الرئيسية / حقوق الإنسان وفق ضوابط شرعنا وأرثنا الثقافي!

حقوق الإنسان وفق ضوابط شرعنا وأرثنا الثقافي!

حقوق الإنسان وفق ضوابط شرعنا وأرثنا الثقافي!

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

أن شماعة حقوق الإنسان التي يطرحها الغرب ” الأور/أمريكي ” اليوم إن هي إلا ذريعة لشن حرب على الدول التي لا تنساق لركبهم من ناحية، وأنه من ناحية أخرى عملية اختراق أو فخ ثقافي تقع فيه المجتمعات اللاغربية وفق النموذج الغربي عن طريق فرض المفاهيم. وأحب الآن أن أوكد على مفهوم حقوق الإنسان بصيغته الحالية هو نبت ثقافي غربي وأنه هلامي، وغير واضح المعالم، وأنه مفهوم وضعي اين فلسفة وضعية وبالتالي فهو مفهوم نسبي. وإلا ما الذي يبرر الانتهاكات الفجة والقبيحة لحقوق الإنسان التي تتم على يدي أمريكا ومؤسساتها الرسمية في غوانتمانو على سبيل المثال؟!.
لقد اتهمت منظمات حقوق الإنسان أمريكا بأوضح التهم بانتهاكات حقوق الإنسان في أفغانستان وكان رد أمريكا الذي يدعو للسخرية ويفضح زيف شعاراتها الإنسانية بأن هذه المنظمات لم تراعي خصوصية ظروف قواتها في ذلك البلد المسلم حين وضعت وصاغت هذه التقارير. وكأن هناك مبرر لانتهاك حقوق الإنسان !
أو لم تأخذ أمريكا الكل بجريرة البعض مخالفة في ذلك النص القرآني “ولا تزر وازرة وزر أخرى”، حين انتهكت عبر مؤسساتها الرسمية كرامة وحرية وحقوق كل المسلمين والعرب داخلها عبر إجراءات تعسفية، بل سنت القوانين والإجراءات ما يعد انتهاكاً لكرامة من يدخل أراضيها بالتعامل معه من هذه الشعوب وكأنه إرهابي محتمل في مطاراتها بإجراءات استثنائية، ثم أليس في هذا تفرقة عرقية ودينية لا يمكن أن نسمح لأنفسنا به وفق ضوابط شرعنا الإسلامي وأرثنا الثقافي والأخلاقي وتقاليدنا الاجتماعية؟
وأخيراً، أنني اعتقد، بل وأجزم، بأننا متى ما انفذنا شرع الله الذي جعلناه أساساً ومنهجاً لحياتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأخلاقية، ومتى ما قمنا بتفعيل المؤسسات التي أقمناها على هدى هذا الشرع، ومتى ما تسلحنا بالإيمان الحقيقي ومخافة الله وتقواه فيما نفعل ونقول، فإننا لن نجد أنفسنا في حاجة إلى جمعيات لحقوق الانسان مثل هذه، لأن حقوق الإنسان في النهج الإسلامي لا تتجزأ ولا تختزل في جمعية، إذا ما تعاملنا مع الإسلام كنظام حياة متكامل.
وإذا وجدت عندنا انتهاكات لحقوق الإنسان , فإننا يجب أن نعترف بأن هذا نقص وعيب فينا , وأنه دلالة على أننا خرجنا عن النهج الإلهي الذي وضعه لنا كاملاً في دستوره الأزلي القرآن الكريم ووأوضحه سبحانه وتعالى في سيرة رسوله خاتم الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام

التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

2 - الزرقوى
2017-10-19 14:17:07
يجب ان تكون الحقوق مقننه فى لوائح تطبق من الجميع بدون استثناء وخاصة من القضاء حتى يعلمها الناس ويتم تطبيقها اما الكلام العام عن الاسلام وحقوق الانسان بدون توضيحه فهو للمفاخرة فقط بدون دليل
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 -
2017-10-18 21:32:24
المشكلة ليست في الغرب إنما المطبلين للغرب من ابناء المسلمين
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير