الرئيسية / صحيفة:«النمر» اعترف بالتهم .. وأصر عليها .. واعتبرها عقيدة له

صحيفة:«النمر» اعترف بالتهم .. وأصر عليها .. واعتبرها عقيدة له

صحيفة:«النمر» اعترف بالتهم .. وأصر عليها .. واعتبرها عقيدة له

صحيفة المرصد: ذكرت صحيفة محلية أن المحكمة الجزائية المتخصصة ركزت في نص منطوق الحكم الصادر بحق نمر النمر، على إقراره واعترافه بالتهم الموجهة إليه، وإصراره عليها، واعتبارها عقيدة له. وأكدت أن الإقرار أقوى الحجج القضائية، وهو قطعي الدلالة، وأنه لا عذر لمن أقر، وأن المرء مؤاخذ بإقراره.

وجاء في منطوق الحكم «المدعى عليه صادق على ما تم عرضه عليه من خطبه المشار إليها سابقا وأنها صدرت منه وأنه مصر عليها ومقتنع بها وما زال عليها وهي عقيدة له، وحيث اشتملت هذه الخطب على دعوته لإسقاط هذه الدولة والحث على الخروج والمظاهرات، وقد نتج عن ذلك كله إثارة للفتنة في بلدة العوامية، وترتب على ذلك إزهاق كثير من الأنفس البريئة من رجال الأمن والمواطنين وإتلاف للممتلكات العامة والخاصة».
وساقت المحكمة جملة التهم الموجهة له والتي أقر بها، ومن بينها «التغرير بصغار السن ومن في حكمهم، والدعوة الصريحة لولاية الفقيه وأن الحكم في هذه البلاد يجب أن يكون لتلك الولاية، ولإصراره على ذلك كله وقت محاكمته واعترافه به وتأكيده في أكثر من جلسة أن ذلك عقيدة له لا يتزحزح عنها».
كما اشتملت التهم التي أقر بها «النمر» وأصر عليها وفق ما نقلته صحيفة “عكاظ” «ناصر المطلوبين أمنيا ودافع عنهم وحرض الناس على ذلك، واجتمع بهم وخرج معهم علنا، وحال بين رجال الأمن وبين أداء واجبهم في القبض على أحد أخطر المطلوبين أمنيا أثناء مواجهته المسلحة لرجال الأمن، بمهاجمته بمركبته لرجال الأمن، وإشغالهم حتى تمكن المطلوب من الهرب والتخفي».
وأكد الحكم أن ما قام به المدعى عليه يؤدي إلى إحداث فتنة وهذا فيه مخالفة صريحة للمادة الثانية عشرة من النظام الأساسي للحكم التي نصها «تعزيز الوحدة الوطنية واجب، وتمنع الدولة كل ما يؤدي للفرقة والفتنة والانقسام، وأن من أكبر مقاصد الشريعة حفظ نظام الأمة، وليس يحفظ نظامها إلا بسد ثلمات الهرج، والفتن، والاعتداء، وقد جاءت الشريعة المطهرة بجلب المصالح وتكثيرها، ودرء المفاسد وتقليلها، كما جاءت باعتبار المآلات والآثار لكل فعل خاص وعام، وأكدت النصوص المحكمة على سد الذرائع إلى المفاسد والأضرار، وحماية الضروريات الخمس، والعناية بأسباب بقائها مصونة سالمة وهي: الدين، والنفس، والنسب، والعقل، والمال، وقد شرع الله الحدود والعقوبات لحفظ هذه الضروريات الخمس، التي يتحقق بها الأمن العام والخاص».
وقالت المحكمة «ما صدر من المدعى عليه هو خروج على إمام هذه الدولة والحاكم فيها خادم الحرمين الشريفين لقصد تفريق الأمة وإشاعة الفوضى وإسقاط الدولة، ونظرا إلى أنه قد ثبت للمحكمة إدانة المدعى عليه بأفعال ضارة على الأمن العام وسكينة المجتمع وسلمه الذي استقرت به أوضاعه، حيث تجاوز الأمر إبداء الرأي المجرد الذي مارسه المدعى عليه سنين طويلة دون أن يؤاخذ به انطلاقا من ترحيب الشريعة الإسلامية بالرأي وعدم مصادرته، فضلا عن تجريمه، ولا يخفى أن المبادئ القضائية اتفقت على تجريم هذه الأوصاف التي أدين بها المدعى عليه».
ولفتت المحكمة إلى أنها سبق وأن أصدرت أحكاما مشابهة في قضايا شبيهة بقضية النمر، واستدلت بحكم القتل تعزيرا الصادر بحق فارس بن شويل الزهراني، وأنها ردت طلب المدعي العام إقامة حد الحرابة على المدعى عليه لعدم موجبه، إضافة لرفضها طلب المدعي العام تطبيق نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية ونظام مكافحة الرشوة ونظام وثائق السفر كون القتل يحيط بما دونه.
تسبيب الحكم
• إعلان عدم السمع والطاعة لولي أمر المسلمين في هذه البلاد وعدم مبايعته له.
• دعوة وتحريض العامة ضد الدولة ومطالبته بإسقاطها.
• التحريض على الإخلال بالوحدة الوطنية وعدم الولاء للوطن
• تأييده لأحداث الشغب والتخريب في مقبرة البقيع
• إثارة الفتنة الطائفية وإذكاؤها وإطلاق عبارات السب والتجريح في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن سبقت لهم الحسنى والشهادة لهم بالجنة.
• التجريح في ولاة أمر المسلمين في هذه البلاد وعلمائها المعتبرين، والطعن في ديانتهم وأمانتهم وشرعيتهم، وإيغال صدور المواطنين عليهم بالكذب والبهتان.
• الاعتقاد بعدم شرعية أنظمة هذه البلاد وعدم التزامه بها ودعوته الآخرين وتحريضهم على ذلك.
• الطعن في نزاهة القضاء ومطالبته بإخراج من أدينوا بأحكام قضائية في جريمة تفجيرات الخبر عام 1417
• الاجتماع بعدد من المطلوبين أمنيا ممن تم الإعلان عنهم بارتكاب جرائم إرهابية وتحريضهم وتوجيههم على الاستمرار في أنشطتهم التخريبية.
• الاشتراك مع المطلوب أمنيا (حسين آل ربيع) في مواجهة مسلحة مع رجال الأمن من خلال الاصطدام عمدا بسيارته بدورية رجال الأمن لمنعهم من القبض على المطلوب المذكور وتمكينه من الهرب.
• التدخل في شؤون دول شقيقة ذات سيادة عبر التحريض من داخل المملكة على ارتكاب جرائم إرهابية فيها وإثارة الشغب وإذكاء الفتنة الطائفية وزعزعة أمنها.
• الهروب والتخفي من رجال الأمن بعد أن علم أنه مطلوب للسلطات المختصة.
اعترافات النمر
• المطالبة بإسقاط الدولة والخروج عليها وإسقاط دولة البحرين.
• تزعم التوتر في بلدة العوامية والمطالبة باستقلالها.
• جمع التبرعات لصناعة قنابل المولوتوف وتأمين متطلبات المسيرات.
• مقاومة رجال الأمن وإطلاق النار عليهم
• لا بيعة في عنقه.
• التحريض للدفاع عن المطلوبين في قضايا تمس أمن البلاد.
• دعوة الشباب السعودي لمناصرة مثيري الفتنة في البحرين بالقول والعمل.
• التحريض على المسيرات والمطالبة بإخراج السجناء المدانين في تفجيرات الخبر.
• التحريض على الوقوف ضد قوات درع الجزيرة.



كاريكاتير