الرئيسية / تفاصيل جديدة عن البنود الخفية لصفقة المختطفين القطريين في العراق..ما علاقتها باتفاق “المدن”؟

تفاصيل جديدة عن البنود الخفية لصفقة المختطفين القطريين في العراق..ما علاقتها باتفاق “المدن”؟

تفاصيل جديدة  عن البنود الخفية لصفقة المختطفين القطريين في العراق..ما علاقتها باتفاق “المدن”؟

صحيفة المرصد:تتوالى عمليات الكشف عن البنود الخفية، في الاتفاق المتعارف عليه باسم “المدن الخمس”، الذي تم التوصل إليه بين “هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام ” تحت مظلة “جيش الفتح” من جهة، والجانب الإيراني وميليشيا حزب الله اللبناني من جهة أخرى، وتحديداً حول بند يتعلق بالإفراج عن المختطفين القطريين لدى ميليشيات الحشد الشيعية في العراق.

تأجيل عملية الإفراج عن المختطفين القطريين
فقد كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية، الخميس، أن الصفقة التي شملت إيران وقطر للإفراج عن مختطفين قطريين بالعراق، قد تأجلت بسبب تفجير استهدف تجمعاً للمدنيين الذين تم إجلاؤهم في سوريا، وذلك في إشارة إلى الانفجار الذي وقع السبت الماضي في نقطة تجمع أهالي كفريا والفوعة المهجرين، في منطقة الراشدين غرب حلب، والذي خلف أكثر من 100 قتيل، وأكثر من 400 جريح، وفق الدفاع المدني، بينهم مقاتلون من “هيئة تحرير الشام” وحركة “أحرار الشام” الذين كانوا يؤمنون قافلة المهجرين.

ملايين الدولارات
ولفتت “الغارديان” إلى الطائرة التي وصلت السبت الماضي إلى مطار بغداد الدولي، وتحمل ملايين الدولارات، حيث أكد مسؤولون عراقيون كبار أن الأموال ستدفع فدية لكتائب “حزب الله” العراقية المنضوية في صفوف “الحشد الشعبي”، التي تحتجز 26 مختطفاً من أسرة الدوحة الحاكمة، حيث ماتزال الطائرة تنتظر لليوم الرابع على التوالي، على أن يتم استئناف صفقة إقليمية تربط إطلاق سراحهم لإخلاء أربع مدن سورية محاصرة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

هيئة تحرير الشام : تفاهمات إيرانية-قطرية
يشار هنا، إلى أن مدير العلاقات الإعلامية في هيئة تحرير الشام “عماد الدين مجاهد” ادعى بأن اتفاق “المدن الخمس” لا يتضمن أي بند يخص سراح المختطفين القطريين لدي الميليشيات الشيعية في العراق، وقال حينها “لم يتم مناقشة هذا الملف في جلسات التفاوض، ولكنه استدرك “قد يكون هناك تفاهمات إيرانية-قطرية حول هذا الأمر”.

الحكومة العراقية على علم بالصفقة
وكان رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي قد أقر في مؤتمر صحفي ببغداد، قبل يومين، بأن الحكومة العراقية على علم بالصفقة التي وصلت إلى مراحلها الأخيرة، لكنه وصف عملية الاختطاف بأنها تشكل إساءة إلى جميع العراقيين.

تفريغ مناطق في سوريا مقابل إطلاق سراح القطريين
من جهته، أعلن النائب في البرلمان العراقي حامد المطلك، الأربعاء، عن وساطة قطرية لتفريغ مناطق في سوريا مقابل إطلاق سراح صياديها المختطفين في العراق.
وأكد “المطلك” وهو عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي صحة المعلومات بوجود صفقة تدار بين أطراف داخلية في العراق وأخرى خارجية لحل أزمة المختطفين القطريين وجزء منها يتعلق بأوضاع سوريين، وفق موقع “عربي 21”.

وقال المطلك إن “أموالا ضخمة تقدر بنحو مليار أو نصف المليار دولار احتجزت بعد وصلوها قبل أيام إلى مطار بغداد الدولي، وأن شكوكا تحوم حول تلك الأموال على أنها تعود لصفقة تتعلق بقضة مختطفين قطريين في العراق”.

وأضاف أنه “في الوقت الذي تجري فيه هذه المفاوضات التي تحدث عنها رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، للإفراج عن مختطفين قطريين، فإن تحركات أخرى تتعلق بقضايا سوريين في الصفقة ذاتها”.

قطر نفت المساهمة في أي تغيير ديموغرافي في سوريا
وكانت السلطات القطرية قد نفت، السبت الماضي، الأنباء التي تحدثت عن إطلاق سراح مواطنيها المختطفين بالعراق منذ كانون الأول/ ديسمبر 2015، مؤكدة أنها “تواصل سعيها للإفراج عنهم وعودتهم بأسرع وقت”.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية، عن مصدر مسؤول بمكتب الاتصال الحكومي برئاسة الوزراء، دعوته إلى “عدم الانجرار وراء الشائعات التي يتداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حول إطلاق سراح القطريين المحتجزين بالعراق”.

يشار أن وزير الخارجية القطري قال خلال مؤتمر صحفي مشترك في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، قبل أيام ” إن بلاده لن تساهم في أي تغيير ديموغرافي في سوريا ولن تكون مساهمة في إتلاف النسيج الاجتماعي السوري، وقال “نحاول فك الحصار عن حوالي 65 ألف مدني في سوريا ونرى تقدماً في التنفيذ”.

يذكر أن اتفاق المدن الخمس يقضي بإخراج قرابة 3000 شخص من مضايا والزبداني وبلودان إلى الشمال، إخراج كامل كفريا والفوعة على دفعتين، إلى جانب الإفراج عن 1500 معتقل ومعتقلة من سجون النظام، وإدخال مساعدات بالإضافة إلى هدنة في مناطق جنوب دمشق وأولها مخيم اليرموك المحاصر، بالاضافة إلى هدنة في إدلب وتفتناز وبنش ورام حمدان وشلخ وبروما لمدة 9 شهور تشمل جميع أنواع القصف المدفعي والجوي.

التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

17 - أبو سعود
2017-04-22 21:35:54
وفي الأخير طلعت ايران هي الرابحه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
16 - ابو نواف
2017-04-21 20:23:47
هذا مايفعله حزب الشيطان يأمر لصوصه بالخطف وطلب الفديه ثم يرتدي عباءة المخلص والوسيط النزيه لم يكتفي بتصدير المخدرات لجأ لاعمال اللصوص وقطاع الطرق اما العبادي فهو ديكور لايؤخذ له رأي ولاينفذ له امر ؟؟؟
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
15 - يوسف
2017-04-21 18:49:52
سبلاممم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
14 - سعد العنزي
2017-04-21 17:10:44
توافق الاخوان مع الولي الفقيه
لا يعجبني(0) اعجبني(4)
13 - منقاش
2017-04-21 16:57:06
المسكين والله الي ماعنده أحد يدفع عنه فديه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
12 - بوزهراء القطيفي
2017-04-21 16:28:04
لاجديد ياقلم الخرطي خنبوق التقيه هي التي تفعل ذلك في الوقت نفسه
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
11 - بوزهراء القطيفي
2017-04-21 16:22:02
لاجديد ياقلم الخرطي خنبوق التقيه هي التي تفعل ذلك في الوقت نفسه
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
10 - المعلمىىى
2017-04-21 15:32:42
اذناب إيران هم السبب ومن دمر العراق هم إيران وذنابه فهل يصح العراق من ذللك الكابوس وقضيت اخوننا القطريين أكبر دليل على ذللك
لا يعجبني(1) اعجبني(3)
9 -
2017-04-21 15:13:57
الله يفك أسرهم العراق غير آمن أستغرب تصرفهم من روحتهم هناك وأيضا تصرف الحشد يخطفون ضيوفهم ويطالبون بفدية ! خير
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
8 - باشا
2017-04-21 15:11:51
فعلا شعب مضياف..ههههههههههه أولاد عمكم ههههههههههه???
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
7 - غرم الله
2017-04-21 14:55:37
ارهابيين بالفطره يعتدون على ظيوفهم هؤلاء الخسيسين ويبتزونهم قبحكم الله يا اقذر ما انجبت الارض
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
( عدد التعليقات 27,642 )
6 - قلم الحقيقه
2017-04-21 14:47:53
لانتمنى لهم الا كل سلامة وأن يرجعو لبلادهم سالمين رغم أن سياسة دولتهم مخالفة تمامآ للسياسة التي تنتهجها دول مجلس التعاون خصوصآ سياسة الاستقطاب للجماعات والأحزاب الارهابية التي تعادي أوطانها وقادتها.
لا يعجبني(8) اعجبني(5)
5 - متأمل
2017-04-21 14:47:42
وش وداهم العراق ؟ !! .. بغوا صيد فأنصادوا .. المفاوضة الآن مع ولي العراق .. الإنفراد بالسياسات توقع صاحبها في غبائه ،،
لا يعجبني(1) اعجبني(6)
4 - القصة بعيدة جدا عن كل تصوراتنا ولو عرفنا حقيقتها ستكون صادمة
2017-04-21 14:37:38
لذلك لا تعليق .
لا يعجبني(1) اعجبني(4)
3 -
2017-04-21 14:32:58
قمة الدناءة المتاجرة بدماء الابرياء وتهجير قسري من اجل شيوخ مختطفين حسبنا ونعم الوكيل يفترض بالحكومة العراقية اعلان الحشد الشعبي منظمة ارهابية وتعميم ذلك دوليا
لا يعجبني(2) اعجبني(8)
2 - جبل طويق
2017-04-21 14:20:28
المعروف من شيم العرب والمسلمين عدم أسر المسلم بس هولاء عبده إيران وبناء المتعه
لا يعجبني(3) اعجبني(5)
( عدد التعليقات 27,811 )
1 - برق _ الحرم
2017-04-21 14:18:16
(((((((عــــــــــــــــــاجل ..... قبل قليل ...... الحكومة العراقية تتسلم القطريين المختطفين في العراق من الحشد الشيعي .... منذ أكثر من عام...... ويظهر ان المليار قد دفعت)))))
لا يعجبني(3) اعجبني(8)

أضف تعليق



كاريكاتير