الجمال لا تحجبه شيلة!!

الجمال لا تحجبه شيلة!!

ما سر خلود أغنية وخمول أخرى؟
إن قلت: إنه الكلمة؛ فليس في العربية أعظم من شعر الزميل (أبي الطيب الكذاذيبي)، ومع ذلك لم يجرؤ على تلحين شيء له غير (الأخوين رحباني) ببيتين ناعمين من قصيدة خشنة:
ما لاح برقٌ أو ترنَّمَ طائرٌ ** إلَّا انثنيتُ ولي فؤادٌ شيِّقُ
وعذلتُ أهل العشقِ حتى ذقتُه ** فعجبتُ كيف يموتُ من لا يعشقُ!

وكان الزميل الشاعر (علاء الدين حمزة) قد أخبرنا بأن الفنان القطري (علي عبدالستار) غنى للمتنبي، ولكني لم أعثر على شيء! فأحسنت الظن بأبي (مصباح)؛ لعشقه للمتنبي وحفظه ديوانه كاملًا، وقلت: لعله من مدسوسات (حسن عسيري)!!

وإن قلت: إن السر في اللحن والموسيقى؛ فإنه من أندر النادر في العالم العربي أن يأتي اللحن قبل الكلمات؛ كما فعل (بليغ حمدي) بلحن (الهوى هوايا) ثم استنجد بـ(عب رحمن الأبنودي)؛ ليركِّب عليه واحدة من أعذب الكلمات!! أو كما فعل الشاعر السعودي العظيم (إبراهيم خفاجي) بالسلام الوطني السعودي، الذي وضع موسيقاه المصراوي المهاجر في أستراليا (عب رحمن الخطيب)!!

أما الأصوات فقد أمكن تكرارها؛ مع مراعاة فارق التوقيت بين (كوكب الشرق) و(كوكب الفرق / أحلام) مثلًا!!
لا جدل أن السر يكمن في أضلاع الأغنية الثلاثة معًا؛ بحيث لو اختل ضلع اختل المثلث كله! فالأغنية ثلاثة في واحد، وواحد في ثلاثة!! ولن يكون هذا الواحد غير (فن الالتقاط) الذي يتميز به الموسيقار (الوهابي) العظيم؛ فلا يغريه في النص الشعري إلا (الحدوتة) الغرائبية؛ كما في (فاتت جنبنا) للعندليب، وكلمات (حسين السيد)!!

أما في الأغنية السعودية فإن الشعر هو كل شيء!! والملحن الحقيقي هو الشاعر منذ اختياره البحر؛ ثم (يطربقها) المطرب بصوت واحد مهما اختلفت المشاعر؛ فلا فرق عند (طلال مداح) ـ مثلًا ـ بين (تبسمت لاجل الليالي القديمة) و(ما للعمى صبحٍ ولو بات سهران) في رائعة (بدر بن عبدالمحسن)؛ الذي قلنا منذ مووووبطي: «إنه لم يُرزق الملحن الذي يرتقي لعبقرية شعره إلى اليوم»!

ولكن الساحة (رُزئت) بما هي أسوأ من (طربقة) الكبار؛ ألا وهي (الشيلات) التي تلغي الموسيقى تمامًا، وتفرض على ذوق المتلقي آهاتٍ وهمهمات كحشرجات المشعوذين والكهان!!

ولكن جمال الكلمات لا تغطيه الشيلة، كما في رائعة (أنا معي ورد) للشاعر (رافع العمري)، وهي نموذج نادر لفن الالتقاط في تاريخ الأغنية السعودية!!!

نقلا عن “مكة”

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    أبغى أفهم

    أنا مادري هذا الكويتب إيش عنده مع طلال مداح كل شوي يرمي كلام زي وجهه. هيه يالحبيب ترى هذا طلال . ياليتهم رقدوا بس

  • 1
    غير معروف

    انبجست الشيلة من عبيله على حدود الربع الخالي وذلك نظرا لبرودة الطقس هناك صيفا والحرارة شتاءا مما ادى لأختلال اوتار الصبغة الوراثية لها وانفلاتها امنيا لأصقاع البراري والقفار والزحار وشيلوها شيله !!