الرئيسية / يكفينا مواعظ

يكفينا مواعظ

يكفينا مواعظ

بقلم : فهد عامر الأحمدي

حين تتأمل أكثر الدول نزاهة وشفافية في العالم تحتار فعلاً؛ هل وصلوا لهذا المستوى بسبب القوانين والتشريعات، أم بسبب التربية والأخلاقيات؟

أعتقد شخصياً أن هناك تداخلاً كبيراً (وحميدا) بين الطرفين بحيث يفشل أي طرف بمعزل عن الآخر.. فالنصائح والمواعظ والخطب من جهه لا تضمن لوحدها قيم النزاهة والأمانة والإخلاص في المجتمع (وإلا كنا أفضل الأمم عطفاً على الكم الهائل من المواعظ والنصوص التي نملكها في ثقافتنا).. ومن جهه أخرى لا يمكن لأي قوانين وتشريعات ضمان نزاهة المجتمع لصعوبة مراقبة الجميع وقدرة الفاسدين والمتنفذين على تطويع القوانين لخدمتهم من جهة أخرى..

ورغم أنني شخصياً أؤمن بأهمية الاثنين (الوازع الأخلاقي، والوازع القانوني) أملك قناعة بأهمية وأسبقية الوازع القانوني والحزم في تطبيق قوانين مكافحة الفساد..

فنحن نملك أصلاً ما يكفي من المواعظ والأخلاقيات والنصوص الشرعية، ووصلنا منذ زمن بعيد لمرحلة نحتاج فيها إلى إرادة وحزم في تطبيق قيم النزاهة وتطبيق قوانين الأخلاقيات العامة.. ليس أدل على ذلك من الحديث النبوي الشريف (إِنَّ اللهُ يَزَع بِالسلْطَانِ مَا لا يَزع بِالْقرْآن).. ليس أدل من الواقع الدولي الذي يؤكد ارتفاع مستوى النزاهة والشفافية في دول لا تملك قرآناً ولا تؤمن بدين ولا تلجأ لأسلوب الخطب والمواعظ..

لدينا كم هائل من الآيات القرآنية والتوجيهات النبوية التي ترسخ لمبادئ سامية وراقية، ولكننا للأسف نكتفي بحفظها كنصوص ولم نخرجها إلى حيز التطبيق كقوانين الأمر الذي يجعلها أضعف من الوقوف أمام أصغر موظف يبحث عن رشوته الخاصة..

ولكن من خلال الجدية في تطبيق القوانين، وترسيخ العقوبات، وخلق العبرة تلو العبرة؛ تتبلور ثقافة الأمانة والنزاهة وكف اليد.. تتحول بمرور الوقت وكثرة التطبيق وتوالي العقوبات (والتأكيد على عدم وجود أحد فوق القانون) إلى سلوك اجتماعي لا يتجرأ أحد على الانحراف عنه بصرف النظر عن مستوى ضميره وأمانته الفردية..

فالآيات والأحاديث تبقى مبادئ نظرية وأفكاراً مثالية مالم نعمل على تحويلها إلى قوانين وتشريعات تدعمها سلطة رسمية ومرة أخرى بدليل قول المصطفى صلى الله عليه وسلم (إِنَّ اللهُ يَزَع بِالسلْطَانِ مَا لا يَزع بِالْقرْآنِ)!!

… الفرق بين النظرية والتطبيق هو سبب تخلف المجتمعات الإسلامية وعيشها في واقع مغاير لما تفترضه النصوص الشرعية.. فشعوبنا الإسلامية تحتل دائماً مؤخرة الترتيب في كافة القوائم الدولية (من قائمة الفساد والتنمية والرفاهية، إلى كبت الحريات واضطهاد الأقليات وحقوق المرأة).. تحتل مراكز متأخرة في مبادئ وأخلاقيات أمرت بها قبل بقية العالم ب14 قرناً على الأقل.. فالغرب مثلاً لم يعرف المساواة بين الجنسين إلا في الثلاث مائة عام الأخيرة، في حين يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم(النساء شقائق الرجال).. وأميركا لم تمنع التجسس على المواطنين إلا في السبعينات، في حين يقول تعالى (ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا).. وفي حين لم تعترف الدساتير الوضعية بحق الإنسان في الاعتقاد وحرية التعبير إلا بعد الثورة الفرنسية، يقول تعالى (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي).. أما حقوق الأقليات فلم تدخل دائرة الاهتمامات العالمية إلا بعد ظهور الدساتير والمنظمات الحقوقية، في حين يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم (من آذى ذمياً فقد آذاني) و (لَا فضْلَ لِعرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ وَلا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ إِلَّا بِالتقوى)..

وهذه كلها حقوق إنسانية تظل في إطارها التنظيري مالم يتم تطبيقها بحزم وجدية ومن خلال قوانين وتشريعات رسمية!

… وأذكركم مجدداً بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم “إِنَّ الله يَزَع بِالسّلْطَانِ مَا لا يَزَع بِالْقرْآن”.. ويكفينا مواعظ..
نقلا عن الرياض




التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

18 - سهم
2016-02-15 21:10:35
تعليق ١١ .. بوركت، وسلمت أناملك .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
17 - سهم
2016-02-15 21:06:12
تعليق٨ فاهمين غلط.. جزاك الله خيرا، أكيد إنك فاهم غلط من الذي تدخل في شؤونك؟ وهل الحلال والحرام يخالف الدليل أم عقلك؟ولم نعلم إنك حفيد إبن تيمية.
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
16 - سهم
2016-02-15 20:53:35
ويكفينا كذب على النبي صل الله عليه وسلم، من تكلم في غير فنه أتى بالعجب أيها الكتيتيب، وأذكرك مجددا يكفينا كذب .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
15 - سهم
2016-02-15 20:49:03
إن الله يزع بالسلطان مالم يزع بالقرآن ؟!هذا ليس من قول النبي صل الله عليه وسلم أيها الكتيتيب المتعيلم، وإنما من قول عثمان رضي الله عنه، لا عاد تكذب
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
14 - سعيدان
2016-02-15 19:08:05
ياستاذ فهد لو طبقنا ما في القران والسنه النبويه كنّا أفضل شعوب الارض قاطبه على الإطلاق ولكن للاسف مواعظ وكلام في كلام والنتيجة لاشيء يذكر
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
13 - رأي 4
2016-02-15 07:14:24
فاذا المسؤول نتائج مقياسه 100% يحصل على راتب ضخم واذا اقل من 90 يستبعد
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
12 - النتائج هي من تعين المسؤول وتقصيه
2016-02-15 07:11:20
نتائج المقياس العلمي مثال الطريق له هندسة و تكلفة ومدة وجودة وبنى تحتيحة وامن واستيعاب
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
11 - تعلم دينك اول
2016-02-15 04:23:54
“إِنَّ الله يَزَع بِالسّلْطَانِ مَا لا يَزَع بِالْقرْآن” هذا مو حديث هذه مقولة عثمان بن عفان عز الله ان يبغالك مواعظ بدينك قبل تتعلم تكتب .
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
10 - شيهـ20ــآنة❤❤آلمرصـد
2016-02-14 22:10:48
واصرخ واقول وانا بصلاتي ،، يارب ترده لي او خذ حيآآتي ??
لا يعجبني(2) اعجبني(0)
9 - hima
2016-02-14 16:17:56
مقال ممتاز ,,,,يكفينا مواعظ ووعاظ.
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
8 - فاهمين غلط
2016-02-14 13:52:08
يعتقدون الموعظة ان تتدخل بشؤون الأخرين وتحلل وتحرم عنهم ما يشاء ويترك الفطرة البشرية وعلم الدين اللذي تربيناه في البيوت وكأننا جديدين على الدين. وهكذا
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
7 - عاشق اللغة العربية ( لغة القرآن الكريم )
2016-02-14 13:47:41
لكنه الجهل المتمكن فيك بحقيقة وجودك في هذه الحياة .
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
6 - عاشق اللغة العربية ( لغة القرآن الكريم )
2016-02-14 13:45:01
أنت تقول يكفينا مواعظ فعلام هذه الموعظة البليغة أستشهدت بالقرآن وبالسنة يبقى الإنسان يتعلم حتى يموت ولكنه الجهل المتمكن فيك بحقيقة وجودك في هذه الحياة
لا يعجبني(2) اعجبني(3)
5 - ليش إن
2016-02-14 13:33:07
أُناس تطاردنا للعبادة قسراً فإعتقد المجتمع أن من ادى فريضة العبادة لله فقد إرتقى اخلاقيا وتناسوا قول الفاروق عن رجل ان كان يعرفه ام رأه يتعبد بالمسجد!
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
4 - بإختصار شديد
2016-02-14 13:31:07
راجع ما قاله ابن رشد وبعده ابن خلدون عن التجارة الرائجة والباقي عليكم فأصبحنا ننتظر فتوى لكل حركة بالحياة اليومية وتناسينا القيم الإنسانية! وهكذا نكون
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
3 - راشد الحديثي
2016-02-14 12:44:26
الأخلاق شيئ والسلوك شيئ آخر وكل انواع الفساد لدينا لا يمكن ضبطها بالمواعظ وإنما بالقوانين والقوانين عندنا لا يمكن تفعيلها ما دام منا من يرى انه فوقها
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
2 - ابوعلي ال علي
2016-02-14 12:19:33
ان كنت انت اكتفيت من المواعظ كما تدعي فالمسلمون بل العالم كله بحاجه فدوامها امربه الله ولايحق لك نفيه والله كبيره
لا يعجبني(2) اعجبني(1)
1 - العسيري
2016-02-14 10:42:53
****!! وبعدين هل انت مع موعظة الهيئة او تطبيقها المباشر للقوانين !! انتيه !!!
لا يعجبني(1) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير