“وسط توقعات بأمر جلل”.. بوتين يُعين مبعوثًا خاصًا به في سوريا

“وسط توقعات بأمر جلل”.. بوتين يُعين مبعوثًا خاصًا به في سوريا

صحيفة المرصد – وكالات : أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مطلع الأسبوع الجاري قرارا يقضي بتعيين مبعوث خاص به في سوريا، في خطوة وصفها مراقبون بأنها تهدف لفرض المزيد من الهيمنة وتنذر بأمر “جلل” قد يحدث في بلد مزقته حرب مستمرة منذ نحو 9 سنوات.

مبعوثا شخصيا لبوتين
وبموجب قرار بوتين، تم ترفيع السفير الحالي في سوريا ألكسندر يفيموف (62 عاما)، ليصبح مبعوثا شخصيا له، حيث سبق ليفيموف أن عمل في السفارة الروسية في عمّان، كما عمل في قسم شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الروسية.

ويشغل يفيموف منصب السفير الروسي فوق العادة لدى دمشق منذ عام 2018، قادما من الإمارات التي كان يشغل فيها منصب السفير الروسي منذ عام 2013.

سيتمتع بصلاحيات واسعة
ويرى مراقبون أن يفيموف سيتمتع بصلاحيات واسعة، بموجب المنصب الجديد، تجعله يتجاوز الأعراف المتعلقة بالتعامل مع الأطراف الحكومية السورية من دون الرجوع للقنوات الدبلوماسية كما كان يحصل في السابق.

هذا يعني أن سفير موسكو في دمشق، أصبح يتبع الكرملين مباشرة، وليس وزارة الخارجية الروسية، ما يمنحه حرية أكبر في التحرك واتخاذ القرارات.

خلافات وانشقاقات داخل عائلة الأسد
وتأتي الخطوة الروسية بالتزامن مع تصاعد حدة الخلافات والانشقاقات داخل عائلة الرئيس السوري بشار الأسد، وكان آخرها الخلاف مع ابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف.

ويصف المعارض السوري وعميد كلية الاعلام السابق بجامعة دمشق يحيى العريضي خطوة بوتين الأخيرة بأنها استباقية باعتبار أنه بدأ يشعر بأن “أمرا جللا مفاجئا” قد يحصل قريبا.

وكتب العريضي في تغريدة على تويتر أن بوتين “يريد الاستئثار بالمكان متفردا حال حدوث فراغ”.