الرئيسية / يوم واحد قبل مقتل عبدالعزيز المقرن!

يوم واحد قبل مقتل عبدالعزيز المقرن!

يوم واحد قبل مقتل عبدالعزيز المقرن!

بقلم : محمد الساعد

في صباح يوم 17 من شهر يونيو 2004 دخل عبدالعزيز المقرن قائد تنظيم القاعدة في السعودية – قبل يوم من مقتله – إلى مقهى منزو وصغير في حي العليا بالرياض، وقتها كانت المقاهي هي من يقدم خدمات الإنترنت للعامة، كان يرتدي ملابس رياضية وقبعة لإخفاء جزء من معالم وجهه.

ألقى نظرة سريعة على المرتادين، ودخل بعده اثنان من مرافقيه، لمح جهازا شاغرا توجه إليه، جلس المرافقون على طاولة قريبة، كان هناك ضابط سعودي من المكلفين بمطاردة المقرن يجلس هو أيضا في المقهى، كانت مصادفة رائعة، لمح الضابط المقرن الذي كانت السلطات الأمنية السعودية مستنفرة بأكملها للقبض عليه، فقد قتل خلال قيادته للتنظيم 23 أجنبيا في عمليات إرهابية مروعة نفذها بنفسه أو من خلال أفراد تنظيمه.

كان دخول المقرن للمقهى هو أول مؤشر مهم للأمن السعودي بأن المناطق التي يختبئ فيها قائد القاعدة هي في وسط الرياض وقريبا من مربع العليا، كان باستطاعة ضابط الأمن تصفيته، إلا أن الأهم كان الوصول للمختطف الأمريكي بول جونسن والقضاء على الخلية الإرهابية كاملة، تم التعامل مع الموقف بشكل محترف حتى لا يشك المقرن ومرافقوه ولا يغير من مكان إقامته.

زود الضابط أجهزة الأمن بمواصفات المقرن ومرافقيه، والأهم السيارة التي كانوا يستخدمونها، بعد أن تبعهم إثر خروجهم من المقهى، كانت أثمن وأهم معلومة تلقاها الأمن السعودي خلال سنة من مكافحة العمليات الإرهابية في البلاد.

عبدالعزيز المقرن كان هو القائد الفعلي لتنظيم القاعدة في السعودية بعد أن تولاها خلفا لخالد حاج اليمني الذي قتل في الرياض، ظهر اسمه في قائمة الـ19، قبل أن يتصدر قائمة الـ26، من مواليد 1974، نشأ في الرياض، وتوقف عن تلقي التعليم عند المرحلة الثانوية، حين توجه إلى أفغانستان للمشاركة في القتال ضد الاتحاد السوفييتي، بقي بعدها يتردد على أفغانستان لأربع سنوات بين 1990 و1994، قبل الانتقال إلى الجزائر منتصف التسعينات للقتال مع المجموعات الإسلامية المسلحة، ثم توجه بعدها إلى البوسنة والهرسك عقب اعتقاله في الجزائر، وعاد مجددا إلى المملكة قبل أن يتسلل إلى اليمن في طريقه إلى الصومال، ووقع في الأسر بعد عامين ونصف.

بعد مقتل قادة القاعدة في السعودية يوسف العييري في عملية أمنية نوعية بالقصيم، وخالد حاج في الرياض، كاد المخطط «القطري القاعدي» أن يتهاوى، فتم الإسراع بتهريب المقرن عبر الحدود السعودية القطرية لقيادة التنظيم، خوفا من فقد اندفاع المقاتلين وانهيار المخطط.

وصل عبدالعزيز إلى الرياض قادما من الدوحة في عملية مخابراتية قطرية في شهر مارس 2004، مختبئا في مسكن آمن، فور وصوله تعمد أن يخرج في تسجيل مصور لابسا قناعا يخفي وجهه مهددا بعمليات كبرى ومستخدما المصطلح «القطري» الذي تبنته القاعدة وظهيرها الإعلامي قناة الجزيرة، «أخرجوا المشركين من جزيرة العرب»، محرضا على القيام بعمليات إرهابية في المملكة بحجة القواعد العسكرية المتواجدة حينها في السعودية، ومهددا للولايات المتحدة.

كانت القاعدة وقطر قد دخلتا في تحالف قوى الشر ضد الرياض، وتبنت الدوحة مد الإرهابيين بالدعم الإعلامي والمالي وجوازات سفر للقادة إن تطلب الأمر، وبالفعل فقد زودت خالد حاج اليمني والمجاطي المغربي بجوازات سفر تمكنا خلالها من دخول السعودية دون أن يشتبه بهما باعتبارهما مواطنين قطريين.

بعد أسابيع من قيادته للتنظيم تم تفجير مبنى إدارة المرور بالرياض القريب من مراكز أمنية، لتبدأ سلسلة عمليات المقرن المروعة، التي شملت الاغتيال والخطف لعدد كبير من الغربيين العاملين بالمملكة، واقتحام مساكن وشركات يعمل فيها أجانب، لقد اعتمدت نظرية المقرن العسكرية على القيام بأكبر قدر ممكن من العمليات المتلاحقة والكبيرة في وقت قصير، لتحدث ما يسمى بالصدمة والترويع.

كانت أكثر عمليات المقرن دموية وإثارة هي إعدام المارشال الأمريكي بول جونسون العامل بإحدى الشركات العسكرية، الذي اختطف من نقطة تفتيش مزيفة، أحدث اختطاف جونسون غضبا كبيرا لدى السلطات الأمنية السعودية، وبث التنظيم خلالها تسجيلا يظهر فيها جونسون وهو يلبس البدلة الحمراء ومعصوب العينين وتتم إهانته وضربه.

في التسجيل طالب المقرن بالإفراج عن جميع معتقلي القاعدة مقابل الإفراج عنه، استنفر الأمن السعودي وبدأ في عمليات تفتيش وصلت إلى بيت بيت في بعض الأحياء المشتبه في إخفاء جونسون بها.

بعد إحساس المقرن بقرب الأمن منه سارع إلى تصفية بول جونسون بطريقة سينمائية، تم بثها لاحقا على مواقع القاعدة، حين نحره ووضع رأسه فوق جسده.

ضيق الأمن الخناق على الأحياء المشتبه فيها، وركز على محطات الوقود والبقالات والتي توقعوا أنه لابد أن يرتاد إحداها، لاحظ أحد رجال الأمن سيارة أمريكية الصنع، تم الإبلاغ عنها منذ يوم أمس، تقف بالقرب من محطة وقود في حي الملز، ترجل منها المقرن سريعا باتجاه البقالة الملحقة بالمحطة، مرر رجل الأمن المعلومة سريعا، وخلال دقائق قامت أجهزة المباحث العامة والطوارئ والشرطة بتطويق الموقع، انتبه المقرن وبدأ في إطلاق النار، لكن الأمر كان قد فات عليه وأردي قتيلا بعد يوم واحد من زيارته مقهى الإنترنت الذي كان الخيط الأول في متابعته والوصول إليه.
نقلا عن عكاظ




التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

4 - المهااااا
2017-09-08 23:50:22
المقرن عاث في الارض فسادا بتمويل وتوجيه من تنظيم الحمدين
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - بردقان
2017-09-08 11:38:09
صورة من غير تحية ؛ للي مازالوا يحبون العمى ..والمتعاطفين مع تنظيم الحمدين !! .. سؤال بسيط ..لماذا لم تفتح الأوراق آنذاك أو ع الاقل يتم تحذير أفاعي الدوحة وقتئذ ..كان "المقرن" منجم معلومات لو قبض عليه
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
2 - عبدالله الناصر / /حائل
2017-09-07 10:30:31
فهذا أمر تفاجأ به الشعب السعودي ولن يغفر للقطريين هذا التصرف اتمنى ان يتم توضيح الأمور للشعب السعودي حيال توجيهات قطر للمقرن او معرفتها بالخطط والنوايا افتحوا الملفات والحقائق للشعب القطري بعثروهم
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
1 - عبدالله الناصر / /حائل
2017-09-07 10:27:44
خيوطالقضايا الصعبه عادة بخيط بسيط غير واضح وغير مشكوكفيه بالتأكيد رجل الآمن في المقهى كانبسيطآ وهادئآ وغير لافت للنظر وهذا بداية تحديد الهدف للصيد السمين والحمد لله ولكن اذا كان المقرن يحمل جواز قطري
لا يعجبني(1) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير