يدَّعون الفضيلة ويمارسون الرذيلة .. الكاتب “تركي الحمد” ينتقد معارضي رواية “زائرات الخميس” الخادشة للحياء..وهكذا علق المغردون!

يدَّعون الفضيلة ويمارسون الرذيلة .. الكاتب “تركي الحمد” ينتقد معارضي رواية “زائرات الخميس” الخادشة للحياء..وهكذا علق المغردون!

صحيفة المرصد :في تدوينات قصيرة انتقد الكاتب تركي الحمد معارضي كتاب “زائرات الخميس” للكاتبة “بدرية البشر” بعد سحبه، واصفًا إياهم بالمدافعين عن الفضيلة الممارسين للرذيلة -بحسب قوله- مؤكدًا أن قلة الأدب التي يراها البعض هي جزء من الأدب، وكتب التراث مليئة بذلك.

‏ووفقا لموقع “سبق” قال “الحمد” معلقا على قرار الثقافة والإعلام بسحب الكتاب : “قلة الأدب -كما يراها البعض في العمل الأدبي- جزء من الأدب.. وعليكم بمراجعة التراث لمن يحب التراث.. رسائل الجاحظ مثلًا.. نتحدث عن الفضيلة في الوقت الذي نمارس فيه الرذيلة.. كلما علا صوت المدافعين عن الفضيلة كلما علمت أنهم يمارسون الرذيلة”.

ولقيت تغريدات “الحمد” ردود فعل واسعة؛ فكتب الشيخ حمد العتيق: “كذبت وربِّ محمد ﷺ فأعلا الناس صوتًا في الدفاع عن الفضيلة هم الأنبياء وأتباعهم “فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون”! لكن إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه ‏وصدق ما يعتاده من توهم”.

وقال محمد اليحيا: “‏‫غضب الأستاذ تركي من سحب كتاب الإسفاف الذي ألفته بدرية، فحاول الدفاع عنها من خلال إتهام كل من يدافع عن الفضيلة!”.

وكتب المحامي نايف آل منسي: “‏‫البعض ينقل عبارات الكتاب “الإباحية” وروج لها أكثر من ترويج الكاتبة لها، فلا تدري هل العداء للعبارات أو للكاتبة!”.

وغرّد الدكتور دغش العجمي قائلًا: “‏لا جديد فيما تقدمه، وأمثالها يبحثون عما يهدم الفضيلة ويزعزع المجتمع ويقوّض بنيانه عبر روايات ماجنة تحرك الشهوات”.