الرئيسية / بيئة النشاط قبل النشاط!

بيئة النشاط قبل النشاط!

بيئة النشاط قبل النشاط!

بقلم : سمر المقرن

قرار وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بإضافة ساعة لليوم الدراسي مخصصة للنشاط، هو قرار صائب، إذا ما نظرنا إلى قابلية البيئة المدرسية لتطبيق هذا القرار. فنحن جميعاً نعلم أنّ هناك مباني مدرسية متهالكة غير قابلة للاستخدام التعليمي فكيف ستقبل ساعة للنشاط؟ لذا من المهم في رأيي الشخصي أن يتم تطبيق هذا القرار تدريجياً بحيث يشمل المدارس ذات المباني النموذجية فقط، أما المدارس المتهالكة فقبل أن تطبق هذا القرار يجب أن يتم ترميمها وإعدادها بشكل يليق باستقبال الأنشطة المدرسية. أضف إلى ذلك أن هناك مشكلة أزلية في مباني المدارس لم يتم حلها بشكل جذري ألا وهي التهوية الجيدة، فهناك معاناة حقيقية خصوصاً في أوقات الحر الشديد من ضعف صيانة المكيفات، وما يلحق هذا من أضرار على مستوى الدارسين والمدرسين، فقبل النشاط يجب النظر إلى البيئة القابلة للنشاط، ومدى قدرتها على إضافة أي أنشطة أخرى.
فكرة ساعة مخصصة للنشاط المدرسي هي فكرة رائعة، وكنا ننتظرها منذ وقت طويل، فهي كفيلة بإضافة عنصر التشويق للطالب والمعلم، ومثل هذه الأنشطة قادرة على إضافة عنصر الجذب وحب المدرسة للطرفين، وهي أيضاً فرصة لاكتشاف المهارات والقدرات لدى الطلبة، هي بمجملها فكرة ممتازة إذا صاحبتها بيئة مدرسية قابلة للتطبيق، وقامت الوزارة بفحص المدارس والتأكد من مبانيها وخلوها من المشاكل التي قد تعرقل إيجاد بيئة تعليمية جيدة فما بالك ببيئة خاصة بالأنشطة المدرسية!
من خلال متابعتي في الفترة الماضية لردود الأفعال الخاصة بالمعلمات والمعلمين ورفضهم لساعة النشاط، تابعت حيثيات الرافضين للفكرة، وفي الحقيقة لم أجد أن رفضهم لهذه الساعة أتى كسلاً أو عدم رغبة في إطالة اليوم الدراسي، بقدر ما هو رفض للبيئة غير المهيأة التي يمكن تطبيق الأنشطة فيها، وضعف التجهيزات ما قد يجعل المعلمة أو المعلم يدفع من جيبه الخاص تكاليف هذه الأنشطة، وهذا غير مقبول!
أتصور أن الوضع بشكل عام الخاص بالهيئة التدريسية ووضع المدارس كلاهما بحاجة إلى إعادة نظر، حتى نتمكن فيما بعد من إيجاد أنشطة قائمة على بنية تحتية جيدة، واستعداد نفسي إيجابي من قِبل المعلمات والمعلمين.. وكل عام ونحن في سنة دراسية أكثر إنتاجاً وعطاءً.
نقلا عن الجزيرة

كاريكاتير