هيلة المشوح

من ملحمة التأسيس إلى آفاق الرؤية !

من ملحمة التأسيس إلى آفاق الرؤية !

يصادف غداً الأربعاء الثالث والعشرين من سبتمبر اليوم الوطني السعودي لتأسيس هذا الوطن العظيم على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ورجاله الأوفياء بعد ملحمة وطنية جمع بها شتات إرثه وضم هذه الأرض المباركة من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها تحت اسم المملكة العربية السعودية، لتبدأ مرحلة الدولة السعودية الثالثة التي نحتمي اليوم بقواعدها الراسخة تحت ظل أبناء مؤسسها وأحفاده بعد مرور 90 عاماً على توحيدها.

لا شك، خلف بناء هذا الكيان العظيم رجل بقلب جسور وعقل طموح وهمة لا تكسرها الخطوب وإرادة صلبة لا تعترضها الانكسارات ولا تعترف بالهزائم، انتقى عبدالعزيز رجالاته من أفواه المحن والبطولات وتسلّح بالإيمان والحق قاصداً أرض آبائه وأجداده ولم يلتقط أنفاسه إلا ساجداً على ثراها سجدة الشكر بالتمكين والمُلك وإعلاء راية الحق ونحر الباطل ببسالة وإقدام، لتسطر سيرته في صفحات تاريخ البطولات النادرة وتكتب بمداد الشجاعة والفخر، ليحمل الراية من بعده سلالة ملك عظيم وملوك عظام ملأوا العالم صيتاً وفخراً وأمجاداً متتالية وصولاً إلى هذا المجد الذي نعيشه اليوم في عصر الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن سلمان وميلاد جديد لدولة عبدالعزيز بطابعها الحضاري ونهضة هز صيتها مشارق الأرض ومغاربها فتهافت الأصدقاء ليبرموا العهود والعقود واندحر الأعداء خلف مؤامراتهم وانكسارات أحلامهم.

اليوم وبعد 90 عاماً من التأسيس والبناء، تتصدر المملكة العربية السعودية قائمة أقوى خمس دول في العالم لعام 2020، بعدالولايات المتحدة الأمريكية والصين والهند وروسيا، وتنافس عظمى الدول في القوة العسكرية والأسلحة والعتاد والجيش، كما تتصدر المملكة عضوية مجموعة العشرين (G20) التي تضم أكبر الاقتصادات في العالم وتستضيفها المملكة هذا العام، ومن ناحية النفط فالمملكة تعد أكبر الدول تصديراً له، وقد تصدرت شركة أرامكو القيمة السوقية للشركات العالمية كأكبر شركة في العالم بقيمة تلامس الترليوني دولار وفي المرتبة الأولى عالمياً متقدمة على شركات التقنيات الكبري (أبل ومايكروسوفت) وأمازون.

ملحمة التأسيس، ورؤية المملكة 2030 وما بينهما من إنجازات تختزلان تاريخا من الطموحات والبناء، تاريخ امتد 90 عاماً بالعزيمة والإصرار لصناعة مجد حفر على صخور وجبال هذا الوطن، ليبقى مفخرة تهتدي بها الأجيال وتقتدي به حضارات هذه الأرض جيلاً بعد جيل، أما نحن فنهنأ اليوم بهذا المجد تحت راية وطن سكن الروح والعقل في ظل قيادة سلمان العزم وولي عهد وعدنا بإنجازات تعانق عنان السماء فصعد بنا إلى آفاق أبعد من ذلك بكثير.

نقلا عن عكاظ