وثيقة تفجر مفاجأة بشأن تعامل “الديمقراطيين” مع الملف النووي الإيراني حال الفوز بالرئاسة الأمريكية

وثيقة تفجر مفاجأة بشأن تعامل “الديمقراطيين” مع الملف النووي الإيراني حال الفوز بالرئاسة الأمريكية

صحيفة المرصد: أعد الحزب الديمقراطي الأمريكي وثيقة حول سياسته في الشرق الأوسط حال فوزه بمنصب الرئيس الأميركي مكونة من 80 صفحة.

وتضمنت الوثيقة مفاجآت حول سياسة الحزب في الملف الإيراني والتي اختصرت تلك السياسة في صفحة واحدة فقط، وهي الصفحة الأخيرة، والتي بفقرة واحدة طويلة، قالت فيها: “سوف يلغي الديمقراطيون سياسة إدارة ترمب للحرب مع إيران، ويعطون الأولوية للدبلوماسية النووية، وخفض التصعيد، والحوار الإقليمي”.

وأضافت: “كما نعتقد نحن الديمقراطيين أن الولايات المتحدة يجب ألا تفرض تغيير النظام على دول أخرى، وأن ترفض ذلك كهدف لسياسة الولايات المتحدة تجاه إيران”.

ورسم الحزب الديمقراطي الأميركي سياسته الخارجية تجاه الشرق الأوسط لانتخابات عام 2020 على مبدأين اثنين: الانسحاب العسكري الأميركي، وإعادة النقاش والحوار إلى الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحبت منه إدارة الرئيس ترمب.

وتابعت الوثيقة: هذه المبادئ الديمقراطية تعني أن يتخلى الحزب بالكامل عن الإرث والسياسة التي عمل بها الرئيس ترمب، والعودة إلى ما سمّوه “الدبلوماسية النووية”.