وفاة سيدة عراقية على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا من شدة البرد .. وبعد الكشف عن الجثة كانت المفاجأة

وفاة سيدة عراقية على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا من شدة البرد .. وبعد الكشف عن الجثة كانت المفاجأة

صحيفة المرصد : كشف تقرير لقناة “العربية” تفاصيل جثة السيدة العراقية التي تم العثور عليها ما بين الحدود البولندية و البيلاروسية ، والتي توفيت من شدة البرد الذي لم تقو عليه.

وأوضح التقرير أن جثة السيدة العراقية البالغة من العمر 38 عاماً ، ظهرت عليها علامات تشير إلى أنه تم سحبها من داخل الحدود البولندية إلى الداخل البيلاروسي، أي أنها توفيت في بولندا –بحسب الرئيس المؤقت لمركز “أوسوفو” الحدودي في بيلاروسيا.

وأكد التقرير أن السيدة العراقية توفيت وكان برفقتها 3 أطفال ورجل وامرأة مسنة جميعهم من الجنسية العراقية ، أما زوجها ، فذكر أن “قوات الأمن البولندية نقلتهم وهم حفاة إلى الحدود بسيارة، تحت التهديد، ثم دفعتهم إلى الجانب البيلاروسي، ولم تستجب القوات البولندية لنداءات المساعدة”.