الرئيسية / العمل في يوم القيامة ..

العمل في يوم القيامة ..

العمل في يوم القيامة ..

بقلم : عبده خال

من دلالات التنبؤ معرفة وقائع مستقبلية، والمخيلة الشعبية تغزل لها مخبأ حينما يداهمها واقع بعينه خشية أو تحذيرا مما سوف يقع؛ لذلك تقوم تلك المخيلة باستحضار جملة من الأحداث وتقرن بينها لتدلل على صحة تنبؤ سابق أو من خلال المخزون الثقافي وتحديدا الديني منه.
وقد استمعت لمحاضرة مسجلة -لمدة ساعة- أجهد فيها المحاضر نفسه بالتقاط كثير من الوقائع والأحداث الراهنة وحمل كثيرا من النصوص ما يفوق مقدرتها على التحمل.
وخلاصة محاضرة هذا الواعظ التنبؤ بقيام الساعة خلال هذه الأيام استنادا إلى ما يحدث في سورية وتجمع الشرق والغرب والمسلمين في معاهدة لشن حرب على طيف من البشر (تم تحديدها على أنهم داعش) ثم واصل المحاضر بمقاربة الأحداث التي سوف يعلن مع انتهائها قيام الساعة.
إزاء هذا الموقف كتبت بحثا في كتاب أساطير حجازية بأن العقلية الباحثة عن الفناء مغرمة بالبحث عن النهايات، وهناك من هو شغوف بمعرفة البداية والنهاية قياسا بعدد سنوات عمره الضئيلة، فتجده متلهفا لأن يغلق بوابة الزمن فيتنبأ أو يخمن بدنو نهاية الدنيا مستلهما أحاديث كثيرة لهذا القرب. وكنوع من الاطمئنان على الذات فنهايتها هي نهاية البشرية أيضا.
وأقرب تلك الأحاديث (الأشهر في هذا الجانب) ما رواه أنس بن مالك أنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- «بعثت أنا والساعة كهاتين قال وضم السبابة والوسطى »، صحيح البخاري .
ولو اتبعنا العلم في هذا الحديث، وقمنا برسم بياني لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال بيانات تقريبية (بواسطة تمثيل الأعمدة) فسنجد أن المسافة المتبقية من طول الوسطى مقارنة بالسبابة يمثل ما يقارب الربع، ولو أن عمر الأرض 4.5 مليار سنة فالمتبقي من حياة الأرض يصل إلى مليار والآلاف الملايين من السنوات (كنتيجة لحساب الفرق بين تمثيل البيانات ومعرفة ما مضى من زمن وما تبقى منه) ..
وهذا التفكير يقتفي نص الحديث وفق المحصلة العلمية الراهنة مع أن هذا الاقتفاء ما هو إلا هروب من تلك الأقاويل التي تتنبأ بالقيامة من خلال وقائع حدثت عبر التاريخ، وقد سبق من قال إن هذه المعركة ما هي إلا تمهيد لقيام القيامة فمضى الزمن وتيبست نبوءة أولئك الوعاظ.
وهذا أدعى لأن يهتم الإنسان بعمارة الأرض وأن يعمل جاهدا على ذلك كتباع لأمر الله سبحانه وتعالى بدلا من الاسترخاء واليقين بانتهاء العالم وانتهاء العمل.
نعم نحن ثانية من مليارات السنوات إلا أن حكمة الحكيم أرادت من هذه الثانية أن تكون غلافا وجوديا يبدأ بسبحان الله وينتهي بسبحان الله.
نقلا عن عكاظ



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

11 - مشــعل
2016-02-17 01:56:17
5 سامية سبب ترديد أحاديث قيام الساعة لتيئيسهم من الدنيا ليسهل السيطرة العقلية عليهم وتوجيههم فلا أسهل انقياد اليائسين . (وهي اسرع طرق الانقياد)
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
10 - سيار
2016-02-16 02:31:42
يقول المولى سبحانه عن الساعة// لاتاتيكم الا بغتة \\ فامر الساعة عظيم ولا يمكن تحليل قيامها بتخمينات واهية .
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
9 - محمد
2016-02-15 11:26:35
صدقت والله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل))
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
8 - النور الساطع
2016-02-15 11:16:41
يا أخوان مالذي حدى ب هؤلاء الكتاب بمثل هذه المواضيع المثيرة للجد قي وقت الأخطار تحدق ب وطنا حسبنا الله ونعم الوكيل على من أرادنا بسوء ولله عيب
لا يعجبني(2) اعجبني(11)
( عدد التعليقات 99 )
7 - سامية
2016-02-15 09:45:29
1 انتبه لاجيت تروح لوه إحرص لا تكشخ أبد وخذ الشيبة معك ياقرة عينه ?
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
6 - الشرعبي
2016-02-15 09:37:20
عبده خاااااااااااال ... لا تعليق
لا يعجبني(5) اعجبني(0)
( عدد التعليقات 99 )
5 - سامية
2016-02-15 09:13:08
سبب ترديد أحاديث قيام الساعة لتيئيسهم من الدنيا ليسهل السيطرة العقلية عليهم وتوجيههم فلا أسهل انقيادا من اليائسين :ستنتهي الدنيا قريبا مرحا للحور بووم
لا يعجبني(2) اعجبني(21)
4 - عاشق اللغة العربية ( لغة القرآن الكريم )
2016-02-15 08:52:46
جميل منك أن تستدل بأقوال الرسول في يوم القيامة لكن ليس غريباً عليك أن ترد الموعظة طالما أنها تصدر من ملتزم بالشرع وهذه من صفات ****.
لا يعجبني(6) اعجبني(0)
3 - ابوعلي ال علي
2016-02-15 07:48:33
خافهامحمدصلى الله عليه وسلم في حياته ولجا الى الصلاة ويخافها المؤمنون وانت ساه لاه تعتمد عل الارقام وتترك خير الكلام[اقتربت الساعة]
لا يعجبني(7) اعجبني(0)
2 - زائر ابوفيصل 1
2016-02-15 06:23:49
تكملة تعليق 1 لاكن بما تذكرنا به أنت أحترم عقولنا منالاسفاف وتذكر ان هناك يوم سوف نحاسب فيه على كل صغيره وكبيره والله عز وجل يعلم خائنة الأعين وما تخف
لا يعجبني(6) اعجبني(1)
1 - زائر ابوفيصل 1
2016-02-15 06:15:12
ياعبده قينان مش موجود فلو تكرمت تحملنا شو الواعظ الذي تكلمنا عنه جزاه الله خير يذكرنا بالآخرة والاستعداد لها كان ذلك اليوم وألا بعد الف سنه لاكن بما ت
لا يعجبني(10) اعجبني(3)

أضف تعليق
كاريكاتير