“وقت الصلاة” يثير حالة من الجدل بين العمل وحقوق الإنسان.. وهذه أبرز نقاط الخلاف !

“وقت الصلاة” يثير حالة من الجدل بين العمل وحقوق الإنسان.. وهذه أبرز نقاط الخلاف !

صحيفة المرصد: أثيرت حالة من الجدل بين هيئة حقوق الإنسان ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية بشأن وقت الصلاة.
وحسب “الوطن” قالت هيئة حقوق الإنسان أنه لا يجوز تشغيل العامل تشغيلاً فعلياً أكثر من 8 ساعات يومياً، فيما منحت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أصحاب المنشآت صلاحية زيادة ساعات العمل إلى 9 ساعات لبعض فئات العمال أو في بعض الصناعات والأعمال التي يعمل فيها العامل بصفة مستمرة، وكذلك صلاحية عدم احتساب الفترات المخصصة للراحة والصلاة والطعام ضمن ساعات العمل الفعلية.
كما أجازت الوزارة زيادة ساعات العمل إلى 9 ساعات لبعض فئات العمال أو في بعض الصناعات والأعمال التي يعمل فيها العامل بصفة مستمرة، كما يجوز تخفيضها إلى 7 ساعات لبعض فئات العمال أو في بعض الصناعات والأعمال الخطرة أو الضارة.
وأوضحت حقوق الإنسان، أنه لا يحق لصاحب العمل اعتماد أكثر من 48 ساعة عمل للموظف في الأسبوع، إضافة إلى خفض ساعات العمل الفعلية خلال شهر رمضان للمسلمين، بحيث لا تزيد على 6 ساعات يومياً.
وأكدت أنه من حق العامل أن يحصل على الراحة أثناء الصلاة والطعام بعد عمل أكثر من 5 ساعات، وهذا يناقض لائحة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية التي تمنح صاحب المنشأة صلاحية عدم احتساب فترات الصلاة والراحة من ساعات العمل الفعلية.
وأشارت المبادرة، إلى أن ساعات العمل الفعلية لا تزيد على 8 ساعات في اليوم، أو 48 ساعة في الأسبوع وفي شهر رمضان لا تزيد على 6 ساعات في اليوم، أو 36 ساعة في الأسبوع، كما أن ساعات العمل الفعلية لعمال الحراسة والنظافة 12 ساعة في اليوم وتخفض إلى 10 ساعات خلال شهر رمضان.