“ينحرق أنا براءة منه”.. “شاهد” ماذا فعلت عائلة عراقية بابنها بعدما انتقد “مقتدى الصدر”!

“ينحرق أنا براءة منه”.. “شاهد” ماذا فعلت عائلة عراقية بابنها بعدما انتقد “مقتدى الصدر”!

صحيفة المرصد : أقدمت عائلة عراقية على تعذيب ابنها الشاب وإذلاله أمام الكاميرا عقاباً له على انتقاده لزعيم التيار الصدري العراقي، مقتدى الصدر.

ينحرق أنا براءة منه
وقامت العائلة بحسب مقطع فيديو بحلق شعر رأس الشاب، وشتمه، ويظهر شقيقه الأكبر يقول: “أنا براءة منه، ينقتل، ينحرق أنا براءة منه”.

وأضاف وهو يُمسك رأس شقيقه بإذلال وقد حلق شعره من مُقدمة الرأس: “أنا أقدم اعتذاري باسم عائلتي كافة، عما أساء له الولد العاق، ابننا، بتطاوله على سماحة السيد القائد مقتدى الصدر أعزه الله، وعلى أبطال سرايا السلام كافة، وندعو من الله أن يمن عليكم بالأمن والأمان”.

العائلة تناشد مقتدى الصدر بالعفو
وناشدت العائلة مقتدى الصدر أن يعفو عن ابنهم الشاب، قائلين: “ندعو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر أن يعفو عن هذا الكلب الرذيل الذي تطاول على سماحة السيد وأبطال سرايا السلام”.

ونقل الصحفي العراقي مهدي مجيد، عن مصدر مُقرب من العائلة، أن مقتدى الصدر قام بتهديدهم بإلحاق الأذى بهم، إذا لم يصوروا ابنهم بهذا الشكل المُهين.

وعلق مهدي مجيد قائلاً: “بهذا المقطع مقتدى يريد أن ينشر الرعب في نفوس الثوار العراقيين وكل من ينتقده”.