الرئيسية / النصرة تعتقل ناشطين إعلاميين بارزين في الجيش الحر بإدلب

النصرة تعتقل ناشطين إعلاميين بارزين في الجيش الحر بإدلب

النصرة تعتقل ناشطين إعلاميين بارزين في الجيش الحر بإدلب

صحيفة المرصد-أ ف ب: اعتقلت جبهة النصرة صباح الأحد الناشطين الإعلاميين السوريين البارزين هادي العبدالله ورائد فارس، من داخل اذاعة يعملان فيها في مدينة كفرنبل في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أكد مسؤول في الائتلاف المعارض.وقال منسق العلاقات العامة والإعلام في الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية، سونير طالب: “اعتقلت جبهة النصرة الناشطين هادي العبدالله ورائد فارس، من مقر الإذاعة في كفرنبل في محافظة إدلب”.ويدير فارس إذاعة “فرش إف إم” المحلية في كفرنبل، التي يعمل فيها العبدالله، وهو ناشط إعلامي بارز منذ اندلاع النزاع قبل نحو 5 سنوات، وكان العبدالله في عداد الصحافيين الذين شاركوا مؤخرا في إجراء مقابلة إعلامية مع زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني، بثت في 12 ديسمبر (كانون الأول(.وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “مسلحين ملثمين”، اعتقلوا فارس والعبدالله من كفرنبل.وبحسب طالب، صادرت المجموعة التي اقتحمت مقر الإذاعة “جميع أجهزة البث الموجودة فيها، كما قامت بتكسير المحتويات”.وأوضح أنها “ليست المرة الأولى التي يتم فيها اعتقال فارس احتجاجاً على أداء الاذاعة التي تبث برامج منوعة وسياسية، وبعد اتهامه بالعلمانية وموالاة الكفار”، مضيفاً “كان هادي في كل مرة يتولى الدفاع عن رائد، لكن هذه المرة تم اعتقال الاثنين معاً”.وذاع صيت المدينة من خلال اللافتات التي ترفع فيها دورياً، وتنطوي على رسائل معبرة تتوجه إلى الداخل السوري والخارج باللغتين العربية والإنكليزية، وتلقى صدى إعلامياً واسعاً، وهي من المدن الخارجة عن سيطرة قوات النظام منذ العام 2012.وتسيطر فصائل جيش الفتح، الذي تضم جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، وفصائل إسلامية ومقاتلة أبرزها حركة أحرار الشام، بشكل شبه كامل على محافظة إدلب منذ الصيف الماضي، وبات وجود قوات النظام في تلك المحافظة يقتصر على بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين، من خلال قوات الدفاع الوطني والمسلحين المحليين.



كاريكاتير
X