“وسط تصاعد التوتر مع مصر”.. أول تعليق رسمي لإثيوبيا على مقتل 81 شخصا في الاحتجاجات وتكشف عن “جهات خارجية”

“وسط تصاعد التوتر مع مصر”.. أول تعليق رسمي لإثيوبيا على مقتل 81 شخصا في الاحتجاجات وتكشف عن “جهات خارجية”

صحيفة المرصد: وجه رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، اتهاما إلى جهات خارجية بالوقوف خلف الاحتجاجات التي اندلعت في البلاد عقب مقتل فنان ثوري، وذلك في أول تعليق له على هذه الأحداث التي أوقعت 81 قتيلا على الأقل.

ووفقا لوكالة “أسوشيتد برس”، اجتاحت احتجاجات عنيفة البلاد عقب مقتل المغني الثوري هاشالو هونديسا في ظروف غامضة على يد مسلحين مجهولين.

ودان آبي أحمد عملية القتل التي وصفها بالمأساة، كما تعهد بتقديم الجناة إلى العدالة، لكنه اتهم جهات أجنبية ومحلية بالسعي لزعزعة استقرار البلاد وبث الفرقة بين أطياف الشعب.

وشدد رئيس الوزراء الإثيوبي، على “إنها جريمة شنعاء شاركت فيها قوى خارجية ونفذتها قوة محلية، بهدف زعزعة السلام ومنعنا من إنهاء الأشياء التي بدأناها.. أعداؤنا لن ينجحوا”.”.

وأضاف “يعتقد أعداؤنا أنه يمكنهم تفكيكنا بسهولة، لكننا سنستخدم هذا الحادث لتوحيد البلاد وضمان استمرار خططنا للسلام والأمن في البلاد.. الحكومة ستكثف عملها لتحقيق السلام والاستقرار وسيادة البلاد”.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة نبرة التوتر بين إثيوبيا ومصر على خلفية بناء سد النهضة، والذي تقول القاهرة إنه يهدد أمنها المائي، بينما تتمسك أديس أبابا بتشييده لتحقيق الرفاهية وتوليد الكهرباء.