الرئيسية / دبي سنغافورة العرب

دبي سنغافورة العرب

دبي سنغافورة العرب

بقلم : مشعل السديري

بحوزتي بعض المطبوعات القديمة، واطلعت من ضمنها على عدد من مجلة (العرب) التي كانت تصدر في الهند قبل 80 سنة، وجاء فيها:

«أن زورقاً بخارياً عاد من البحرين إلى دبي، وفيه الشيخ جمعة بن مكتوم شقيق الشيخ سعيد بن مكتوم حاكم دبي، حيث كان قد ذهب إليها بصحبة أقاربه للعلاج» – انتهى.

ووجد الشيخ سعيد أن إنشاء مستشفى في دبي أصبح أمراً ضرورياً، واتصل بالإمارات الأخرى لجمع تبرعات، وفعلاً انهالت التبرعات ابتداءً من دبي وانتهاءً بأبوظبي، مروراً بالشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة والحمرية، وبلغ المجموع 192.007 روبيات.

وهناك خبر آخر يقول: إن الشيخ عبد الله بن حمد الخليفة وصل إلى دبي في طريقه للهند، واستقبله الشيخ راشد بن سعيد نجل الحاكم، وتناول العشاء معه في مصيفهم زعيبيل الواقع على بعد خمسة أميال جنوب دبي – انتهى.

هذا هو كان حال دبي، واليوم زعيبيل في داخل دبي، ومن ناحية المستشفيات تعززت مكانة دبي الرائدة في مجال الصحة (DXH)، وهناك الآن أكثر من 25 منشأة للرعاية الصحية المتميزة، التي تشكل ما يطلق عليه مجموعة خدمات صحية ترقى إلى المعايير العالمية بالدرجة الأولى.

دبي في سباق متواصل مع الزمن، واستطاعت أن تفوز باستضافة معرض «إكسبو 2020»، وهي المرة الأولى في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وسيجرى تحت شعار: (تواصل العقول وصناعة المستقبل)، ومن المتوقع أن يجذب المعرض أكثر من 25 مليون زيارة خلال فترة انعقاده، وسيأتي 70 في المائة من الزوار من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيتطلب ذلك توفير أكثر من أربعة وعشرين ألف غرفة فندقية، أما التأثير الاقتصادي المباشر وغير المباشر الناتج عن المعرض فسيصل إلى نحو 145 مليار درهم، وأن يرفع قيمة التجارة غير النفطية لدبي إلى 4.5 تريليون درهم، خاصة في قطاع الاستثمار في الضيافة.

وستهبط أغلب الطائرات في مطار خليفة الجديد جنوب دبي، الذي سيكون أكبر مطار في العالم، وسيتمتع الزوار بالتجول بأكبر مول في العالم كذلك، ويشاهدون (عين دبي) التي هي أكبر عجلة دوارة في العالم أيضاً، وستتواضع بجانبها (عين لندن).

وهذه الاستراتيجية ستجعل دبي تنافس عالمياً في قطاعات صناعية أهمها: الطيران، والسفن البحرية، والصناعات والمعدات الطبية، والمعادن المصنعة، والسلع الاستهلاكية سريعة التداول.
وقال الشيخ محمد بن راشد: لو لم يكن لدى زايد وراشد عشق المركز الأول، لما انطلقا من خيمتين في الصحراء، وأوصلانا لما وصلنا إليه.

ومن دون أسماء، هناك فرق بين أن تحظى إمارة باستضافة (إكسبو 2020)، أو تحظى إمارة أخرى في نفس السنة باستضافة كأس العالم (لكرة القدم).

ما أبعد الفرق الشاسع بين الجد واللعب.

نقلا عن “الشرق الأوسط”

التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

3 - طير حوران
2017-09-21 17:43:56
حياكم الله حقيقة الانجازات لاتكون بالاغاني والشيلات بل بأن تكون قبلة لجميع من على سطح البسيطة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 -
2017-09-21 13:42:29
الآن لإمارات تدعوا للاستثمار فيها للنهوض باقتصادها دبي كلها أبراج يسكنها غير الأماراتيين الذين يتحكمون في التجارة وكل سبل الحياة ويشكلون انفتاحاً على كل الحضارات التي تغلب عليها الحرية المنافية للدين.
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
1 - ابومحمد
2017-09-21 11:02:07
راس المال ***وبعد تجميد الاستثمارات القطريه و الشركات الخاصه بقطر اصبح المستثمر الخليجي يخاف ان يتكرر هذا معه وهذا لا يحدث في سنغافورة او غيرها
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير