الرئيسية / حين تصبح الصلاة تهمة… انتظروا التطرف

حين تصبح الصلاة تهمة… انتظروا التطرف

حين تصبح الصلاة تهمة… انتظروا التطرف

بقلم : داود الشريان

نشر بعض الصحف المصرية كلاماً لرئيس جامعة القاهرة قال فيه: «جاءني وفد من إسبانيا، ولسوء الحظ، نزلنا وقت صلاة الظهر، ووجدت إحدى الكليات مقفلة، بسبب أن الناس تصلي في فناء الكلية، واضطررت أن أكذب على الوفد، وأقول له إن أحد زملائنا مات ونحن نصلي عليه، بعد ما شاهدوا ساحة كلية مليئة، وهذا المظهر لا يليق بمظهر الإسلام ولا بالصلاة، الـ500 إنسان يصلون، وتخدمهم دورة مياه واحدة»!
ما هي الغرابة أن يصلي الطلاب في فناء الجامعة، فضلاً عن أن من سنّة المسلمين الصلاة في الساحات. وكيف عرف الضيوف الإسبان أن المصلين توضأوا في دورة مياه واحدة. المشكلة ليست في الإسبان، بل في مَن يعتبر ممارسة الشعائر الدينية مخجلة، ومؤشراً إلى التطرف. فمدير الجامعة، الخجل من منظر المصلين، سبق له أن غلق زوايا الصلاة في الحرم الجامعي، لأنها، بحسب زعمه، تساعد على انتشار الفكر المتطرف، فضلاً عن أنه حظّر النقاب داخل الجامعة ومستشفياتها. وهو يعتبر كتاب «التوحيد» لابن تيمية سبباً في انحراف كثيرين ومن بينهم صديقه الذي أصبح عضواً في تنظيم «داعش» الإرهابي بعد قراءة كتاب «التوحيد».
الطريقة التي تصرف بها مدير جامعة القاهرة كأنها تلوّح بحال الشعب التونسي أيام حكم زين العابدين بن علي، إذ قلل التونسيون التردد على المساجد، وكانت النساء يخشين الحجاب، والرجال لا يجرؤون على ترك لحاهم خوفاً من الاعتقال، فضلاً عن أن تأدية الإنسان فروضه الدينية بانتظام كانت تهمة يعاقب صاحبها. وربما أصبح حال الطالب المتدين في جامعة القاهرة مثل حال أحد المواطنين التونسيين الذي قال وهو يشاهد حشود المصلين في صلاة الجمعة، بعد سقوط نظام بن علي: «لم نكن نقدر على الصلاة بحرية من قبل». كان نظام بن علي، وقبله نظام حافظ الأسد يعتبران التدين مرادفاً للتطرف، فضلاً عن الانتماء إلى جماعات الإسلام السياسي، حتى أصبح المواطن في تونس وسورية يشعر بغربة الإسلام في بلاده، وهذا منتهى الظلم والجور.
لا شك في أن التضييق على الناس في أداء شعائرهم، والتوجس من جميع المتدينين سلوك يتنافى مع حرية الإنسان في ممارسة معتقداته، في أحسن الأحوال، ومنهج خطر على أمن المجتمع في أسوئها. الأكيد أن الغلو سيزداد، والتطرف سيجد بيئة خصبة، إذا استمر بعض الأنظمة العربية يطبق معايير الشك، وقانون «المكارثية»، في تعامله مع الناس، فضلاً عن أن هذه السياسة ستفضي إلى عزلة النظام مع الوقت.

نقلا عن الحياة

التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

35 - عابد سالم
2017-05-18 19:41:44
المزايدة في الدين أصبحت تجارة وجسر للوصول .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
34 - محمد الحجوري
2017-05-18 15:22:27
مقال رائع جزاك الله خير ابا محمد
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
33 - عبيد ولد الشيخ علي
2017-05-18 02:00:47
صح ياالشريان
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
32 - مسلم
2017-05-17 19:34:36
فكرة يا بن شريان .على طاري تونس . تستضيف بن علي وتسأله ..
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
31 - مصري
2017-05-17 19:12:53
نشرت بعض الصحف المصرية اذا غرروا بك يا داود
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
30 - طيب تدري ايش العكس
2017-05-17 15:58:11
حين تحبر الناس على صلاة الجماعة فماذا ممكن ان نسمية، تفتح وتحضر ام كما ورد بالمقال يا استاذ داوود?
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
29 - أبو خالد 989
2017-05-17 14:06:32
داوود يحاول اعادة الاعتبار لنفسه بعد حلقة الطرب الشعبي مع الصريخ ومزعل فرحان، والأغنية التي أصر على الصريخ بغنائها يالرغم من عدم جودة كلماتها!
لا يعجبني(1) اعجبني(3)
28 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 11:10:48
ومن لا يرغب الصلاة في مساجدنا يصلي في حسينيته أو زاوية حزبيته
لا يعجبني(2) اعجبني(3)
27 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:56:58
واجزم أن داود سيغير رأيه بعدما تكتمل له الصورة التي بترت وقدمت له
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
26 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:55:53
ولوحصل هذا في جامعتنا في السعودية كل مجموعة تصلي في زاوية ولا تصلي مع زاوية اخرى تختلف معها حزبيا في وقت واحد وتترك الصلاة في جامع الجامعة هل سنقبل ذلك ؟!
لا يعجبني(2) اعجبني(1)
25 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:52:35
ياداود .. لم تصلك الحقيقة كاملة بل وصلتك مبتورة أو استعجلت قبل بيان الجامعة لما بينت على لسان رئيسها
لا يعجبني(2) اعجبني(0)
24 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:49:53
وهل عندما تقوم جامعة بمثل هذا التنظيم لجماعة المسلمين في صرح أكاديمي ببناء مساجد للرجال واخرى خاصة للنساء يعتبر منعا للصلاة
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
23 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:47:41
اليس هذا تنظيم للصلاة وليس منع لها وهل بناء مساجد في الجامعة للرجال والنساء يعتبر منعا للصلاة ؟
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
22 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:45:35
وبين نصار أن الزويا يستخدمها بعض الطلاب المنتمين للجماعات المتطرفة لبث أفكارهم بين الطلاب والعاملين من خلال مرجعية فكرية مغالطة لكل ما أمر به الإسلام الوسطى .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
21 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:43:43
كما بين نصار أن هناك برنامج للدروس الدينية يلقيها علماء الأزهر والجامعة على الطلاب، وقت فراغ المسجد أو بين الصلوات،
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
20 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:42:40
وأشار الدكتور جابر نصار، إلى أنه سيتم تخصيص إمام ومقيم شعائر ومؤذن لكل مسجد من مساجد الجامعة والمدن الجامعية التابعة لها
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
19 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:39:43
كما أنها ستمنح الموظفين وأعضاء التدريس بالكليات البعيدة عنه ساعة 60 دقيقة كاملة لقضاء الصلاة والحصول على ثواب الجماعة.
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
18 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:38:43
وتابع رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة ستمنح الموظفين وأعضاء هيئة التدريس بالكليات القريبة من المسجد الجامعة 30 دقيقة بعد كل آذان للحاق بصلاة الجماعة،
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
17 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:37:11
وأوضح نصار أن هذا المسجد سيكون للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة، فى حين يخصص المسجد الموجود بساحة كلية التجارة بالجامعة للطالبات والسيدات من أعضاء هيئة التدريس والعاملات الراغبات الصلاة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
16 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:35:53
وأكد نصار، أن الجامعة أنتهت من انشأت مسجدا كبيرا يتسع لأكثر من 1200 شخص، فى ساحة الحرم الجامعى بالقرب من كلية العلوم، وذلك حثا للطلاب على الصلاة فى المسجد الجامع.
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
15 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:34:44
رئيس جامعة القاهرة، قال : إن مجلس الجامعة وافق على إغلاق المصليات وزوايا الصلاة بساحات الكليات والإدارات الجامعية المختلفة، وذلك لعدم توفر شروط أداء الصلاة.وتحزب التيارات في زويا مصليات خاصة بهم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
14 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:32:58
رد الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، على هذا السؤال بـ"إن فى ذلك تحقيق لمقصود الشريعة الإسلامية من صلاة الجماعة فى المسجد".
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
13 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:32:22
جامعة القاهرة أرسلت سؤالًا لدار الإفتاء عن جواز غلق زوايا الصلاة التى انتشرت بالجامعة والمدينة الجامعية؛ وذلك بهدف منع استغلال تلك المصليات فى نشر الأفكار المتطرفة بين طلاب الجامعة وسيطرة بعض التيارات
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
12 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:27:10
وكان الطلاب في السابق مشتتين يصلون في كل مكان ممرات وساحات وزوايا مجموعات كل مجموعة تصلي مع بعضها بل أن هناك مجموعات لا تصلي مع غيرها حيث قصرت صلاتهم في زوايا لمن على نهجهم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
11 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:24:06
أكد رئيس جامعة القاهرة الانتهاء من كافة التجهيزات الخاصة بمسجد الجامعة الجديد ، الذي يتسع لنحو 1200 مصلي بكافة مرفقاته وخدماته
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
10 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:19:54
يا داود اهل مصر ادرى بشعابها
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
9 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:18:00
يا داود وصلك ( المنقوص ) من الحقيقة الكاملة فأستعجلت
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
8 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:16:02
ستعرف الحقيقة يا داود وربما استضفت رئيس جامعة القاهرة ليبين لك الأمر
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
7 - ليس الأمر كما فهمت ياداود !
2017-05-17 10:14:23
ولأنك لم تقرأ توضيح رئيس جامعة القاهرة حملت الامر ما لم يحتمل
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
6 - ليس الأمر كما فهمت ياداود
2017-05-17 10:09:13
نعم يا داود الرسالة وصلتك من مصدر منقوص وليس كما ذكرت وبنيت عليها ما كتبت
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
5 - محمد زيدان
2017-05-17 08:20:32
احسنت
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
4 -
2017-05-17 07:47:02
صدقت في كل ما قلت يا داود أصبح من يؤدي حق الله داعشي وإرهابي لا تذهب بعيداً لا لتونس ولا لمصرولا لغيرهما أنظر ما يقوله العلمانيون والليبراليون ويكتبونه عن الملتزمين بالدين في المملكة وحربهم عليهم.
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
3 - عباس
2017-05-17 07:19:54
( وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شيهدا ) ليكون اي إنسان وسطي فلا بد أن يكون من الشهداء على الناس ، وليكون شاهد على الناس لا بد أن يكون من المبلغين لدين الله .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - علي
2017-05-17 06:50:07
رغم اختلافي معك في كثيرٍ من أطروحاتك إلاّ أني أقف لك إحتراماً و أرفع لك القبعة سيدي على هذا المقال .
لا يعجبني(0) اعجبني(6)
1 - hima
2017-05-17 06:24:19
اعتقد انك تحمست في الموضوع اكثر من اللازم,والسؤال هو اليس هناك سعة في تادية الفرض على دفعات مادام هناك سعة في الوقت؟بدل من التقفيل الكلي وتعطيل مصالح الخلق؟او التكدس في مكان وتعطيل الحركة؟
لا يعجبني(5) اعجبني(0)

أضف تعليق



كاريكاتير