الكشف عن محتوى رسالة العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر إلى أوباما

الكشف عن محتوى رسالة العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر إلى أوباما

صحيفة المرصد – د ب أ : ذكرت صحيفة أمريكية أن خالد شيخ محمد، الذي يعتقد أنه العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001 على الولايات المتحدة، أرسل رسالة قبل عامين إلى الرئيس الأمريكي في حينه باراك أوباما يذكر فيها شيخ محمد أحد معتقلي معسكر غوانتانامو أن الولايات المتحدة تتحمل وزر تلك الهجمات.

وجاء في الخطاب، الذي نشرته صحيفة “ميامي هيرالد” اليوم الخميس: “لم نكن نحن الذين بدأنا الحرب ضدكم في الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) وإنما كنتم أنتم من فعل ذلك”.

وأوضح الخطاب أن الهجمات لم تكن إلا “رد فعل طبيعي” على “السياسة التدميرية” للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

أضافت الصحيفة أن شيخ محمد كان كتب رسالته في عام 2015 لكنها لم تصل أوباما إلا مع نهاية فترة ولايته في البيت الأبيض.

كان محمد في فترة ما الشخصية “رقم ثلاثة” في تنظيم القاعدة الإرهابي، ويعد الشخصية الرئيسية في التخطيط للهجمات واعترف شخصيا بالمشاركة في تلك الهجمات.

وسيمثل شيخ محمد للتحقيق أمام محكمة عسكرية أمريكية إلا أن الأمر متعثر منذ عدة أعوام، وما تزال هناك مفاوضات تمهيدية بشأنه.

التعليقات مغلقة.

10 تعليقات

  • 10
    غير معروف

    من اسمه يتضح مذهبه وبالتالي الدولة التي جندته للايقاع باهل السنة وكذلك تحذير الحلفاء اليهود بعدم الدوام ذلك اليوم يتضح الترابط الوثيق بعد ربط الاحداث ببعص واهل السنة ابرياء براءة الذيب من دم ابن يعقوب

  • 9
    جرهم

    من اسمه اعتقد انه شيعي !!؛؛؛¡

  • 8
    جرهم

    اشهدانك مطيه للخميني وبوش !!!!!!! قال عقل مدبر !!!لعبه في ايدي الاستخبارات ضد السنه !!! وباقي تكذب امريكا علينا !!!!!

  • 7
    عاشق وطن

    الارهابي بوش الإبن هو العقل المدبر لأحداث 11 سبتمبر

  • 6
    ه

    خل ينقلهون الشعب الأمريكي شعب طافي.

  • 5
    غير معروف

    باقي تكذبين يااميركا مع الماسونيه الصهيونيه

  • 4
    خالد سعد

    يا رجال عرفناكم رخوم..

  • 3
    سلمان النخلي

    تعليق مخالف

  • 2
    أبرق الكبريت

    العقل المدبر سوبرماركة المعادي**

  • 1
    مرور الكرام

    قد قالها الأمريكان: “We May Forgive, But We will Never Forget”, وتعني بالإمكان أن نسامح, ولكننا لن ننسى أبداً. بعد مرور مايزيد عن 15 عاماً ولايزال الأمريكان يتذكرون ما أطلق عليها القاعدة غزوة مانتهتن.