الرئيسية / أنا والقط سواء بسواء

أنا والقط سواء بسواء

أنا والقط سواء بسواء

بقلم : مشعل السديري

من الأمور التي تحيرني رقم (7)، وبعد أن أمعنت التفكير، وجدت أن عجائب العالم سبع، ويؤمر الطفل بالصلاة عند سبع، والطواف حول الكعبة سبع، والسعي سبع، عدد آيات الفاتحة سبع، عدد الجمرات سبع، مواضع السجود سبعة، تكبيرات العيدين سبع، ألوان الطيف الرئيسية سبعة، عدد أيام الأسبوع سبعة، عدد القارات سبع، السلم الموسيقي سبع، السماوات سبع، السنابل التي ذكرت بالقرآن سبع، والبقرات سبع، الأملاح المعدنية سبعة، كلمة التوحيد سبعة أحرف، الذين يظلهم الله بظله يوم القيامة سبعة، وأتمنى أن أكون واحداً منهم. وأذكر أن رجلاً من البادية لتفاؤله بهذا الرقم، أطلق على ابنه اسم (سبع)، وعلى ابنته اسم (سبعة)، وصدم رجل آخر عندما ولد له طفل وفي يده سبع أصابع – ورغم أن اثنين منها مجرد زوائد -، فإنني خففت على الأب عندما قلت له إن ابنك إن شاء الله مبروك، وللأسف توقعي قد خاب، لأن ابنه عندما كبر أصبح جنياً له سبعة قرون.
وعندما حكيت لأحدهم عن هذه الظاهرة، قال لي: لقد نسيت شيئا آخر، سألته: ما هو؟! قال: الفانيلة التي يرتديها لاعب ريال مدريد (رونالدو)، رقمها سبعة.
تضايقت من ملاحظته السخيفة تلك، لأنني أشجع برشلونة، لهذا قلت له: بلها واشرب مويتها، ولا عاد تحاكيني.
***
هل تصدقون أن هناك نوعا من العصافير، يبني الذكر لأنثاه أكثر من عش، فتأتي العصفورة وإذا لم يعجبها العش تبعثره، إلى أن يستقر مزاجها على عش معين فتبيض فيه، وأعتقد أن هذه الأنثى هي أكثر إناث الكائنات الحية بغددة ودلعا.
كما أن ذكر اليمام إذا مات، فإن زوجته لا ترتبط بأحد غيره، وتظل الغبية تنوح عليه إلى أن تموت.
ومثلها، فإن ذكر الثعلب لا يقترن في حياته سوى بأنثى واحدة، أما إذا مات الزوج فإن أنثاه المدردحة لا تمتنع على الإطلاق من الارتباط بذكر جديد، وكأنني بلسان حالها يقول: (الحي أبقى من الميت).
***
وجه لي أحدهم سؤالاً لم أستطع الإجابة عنه وهو: أن هناك اثنين في جزيرة مهجورة، أحدهما أخرس والآخر أعمى، فالأخرس يريد أن يقول للأعمى: إن أباك قد توفي، فكيف يقولها له؟!
وإنني بدوري أحيل هذا السؤال العويص للقارئ الكريم.
***
أول مرة أعرف أن الحيوان الوحيد الذي ينام على ظهره هو الإنسان، وأنا بالمناسبة أنام على هذه الطريقة الملوكيّة، غير أن قطاً أليفاً في منزلي، لاحظت أنه أحياناً ينام أيضا على ظهره.
ولا أستبعد أنه من شدة محبته لي تأثر بي، وأخذ يقلدني، وكلنا في الهوا سوا.

نقلا عن “الشرق الأوسط”



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

3 - سكة التايهين
2017-12-02 17:04:17
أتذكر للكاتب الكريم مقال قديم يذكر فيه أنه يفضل أن ينام على بطنه واليوم يقول أنه يفضل على ظهره .*****
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - الدقس
2017-12-02 11:30:03
ها ها ها ..ما تضحك..
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - تصحيح بسيط
2017-12-02 10:55:54
الجمرات ليست سبع بل ثلاث وقصدك عدد الحصوات لكل جمرة سبع في كل مرة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير