الرئيسية / بالفيديو والصور: معركة في السويد بين زينب المصرية وملثم هاجمها بمسدس

بالفيديو والصور: معركة في السويد بين زينب المصرية وملثم هاجمها بمسدس

بالفيديو والصور: معركة في السويد بين زينب المصرية وملثم هاجمها بمسدس

صحيفة المرصد: يتحدثون في السويد هذه الأيام عن زينب المولودة منذ 24 سنة بالإسكندرية، والمقيمة مهاجرة مع عائلتها في مدينة Malmö بأقصى الساحل الجنوبي السويدي، فجسمها نحيل وتبدو معه أصغر من عمرها بكثير، وهي قصيرة القامة أيضا، بالكاد طولها 160 سنتيمترا ووزنها 40 كيلوغراماً، لذلك استهان بها لص عمره17 عاماً، واقتحم عليها محلا للبقالة يملكه شقيقها وتساعده بالعمل فيه أحيانا.طلب منها تسليمه ما في الصندوق من مال وهو يهددها بمسدس شهره في وجهها منذ أن دخل إلى المحل، فلم تمهله ولو لحظة، بل انقضت هي عليه وطاردته، وقذفته حتى بحلوى وقعت عليها يداها، إلى أن خرج مهزوما ومطرودا إلى الشارع الذي طاردته فيه.معركة قصيرة امتد خبرها إلى قارات بعيدة قصة زينب سالم، عبرت وسائل الإعلام السويدية الثلاثاء إلى مواقع أخبار دولية أتت عليها أمس واليوم الأربعاء، ومنهاEurope The Local الذي بث فيديو، نقلته “العربية.نت” من قناته في “يوتيوب” عن مطاردتها لمستصغر شرر، خطط ليسطو عليها بالسلاح، طامعاً بغلة الصندوق، فكانت المعركة بينها وبينه قصيرة، لكن معانيها امتدت طويلا حتى وصل خبرها إلى مواقع إعلامية في قارات بعيدة.كل شيء صورت مراحله كاميرا مراقبة في المحل، ووصل ما التقطته إلى الشاشات الصغيرة المحلية والعالمية، فأصبحت زينب بثوانٍ معدودات بطلة في السويد وخارجها، لأنها وقفت في وجه مسلح كان بإمكانه قتلها، إلا أنها ثبتت أمام إرهاب الجريمة المنظمة وقاومته بشجاعة محسودة.في الفيديو، وهو قصير مدته 12 ثانية فقط، نراها جالسة خلف طاولة عليها صندوق المحل بعد الثامنة مساء الأحد الماضي، واللص مقبل عليها ملثما وشاهرا مسدسه، فاختبأت تحت الطاولة لأقل من ثانية، ظهر أثناءها طفل داخل المحل، ثم اكتسبت بعدها شجاعة ونهضت لتضربه بما بدا أنه جهاز هاتفها النقال، أو ما شابه، وبعدها مضت نحوه من الطاولة وهاجمته وهو قابض على المسدس، وعاجز عن المبادرة أمام المفاجأة، فسمع شقيقها الجلبة من حيث كان في القسم الخلفي، وأقبل ليطارده معها حتى إلى الشارع.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

14 - سيار
2016-02-18 01:09:04
هين هين يا الضبان .....................................
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
( عدد التعليقات 311 )
13 - شقردي بطران
2016-02-17 20:23:35
بطله ..... اللهم اغفر لوالدتي وارحمها وارزقها الجنة يارحمن يارحيم ..
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
12 - زائرابوفواز
2016-02-17 19:24:53
160 الطوال والوزن 40 الحمدالله على السلامه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
( عدد التعليقات 476 )
11 - الفارس ابو زيد
2016-02-17 18:28:22
والله اللص ماوده يقتلها ولاكان يمديها الحين سرقه وطلق ناري وحالة اغتصاب والعاقل يعرف خراجه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
10 - رحمه
2016-02-17 18:08:45
بطله لو ***مكانك كان قال ...ما اشتي اموت ما اشتي اموت زي الاخوان المنافقين الجبناء
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
( عدد التعليقات 476 )
9 - الفارس ابو زيد
2016-02-17 18:04:39
تعليق 3 كلامك في التمام قوي بس كانت بتروح ملح عشان بقاله خليه ياخذ الفلوس ولايصير عملية قتل هذا مسدس مو لعب
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
8 - سعيدان
2016-02-17 17:48:12
والله انك اطلق من بعض الرجاجيل لو غير استسلم على طول
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
7 - قلق
2016-02-17 17:45:25
سيناريو متفق عليه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 - hima
2016-02-17 16:44:55
بطله جميله,في بلد جميله.
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
5 - أحمد Ahmad
2016-02-17 15:26:36
ظاهره جديده على هذا البلد الاّمن فالدوله تصرف حتى على اللاجئين فيها ولكن زيادة الأجانب أدخل عليها جرائم جديده.
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
4 - أفريقي
2016-02-17 15:21:41
***أشرس من ذئب
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - شاهد ما
2016-02-17 14:23:14
شكل الحرامي غبي اطلق رصاصه صوتيه من مسدسة فعرفت انه مسدس غير حقيقي ومع تدخل اخوها الهائج خاف لو كانت لوحدها اعتقد تتغير الصورة من بطله الى مغتصبه
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
2 - إلى كل عاقل
2016-02-17 14:06:29
هذي ما أحد قال لها انتي ملكه وبث داخلها الخوف من الذئاب البشريه لدرجة اصبحت تخاف من ظلها وحتى من سائقها الذي احضرته بمالها ويقود سيارتها من شقى عمرها
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
1 - خالد
2016-02-17 14:00:47
طيب يعني هاذي الي بتحل المشكلة الي بمجلس الشورى موضع العشش والخيام وايش نسويلها ماتت والا حيت خلينا نحل قضاينا المجتمعية اول بعدين نشوف غيرنا
لا يعجبني(0) اعجبني(2)

أضف تعليق
كاريكاتير