د. محمد العوين

هل يطلق العربي زفرته الأخيرة؟!

عاشت الدولة الأموية في الأندلس عزيزة منيعة مهيمنة متحضرة مهابة الجانب من الأعداء القوط القريبين ومن الأعداء البعيدين في أوروبا كلها ثلاثمائة وثلاثين عامًا منذ الفتح 92هـ إلى سقوط الخلافة الأموية النهائي عام 422هـ بعد حرب أهلية استمرت اثنين وعشرين عامًا أعقبها نشوء دويلات ملوك الطوائف في كل أنحاء الأندلس: بنو عامر، بنو عباد، بنو جهور، بنو ذي النون، بنو حمود، بنو الأحمر وغيرهم، وقسمت دولة الخلافة إلى اثنتين وعشرين إمارة، تتصارع فيما بينها؛ كقرطبة، وغرناطة، وأشبيلية، وسرقسطة، والمرية، وبلنسية، وطليطلة، ودانية، وملقا، وغيرها.
وأدى الاحتراب بين ملوك الطوائف خلال أكثر من أربعمائة عام لاحقة إلى الفناء والانحلال وسقوط غرناطة آخر إمارة إسلامية في يد القوط عام 898هـ الموافق 1492م وقتل مئات الآلاف من المسلمين الذين تتجاوز أعمارهم العاشرة، واستبقاء الأطفال لتنصيرهم، وإقامة محاكم التفتيش سيئة الذكر، واستخدام أبشع طرق التجسس والملاحقة والتعذيب؛ كالحرق في الأفران للمسلمين وهم أحياء، واغتصاب النساء واسترقاقهن. أما من طلبوا النجاة واختاروا الهجرة إلى بلاد المغرب فإنه يلبى طلبهم؛ ولكن يلقى بهم – بعد خديعتهم – في عرض البحر، وهكذا تذهب السفن مليئة وتعود فارغة، ويظن من ينتظر التهجير أن من سبقه قد وصلوا إلى المغرب، غير عالم أن الحيتان قد شبعت من أجسادهم.

 

وكانت بغداد قد سقطت في أيدي التتار عام 656هـ وما كان خلفاء بني العباس يظنون قط أن ما لحق بالممالك الإسلامية في الشرق من تدمير وقتل سيلحق بهم، وناموا على أحلام النجاة أو الانتصار، أو التصالح مع الغزاة؛ لكن الضعف والهوان الذي استفحل بالأمة آنذاك هيأها للسقوط في أيدي الغزاة الهمج التتار؛ فأراقوا الدماء ودمروا واغتصبوا ونهبوا، وبلغت الذلة بالعراقيين أن يأمر التتري الواحد ثلاثين أو أربعين رجلاً بغداديًا بطأطأة رؤوسهم لقتلهم فيستجيبون دون أدنى مقاومة!
دويلات ملوك الطوائف الاثنتان وعشرون في الأندلس لا تكاد تختلف كثيرًا عن دويلات الأمتين العربية والإسلامية اليوم، وبغداد القديمة التي أهملت الاستعداد والتهيؤ لملاقاة الغزاة التتار وكان «ابن العلقمي» الدليل والمخبر للعدو هي بغداد التي فتحت أبوابها للغزاة الفرس اليوم على يدي علاقمة هذا العصر.
استغرق إفناء الوجود الإسلامي في الأندلس أكثر من أربعة قرون، ولم يتمكن العدو من الفتك بالعرب والمسلمين إلا بعد تقسيمهم إلى دويلات، ثم إشعال وقود الخلافات والحروب بينهم، حتى بلغ أن يقاتل الأب ابنه أو عمه للاحتفاظ بالسلطة أو الوصول إليها، وتمكن داء الخراب من الجسد الأندلسي حتى لم يجد المسلمون من ينتصرون به فلجؤوا إلى الاستعانة بإخوانهم المرابطين ثم الموحدين في المغرب؛ بيد أن الرغبة في الاستئثار بالسلطة دفعت عددًا من ملوك الطوائف إلى الاستعانة بالأجنبي القوطي على منافسيهم من إخوانهم، واضطروا إلى دفع الجزية للقوط ليحظوا بحمايتهم إلى أن سقطوا واحدًا بعد الآخر حتى المعقل الأخير على يد أبي عبدالله الصغير الثاني عشر آخر ملوك بني الأحمر الذي ودع «غرناطة» ذلك الوداع المؤلم الباكي على ربوة مرتفعة تطل على المدينة الحزينة بعد أن سلم مفاتيحها للقوط وأطلق زفرة الوداع المعروفة تاريخيًا عند الإسبان بـ«زفرة العربي الأخيرة».
هل يعيد التاريخ نفسه؟!

نقلا عن الجزيرة