الخام، ولم يعد هناك سوى الشرق الأوسط الذي أعجزتهم ثرواته غير الناضبة.

ربيع فيه داعش وربما تنظيم آخر ذو وجه جديد لكن المكينة تبقى كما هي شباب يتم إعدادهم في محاضن العنف، عمليات انتحارية طائشة تستهدف أطيافا ومكونات دينية مختلفة، يتبعها سقوط حكومات وخروج قادة وزعماء، فضلا عن اغتيالات ومشاهد نحر تنقلها وسائل الإعلام، نعم نفس المشاهد، أطفال أيتام تائهون في شوارع إسطنبول، ودمشق وباريس وأثينا، قوارب يتم تكديسها بالعائلات والباحثين عن بارقة أمل في حياة جديدة بعدما أضناها القتل على الهوية والتناحر السياسي.

تمويل لأحزاب وتنظيمات وشراء أسلحة واستقدام خبراء وعسكريين سابقين في الجيش الفرنسي والأمريكي والإنجليزي وإرسالهم إلى ليبيا وسورية والعراق، عقود عمل ضخمة لشركات أمنية، وجسر عسكري من حلف الناتو للمحافظة على أمن أوروبا في مناطق متقدمة في الشرق الأوسط -هكذا يقولون-، يا له من سيناريو موحش وبغيض، هل نسيتموه؟ إنه ما عشناه منذ 2011 وحتى 2015م.

أوروبا الفقيرة وأمريكا المترنحة، اقتصادات متهاوية، وأجهزة أمنية غربية لا تعيش إلا على الدماء ونشر الفتن، لن تسمح للعالم إلا أن يعيش حسب مقاسها وتفكيرها.

ولذلك يغضبون من دولة مثل السعودية أو مصر ويتصورون أنهما المعيقتان لحفلة الدماء التي يحضّرونها، ولأنهما رفضتا الانخراط في مشروعهم التدميري، ولأنهما قاومتا تلك الخطة الشيطانية، لم تعد السعودية محضنا للشباب الباحث عن مواطن الفتن، وغادرت مصر منصة الدولة الفاشلة، وبالتأكيد لا الرياض ولا القاهرة في خيار أن تكونا مقاولا من الباطن لتنفيذ مشاريع قادة اليسار في الشوارع والمدن العربية.

رؤساء اليسار وحلفاؤهم من تيارات الإسلام السياسي يقولون في الكواليس إنهم تعلموا الدرس، وإنهم لا يزالون غاضبين من الرياض لأنها -حسب وصفهم- هي من منع استمرار موجة الربيع ولا أحد غيرها، أوقفته في البحرين ووأدته في اليمن، ووقفت بجانب الشعب المصري في خياره، ولذلك سيحاولون إعادة صناعة «خريفهم» من جديد.. خريف سيتصدى له المصمك ويسقطه من جديد.

نفلا عن عكاظ