وافد يتسبب في فصل “مواطن معاق” من وظيفته بشركة ألبان كبرى.. وهكذا جاء رد متحدث العمل!

وافد يتسبب في فصل “مواطن معاق” من وظيفته بشركة ألبان كبرى.. وهكذا جاء رد متحدث العمل!

صحيفة المرصد: قال مواطن يدعى “عبدالله كريري” أن أحد الوافدين بشركة ألبان وطنية تسبب في فصله من وظيفته مناشداَ وزارة العمل إعادته على وظيفة تتناسب مع إعاقته، حتى يتسنى له العيش وأسرته المكونة من زوجة و3 أبناء حياة كريمة.
وتفصيلاً قال ” المواطن” الذي يعاني إعاقة في أطرافه السفلية من صغره إنه يعمل في أشهر شركة ألبان وطنية منذُ 6 سنوات حصل خلالها على العديد من شهادات التميز في الأداء رشحته للإشراف على أحد الأقسام وهو ما أغضب ما وصفه بـ”المافيا الأجنبية” التي تسيطر على الشركة فحاكت له المكائد – حسب تعبيره- إلى أن تم نقله لوظيفة مندوب مبيعات كونها تدرك عدم قدرته على أداء المهمة (التحميل والتنزيل) بسبب إعاقته.وفقاً لـ “عاجل” .
وأضاف كريري، أنه رفع العديد من الخطابات لمدراء الشركة شرح فيها ظروف إعاقته مدعومة بالتقارير الطبية إلا أنها لم تشفع له، بعد أن وقف المشرف (من جنسية عربية) ضده متحديًا استمراره في العمل، مهددًا بطرده وعدد من السعوديين.
وتابع كريري، أنه لم يأبه بكلام المشرف؛ حيث حاول جاهدًا إثبات نفسه وتحدي ظروف العمل وإعاقته القاسية بالعمل المتواصل لمدة 9 ساعات يوميًا؛ ليبدأ المشرف في تنفيذ تهديده بمنحه درجة غير مرضية في تقرير الأداء؛ لكنه واصل تحديه الظروف، حتى أبلغته الشركة بقرار إنهاء خدماته مع سعودي آخر.
وأردف أنه تقدم بشكوى لمكتب العمل في الرياض؛ لتتراجع الشركة لاحقًا عن قرارها نحوه وتخييره بين مواصلة العمل كمندوب مبيعات أو تقديم الاستقالة أو معاملته وفق المادة 80 (طي قيد) ليختار الاستقالة بسبب إعاقته.
وفي السياق ذاته وعد خالد أبا الخيل متحدث وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالتواصل مع الموظف لمعرفة المزيد من التفاصيل بالتزامن مع زيارة فرق التفتيش لمقر الشركة للاطلاع والتحقق من صحة الشكوى واعدًا بإعلان النتائج فور انتهاء التحقيقات.