“ولي العهد”:استطعنا أن نقضي على مشروع أيديولوجي صُنع على مدى 40 سنة وأصبح منبوذًا ومتخفيًا ومنزويًا

“ولي العهد”:استطعنا أن نقضي على مشروع أيديولوجي صُنع على مدى 40 سنة وأصبح منبوذًا ومتخفيًا ومنزويًا

صحيفة المرصد : أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، اليوم الخميس، أنه قدَّم وعودًا في عام 2017 بأنه سيقضي على التطرف فورًا، وتم البدء فعليًا بحملة جادة لمعالجة الأسباب والتصدي للظواهر.

اليوم لم يعد التطرف مقبولًا في المملكة
وأضاف ولي العهد في خطاب له: “استطعنا أن نقضي على مشروع أيديولوجي صُنع على مدى 40 سنة، اليوم لم يعد التطرف؛ مقبولًا في المملكة العربية السعودية، ولم يعد يظهر على السطح، بل أصبح منبوذًا ومتخفيًا ومنزويًا”.

وأشار إلى أن “خطاب الكراهية هو الدافع الرئيسي لتجنيد المتطرفين وأن ذلك يشمل خطاب الكراهية الذي يستخدم حرية التعبير وحقوق الإنسان كمبرر، هذا النوع من الخطاب يستقطب خطاب كراهية مضاد من المتطرفين، وهو مرفوض بطبيعة الحال”.

المملكة ترفض الربط بين الإسلام والإرهاب
وشدد ولي العهد على أن “المملكة في الوقت الذي تدين وتنبذ كل عمل إرهابي أو ممارسات وأعمال تولد الكراهية والعنف وتلتزم بمواجهة خطاب التطرف، فإنها ترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب”.

وتوعد الأمير محمد بن سلمان “كل من تسول له نفسه القيام بعمل إرهابي واستغلال خطابات الكراهية بعقاب رادع ومؤلم وشديد للغاية، وإننا نأمل أن يتوقف العالم عن ازدراء الأديان ومهاجمة الرموز الدينية والوطنية تحت شعار حرية التعبير”.

وختم ولي العهد، بقوله: إن “عملنا اليوم أصبح استباقيًا، وسنستمر في الضرب بيد من حديد ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمننا واستقرارنا”.