الرئيسية / “مارتن لوثر” وفضائح رجال الدين وألاعيبهم

“مارتن لوثر” وفضائح رجال الدين وألاعيبهم

“مارتن لوثر” وفضائح رجال الدين وألاعيبهم

صحيفة المرصد: تناول الكاتب ” هاشم صالح” تقريرا له في صحيفة “الشرق الأوسط” الحدث التاريخي الذي حصل في القرن السادس عشر، وتزامن مع عصر النهضة في أوروبا بتاريخ 31 من شهر أكتوبر (تشرين الأول) عام 1517، أي قبل 500 سنة .

وقال الكاتب : علق مارتن لوثر 95 أطروحة لاهوتية ثورية تحريرية على باب كنيسة ويتنبيرغ، فهز العالم المسيحي هزّاً وقسمه إلى نصفين: نصف مع الإصلاح الديني ونصف ضده، نصف كاثوليكي ونصف بروتستانتي. وهو الحدث التاريخي الأعظم الذي تحتفل به ألمانيا حالياً على مدار العام برئاسة أنجيلا ميركل. ويرى المؤرخون المختصون أن الإصلاح الديني الذي حصل في القرن السادس عشر، وتزامن مع عصر النهضة وإشراقة الشمس الرائعة، يشكل لحظة حاسمة ليس فقط بالنسبة للأمة الألمانية، وإنما للشعوب الأوروبية بمجملها. فهو الذي جدد فهم الدين وقوم اعوجاجه وانحرافاته. ومن الذي فعل ذلك وتجرأ عليه؟ إنه المصلح الكبير مارتن لوثر (1483 – 1546). ولهذا السبب يحتفل به الألمان حالياً وعلى رأسهم المستشارة العتيدة. ومعلوم أن والدها كان قساً لوثرياً بروتستانتياً.

اتهم البابا ورجال الدين بالانحراف

وأضاف :  فهذا الرجل – أي مارتن لوثر – هو الذي أعلن العصيان على روما واتهم البابا ورجال الدين بالانحراف عن المبادئ الإنجيلية والمثالية العليا للدين. كما واتهمهم باستغلال العقيدة لأغراض شخصية انتهازية ما أنزل الله بها من سلطان. وهو الذي أيقظ الألمان من سباتهم الطويل أو غفوتهم العميقة وأشعرهم بهويتهم وشخصيتهم التاريخية. وهو الذي أسس اللغة الألمانية عندما ترجم الكتاب المقدس إليها. نعم ترجمة كتاب واحد دشنت تاريخ ألمانيا! فقبل ذلك كانت اللغة الألمانية تعتبر مجرد لهجة محلية أو لغة عامية سوقية لا ترتفع إلى مستوى اللغة الثقافية المحترمة. كانت لغة الثقافة آنذاك هي اللاتينية في كل أنحاء أوروبا. وكان لوثر كاتباً عظيماً وخطيباً مفوهاً يهز الألمان هزاً. ويقال بأن أسلوبه البركاني المتفجر لا مثيل له في تاريخ ألمانيا باستثناء نيتشه.

من يتجرأ على التحدث عن الثروات الفاحشة لبعض رجال الدين ونجوم الفضائيات عندنا؟

وتابع  الكاتب  قائلا: الواقع أن الفاتيكان كان يستغل الشعب الألماني مادياً، بل ويضحك عليه إذا جاز التعبير. كيف؟ عن طريق اللعب على وتر العاطفة الدينية المسيحية وإقناعه بالبقاء في حضن الكنيسة، من أجل ابتزازه و«حلبه» وسحب عشرات الملايين منه سنوياً، بغية بناء القصور في روما للكرادلة والمطارنة وبقية رجال الدين الأثرياء (بين قوسين: من يتجرأ على التحدث عن الثروات الفاحشة لبعض رجال الدين ونجوم الفضائيات عندنا؟ لقد أصبحوا مليونيريين بفضل المتاجرة بالدين! ما علاقة هؤلاء المكتظين المتخمين بالتقى والورع ومكارم الأخلاق؟ ما علاقتهم بجوهر الدين الحنيف؟ ومتى سيظهر لوثر إسلامي جديد لكي يفضحهم؟).

ويمص دمكم مصاً باسم الدين

وقال الكاتب: ثم جاء لوثر وقال للألمان: هذا البابا يضحك عليكم منذ مئات السنين، ويمص دمكم مصاً باسم الدين، وهو أبعد ما يكون عن الإيمان الحقيقي والتقى والورع. هل تعلمون بأنه يعيش حياة البذخ والثراء الفاحش الذي نهى عنه المسيح والإنجيل قطعياً؟ وبالتالي كفاكم غباءً واتباعاً للبابا والفاتيكان. فكبار رجال الدين خرجوا على الدين في أغلبيتهم وأفسدوه وأصبحوا أثرياء جداً، ولم تعد طاعتهم واجبة أبداً. ينبغي أن يعود الدين إلى نقائه الأولي وقيمه الأخلاقية والإنجيلية العليا.

صكوك الغفران

ثم شن لوثر هجوماً صاعقاً على صكوك الغفران التي كان الفاتيكان يبيعها للشعب الفقير الجاهل موهماً الناس بأنهم سيدخلون الجنة ما إن يشتروها. لكأن الجنة تُشترى بالفلوس! عندئذ جن جنون لوثر وانطلق بثورته العارمة التي غيرت وجه العالم. ومعلوم أن البابا كان يرسل رجالاته إلى كل أنحاء ألمانيا لبيع هذه الصكوك السخيفة التي لا علاقة لها بالإيمان ولا بالدين الصحيح، من أجل جبي الضرائب أو الزكاوات المقدسة والأموال الطائلة من الشعب الفقير الجاهل. وكان الإنسان المسيحي يعتقد فعلاً أنه سيدخل الجنة بمجرد شرائها.

فضائح رجال الدين وألاعيبهم

وأكمل الكاتب قوله:  وعلى هذا النحو كانت ثروات الشعب الألماني وأمواله تنتقل بمعظمها إلى بلاد أجنبية أخرى، هي روما وإيطاليا والفاتيكان. نعم لقد أشعر لوثر الشعب الألماني بهويته وشخصيته القومية وكرامته الإنسانية. وبدءاً من تلك اللحظة لم تعد أموال الشعب تذهب إلى قصور الفاتيكان وإنما أصبحت تستخدم لبناء نهضة ألمانيا ذاتها. لقد كشف لوثر الغطاء عن فضائح رجال الدين وألاعيبهم. وقال للشعب: احذروا هؤلاء الناس الفاسدين الذين يستغلون الدين لغايات شخصية انتهازية مضادة لجوهر الدين ذاته. ألا ترون كيف يكنزون الذهب والفضة والثروات الطائلة؟ فهل هذا ما دعا إليه الإنجيل؟ ألم يقل العبارة الشهيرة: «مرور غني من ثقب إبرة أيسر من أن يدخل غني إلى ملكوت الله»؟

لستم بحاجة إلى رجال الدين

وتابع : ثم قال: أنتم لستم بحاجة إلى رجال الدين، لكي تفهموا دينكم، أو لكي تفسروا الكتاب المقدس. فالمؤمن له علاقة مباشرة مع ربه وليس بحاجة إلى وسيط. لقد انتهى عهد الوسطاء والسماسرة الذين يتاجرون بالدين والدين الحق منهم براء. إنهم يزيدون الشعب جهلاً على جهل وفقراً على فقر. ثم قال لا نعترف إلا بالإنجيل وكل ما عداه كلام بشري عرضة للأخذ والرد والغربلة والتمحيص. فكلام البابوات بشري وليس معصوماً على الإطلاق كما يزعمون. (بين قوسين: لحسن الحظ فإن الفاتيكان تغير كثيراً وتجدد وقام بثورته اللاهوتية الرائعة عام 1962 – 1965. ولم يعد المذهب الكاثوليكي تكفيرياً ظلامياً كما كان في السابق. أبداً، أبداً. كل هذا أصبح في ذمة التاريخ الآن. وبالتالي فنحن نتحدث عن الماضي لا عن الحاضر).

انتقلت أفكار لوثر إلى كل أنحاء أوروبا

لقد تجرأ لوثر على ترجمة الكتاب المقدس إلى لغة عامية سوقية، وأسس بذلك اللغة الألمانية بالمعنى المتعارف عليه اليوم. وبالتالي فلوثر ليس فقط زعيم الإصلاح الديني، وإنما هو أيضاً مؤسس اللغة الألمانية والآداب الألمانية ذاتها. فبضربة معلم قل نظيرها في التاريخ استطاع أن يؤسس لغة جديدة ومذهباً جديداً. بل واستطاع أن ينفخ الروح في الأمة الألمانية! ولذلك يعتبرونه أعظم شخصية ظهرت في تاريخهم… لقد طهّر الدين من الشوائب التي لحقت به على مر العصور. ثم انتقلت أفكار لوثر إلى كل أنحاء أوروبا، وانتشرت انتشار النار في الهشيم. وعندئذ انقسمت كل البلدان إلى قسمين كما قلنا سابقاً: قسم مع لوثر وقسم مع عدوه اللدود بابا روما.

لوثر والإصلاح الديني

وعموماً فإن بلدان الشمال الأوروبي قلبت كلها في جهة لوثر والإصلاح الديني، نذكر من بينها ألمانيا الشمالية بطبيعة الحال والبلدان الإسكندنافية مثل السويد والنرويج والدنمارك وفنلندا… هذا بالإضافة إلى قسم كبير من هولندا وإنجلترا وسويسرا. وهي من أرقى بلدان أوروبا وأكثرها تطوراً وحضارة. فالعقلية البروتستانتية مشهورة بصرامتها الأخلاقية واستقامتها ونزاهتها. ولا ينبغي أن ننسى الولايات المتحدة الأميركية أكبر بلد بروتستانتي في العالم. وبهذا الصدد ينبغي العلم بأن كبار فلاسفة ألمانيا من أمثال كانط وهيغل وفيخته ونيتشه وسواهم كانوا لوثريين بروتستانتيين. هذا دون أن ننسى غوته بطبيعة الحال. وحده هيدغر كان كاثوليكياً.

اندلعت الحروب المذهبية بين الطرفين طيلة القرنين السادس عشر والسابع عشر

أما بلدان الجنوب الأوروبي فقد بقيت كاثوليكية في معظمها ومخلصة لبابا روما. نذكر في طليعتها إيطاليا بطبيعة الحال ثم فرنسا وإسبانيا والبرتغال. وهي الدول التي تكره لوثر كرهاً شديداً، وتعتبره المسؤول عن تقسيم المسيحيين. وبعدئذ اندلعت الحروب المذهبية بين الطرفين طيلة القرنين السادس عشر والسابع عشر بل وحتى الثامن عشر والتاسع عشر إلى حد ما. وفيما يخص آيرلندا الشمالية حتى أواخر القرن العشرين. واجتاحت حرب الثلاثين عاماً معظم أنحاء أوروبا، ولم يبق فيها زرع ولا ضرع. وذهبت ضحيتها عشرات الملايين. نصف الشعب الألماني قتل فيها أو ثلثه على الأقل. وهذا يعني أن الحروب الطائفية من أخطر الحروب وأكثرها فتكاً وتدميراً.

يقول بعض المثقفين العرب بأننا لسنا بحاجة للمرور بالمرحلة التنويرية للخروج من المغطس الحالي

ولذلك فعندما يقول لك بعض المثقفين العرب بأننا لسنا بحاجة للمرور بالمرحلة التنويرية للخروج من المغطس الحالي، فهذا يعني أنهم يغالطون ويكابرون ويرفضون الاعتراف بحجم المشكلة أو حتى بطبيعتها وخطورتها. إنهم مصرون على التشبث بالفهم القديم الراسخ للدين، بحجة أن الشعب مرتبط به أو متشبع به. ولكن الشعوب الأوروبية كانت أيضاً مشبعة بهذا المفهوم الأصولي القديم. وهذا لم يمنع فلاسفة الأنوار من الثورة عليه وتفكيكه من أساساته. على العكس لقد دفعهم إلى ذلك دفعاً. وأصلاً لم تقلع أوروبا حضارياً إلا بعد أن تجاوزت هذا الفهم الطائفي والظلامي للدين.

مفهومهم الظلامي للدين هو سبب الحروب الطائفية التي دمرت أوروبا

وعندئذ ظهر تأويل جديد للدين المسيحي غير ذلك الذي كان موروثا عن العصور السابقة. وقد لعب جان جاك روسو دوراً كبيراً في بلورة المفهوم العقلاني التنويري للدين المسيحي. ولهذا السبب هاجمه الإخوان المسيحيون الأشداء بعنف ولاحقوه في كل مكان وأقضوا مضجعه. بل وحاولوا اغتياله أكثر من مرة. ولكنه لم يهن ولم يتراجع، واعتبر أن مفهومهم الظلامي للدين هو سبب الحروب الطائفية التي دمرت أوروبا ومزقت نسيجها الاجتماعي. فلم يعد أحد يثق بأحد وأصبح كل شخص يخشى جاره. بهذا المعنى فقد شكل روسو قفزة جديدة – وأي قفزة! – قياساً إلى مارتن لوثر وكالفن وكل زعماء الإصلاح الديني. وذلك لأنه علْمَن المسيحية تماماً وأخرجها من انغلاقها اللاهوتي وتقوقعها المذهبي الضيق. لقد حرر الإيمان من النزعات الطائفية والمذهبية المتعصبة.

استطاعت أوروبا أن تخرج من ظلماتها اللاهوتية وفتاواها التكفيرية ومذابحها الطائفية

وقل الأمر ذاته عن فولتير وكانط وبقية فلاسفة التنوير الكبار. كلهم قدموا تفسيراً تنويرياً وروحانياً جديداً عن الدين. كلهم اشتبكوا مع التفسير الطائفي القديم الراسخ، أي التفسير التكفيري الظلامي، وفككوه من جذوره وأطاحوا به تدريجياً. وبالتالي فهناك الإصلاح الديني، وهناك التنوير الفلسفي الذي تلاه وتجاوزه وبينهما قرن ونصف القرن أو قرنان. والآن العرب مطالبون بتحقيق الشيئين معاً. إلا أنه هول دونه الهول! وعلى هذا النحو استطاعت أوروبا أن تخرج من ظلماتها اللاهوتية وفتاواها التكفيرية ومذابحها الطائفية. على هذا النحو راحت تدخل رويداً رويداً في مناخ العصور الحديثة. على هذا النحو راحت تحقق انطلاقتها الصاروخية بعد أن تخلصت من الحشو وحشو الحشو والتراكمات التراثية. على هذا النحو راحت تشكل الدولة المدنية الحديثة والمواطنة الحقة الجامعة التي تساوي بين الجميع أقلية كانوا أم أكثرية، بروتستانتيين أم كاثوليكيين. ولم يعد هناك مواطن درجة أولى ولا مواطن درجة ثانية. كلهم متساوون أمام القانون.

هذا هو سبب نجاح الربيع الأوروبي في القرن التاسع عشر على عكس الربيع العربي

وقال الكاتب  هاشم صلاح: هذه هي القفزة الفكرية والسياسية الهائلة التي حققها فلاسفة الأنوار الكبار. وهذا هو سبب نجاح الربيع الأوروبي في القرن التاسع عشر على عكس الربيع العربي الذي لم يحظ بأي تنوير فكري أو ديني قبل اندلاعه فكانت الكارثة والفشل الذريع. كان أن سيطرت عليه التيارات الإخوانجية الداعشية وقضت عليه قضاء مبرماً وأدخلتنا في حروب أهلية دموية لا تبقي ولا تذر.

 نحن نعود إلى نقطة الصفر مجدداً

وبالتالي فإذا ما عرف السبب بطل العجب. وها نحن نعود إلى نقطة الصفر مجدداً. ماذا يعني كل ذلك؟ إنه يعني ما يلي: إذا لم ينجح التنوير العربي الإسلامي يوماً ما فلا حل ولا خلاص. ما دام اللاهوت الديني التكفيري القديم مسيطراً على عقول الجماهير بل وحتى نصف المثقفين إن لم يكن ثلاثة أرباعهم! فلا يمكن أن يتحقق السلم الاجتماعي ولا الوحدة الوطنية في أي بلد عربي. ولا يمكن للنهضة العربية أن تنطلق ولا أن تقوم للعرب قائمة في المدى المنظور. ولا يمكن للعصر الذهبي أن يعود مرة أخرى. وبالتالي فإما أن نتخلص من أفكار التطرف الأعمى التي جعلتنا في مواجهة مكشوفة مع العالم كله وإما أن نخضع لها صاغرين إلى أبد الآبدين.

أما إسلام الأنوار وإما إسلام الظلام

وختم الكاتب قوله: باختصار شديد: إما الفارابي وابن سينا وإما الغزالي وابن تيمية، إما طه حسين وإما حسن البنا، إما عباس محمود العقاد وإما الإخوان المسلمون الذين حاولوا اغتياله. أما محمد أركون وإما يوسف القرضاوي. إما العفيف الأخضر وعبد الوهاب المؤدب وإما راشد الغنوشي، إما عبد النور بيدار وإما طارق رمضان. أما إسلام الأنوار وإما إسلام الظلام. ولكم الخيار! المعركة فكرية إذن قبل أن تكون سياسية. ولن تُحسم سياسياً قبل أن تُحسم فكرياً.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

53 - جابر
2017-12-06 14:44:52
قل ودكم ان يكون الحليب ليس مناصفه بينكم وبين من يتاجر بالدين ولاتقحم اهل الاسلام انتم علمانيه كلاب تبون تحلبون الناس لوحدكم بمواد تخديريه اسمها دستوريه كفينا الله شركم وشرككم
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
52 - جابر
2017-12-06 14:36:54
من أجل ابتزازه و«حلبه» يارجل فيه صهاينه وفيه ملاحده تبتز وتحلب الناس .. فلا تحطها في الدين واهله قل من الاخير نكره دين الرسول عليه الصلاة والسلام
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
51 - صليبيخ
2017-12-05 18:08:34
اتعجب ممن يتخرج من كليات ومعاهد الشريعة وقد تشبع بتعاليم الدين السمحة فتجده يفسق ويفسد ويخون الأمانة الى درجة ان يستصغر الشيطان نفسه امام هؤلاء الزنادقة الا من رحم الله
لا يعجبني(2) اعجبني(2)
50 - د
2017-12-05 15:40:20
الحل واضح وموجود بالكتاب والسنه واذا اختلفتم في شئ فردوه الى الله والرسول ومابينكبنا غير الجماعات الدخيله على الاسلام
لا يعجبني(1) اعجبني(5)
49 -
2017-12-05 15:35:59
تابع لـ48 لأن حجر الزاوية للعلمانية يتمثل في عدم تمكين رجال الدين من التدخل في السياسة ذلك أنه عبر هذا التدخل يتشكلون على هيئة عصابات لتحقيق مكاسب لهم على حساب المكونات الأخرى للمجتمع. الصحوة مثالا.
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
48 -
2017-12-05 15:10:42
هذا طرح دقيق متميز وله صدى ومصداقية عالية جدا. العلمانية هي حبل النجاة لكل مجتمع يرغب في الخروج من مستنقع الفكر الماضوي الظلامي الطائفي
لا يعجبني(6) اعجبني(6)
47 - loving liberal
2017-12-05 14:44:55
اناشائف بعض المعلقين ملتهبه كبودهم ومنكرين كل الفساد الذي حدث من اهل الدقون المتسخه والقلوب الفاسدة وعلمكم يامجرمين تراءالحقوق ليس شي هين كماتتصورون وهل تعلمون ان الاموال تهدرالدماءمن اجلهاويعتبرشرف
لا يعجبني(4) اعجبني(1)
46 - 44
2017-12-05 14:31:15
الله يشفيك
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
45 - المُزن
2017-12-05 14:30:33
🍃🍁مادمنا قوم نتبع وننتهج بما جاء به القرآن وسنة الرسول صل الله عليه وسلم لن تؤثر علينا لاأحزاب دينية ولاأفكار تنويرية مخالفة لشرع الله . 🍁🍃
لا يعجبني(0) اعجبني(4)
44 - hima
2017-12-05 14:21:26
مقال ذهبي بكل المقاييس,بارك الله في الكاتب,نعم انه التشدد والتزمت باسم الدين لفوائد شخصية ولكتم افواه البسطاء,وهو سبب الظلام الفكري وضياع الحريه والانسانيه وترجيح كفة العنف والجهل في المجتمع.
لا يعجبني(6) اعجبني(4)
43 - عشوان
2017-12-05 14:07:18
الله لا يوفقهم اهل النصب والخداع والمتاجره بدين لعنة الله عليهم وصل الامر باحدهم ان يصرق مولفات غيره تفوووووووو
لا يعجبني(1) اعجبني(5)
42 - صريح
2017-12-05 13:57:20
اكثر من يهاجم الاسلام من اهلة المستأجرين ، او من اعجب ببريق الانفلات وعديم الاخلاق وحب الحياة البهيمية بدون قيود وصدق الشاعر الكبير خلف العتيبي حينا قال (من دون صهيون بذتنا صهاينا)
لا يعجبني(0) اعجبني(4)
41 -
2017-12-05 13:24:24
كثوليك وبرستنت محافظين ولبراليين إسلاميين وعلمانيين إخوان ولبراليين / ( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) الحق وسط دائما بين الغلي فيه والجافي عنه
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
40 -
2017-12-05 13:16:19
استغفرالله
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
39 - الزرقوى
2017-12-05 13:11:17
قال حبر الامه عبد الله بن عباس ( خذو الحق انا وجدتموه ولا تلتفتوا لقول الفقهاء فى بعضهم فانهم يتنغايرون تغاير التيوس فى الزريبه ) فاذا كان هذا فى صدر الاسلام فما بالك الان بالمتاجره بالدين
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
38 - loving liberal
2017-12-05 13:08:19
35ليش تعلقين بمعرفي يافلوتيه لوخليتي معرفك ابهاذا الاسم الفيت ياصيع الفيت يافي الويت هاري الميت يامن الفيت يافي الفيت ياميك
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
37 - احمد
2017-12-05 12:43:13
الكثر للاسف تحب تنقاد من الآخرين وكأنه لا يوجد لديها عقول .
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
36 - المااااضي
2017-12-05 12:28:46
يحتاج العالم الاسلامي الى مارتن لوثر جديد يخرجهم من قاع العالم.****
لا يعجبني(2) اعجبني(3)
35 - loving  liberal
2017-12-05 12:25:52
قصص رجال الدين متشابهه عندنا وعند الغرب
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
34 - المااااضي
2017-12-05 12:19:42
المشايخ والدعاة ارصدتهم بعشرات الملايين..من اين لك هذا؟ اين تذهب التبرعات والاوقاف التي يعملونها؟
لا يعجبني(2) اعجبني(2)
33 - الشايب
2017-12-05 12:00:23
نحن اليوم في عصر سيطرة الكهنة ورجال الدين والأحزاب الدينية والغرب يدعمهم سرا وعلانية لأنهم الوييلة الوحيدة لضمان بقاء واستمرار تخلف المجتمعات الإسلامية وتقاتلهم وتناحرهم وسيطرة الخرافة عليهم .
لا يعجبني(3) اعجبني(11)
32 - المُزن
2017-12-05 11:44:39
🍃🍁الحمد لله على نعمة الإسلام (ربنا آتنا من لَّدُنك رحمةً وهَيِّئ لنا من أَمْرِنا رَشَدَاً)🍁🍃
لا يعجبني(1) اعجبني(4)
31 -
2017-12-05 11:44:15
فكر رجال الدين لايتجاوز حفظ المنقول من الكتب الصفراء بعد عملية تلقين طويلة. تبدأ بعد ذلك عملية الإجترار لنفث فكرهم على الأتباع. إنه فكر ضحل وراكد وبالنتيجة ترتعد فرائصهم عندما ينعرضون لنقاش استقرائي
لا يعجبني(3) اعجبني(8)
30 - !!!
2017-12-05 11:44:00
من الصعب ان تكون محايدة مع جاهل او كاره للحق و كثير من الجهلة وكارة الحق في بعض الردود ، والبعض يحارب شرع الله بسم انه ضد التشدد ، وينظر للتشدد كل ما يعارض هوى نفسة ويحرمه الاستمتاع بالحرام والمعصية.
لا يعجبني(1) اعجبني(3)
29 - خنبوق
2017-12-05 11:39:37
تعال علق على خبر السوريين الي يسبون رجال الامن ويسبون وطنا
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
28 - راصد
2017-12-05 11:36:48
معرف (الشايب)👉 يعود لقلم الزيف ذكر غير سعودي
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
27 - عاشق حلاها
2017-12-05 11:35:12
ياشين القطيع اليبرالجي لاجاك مدرعم يعلق على عنوان الخبر الكاتب يفضح دين اليهود والمسيح واليبرالجي يهبد ويزبد 😅😅
لا يعجبني(2) اعجبني(3)
26 - الشايب
2017-12-05 11:20:59
رجال الدين يستغلون الناس ويزرعون الفتن والجهل والعداوت بينهم ويثرون على حسابهم ويستخدنهم الحكام لأخضاع الناس وضرب بعضهم ببعض .
لا يعجبني(4) اعجبني(4)
25 - الشايب
2017-12-05 11:12:38
الأوربيون أختاروا منذ 500 سنة التنوير . والمسلمون أختاروا أيضا قبل الف سنة الظلام عندنا أختاروا الكهنةعلى العلماء الحقيقيين وكفروا ابن سينا والبارابي وابن الهيثم وابن رشد وابن خلدون وغيرهم أنتهى الأمر
لا يعجبني(5) اعجبني(4)
( عدد التعليقات 14,869 )
24 - الرحااال
2017-12-05 11:08:23
لايهلك المجتمعات وتنهار الدول وينتشر التخلف الى في البقعه التي تجد فيها التشدد الديني اساسهم..التشدد آفة العصور والزمان والقصص والتاريخ يحكي لنا دول انهارت بسببها..التشدد هو الجهل في الدين ومتمسك به💚
لا يعجبني(4) اعجبني(5)
23 - رجال الدين الحكام والسلاطين ربما
2017-12-05 11:08:13
اما الذين يخشون ربهم بالغيب فهم خارج دائرة اي معادلة دنيوية
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
22 - الشايب
2017-12-05 10:58:58
كل رجال الدين في كل العالم وكل الأديان بون استثناء يضحكون على الناس ويستغلونهم ويعيشون حياة الرغد والترف على حسابهم كما تعيش الطفليات على جسم الكائن الحي .
لا يعجبني(3) اعجبني(6)
21 - سحلب
2017-12-05 10:43:30
وهل كان الاخوان دكتاتوريين كالحكام العرب الذين دافعتم عنهم؟!!! يا عزيزي أكثر من دعم الدكتاتورية هم من يدعون الليبراليه مثلك
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
20 - **" رجال الدين في الكنائس" او " رجال الدين المسيحين"
2017-12-05 10:18:55
ثانيا // المسيح عيسى إبن مريم عليه السلام يلعن ويتنزه عن كل من نعته بإبن للخالق//" قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ"// من يقول عيسى إبن للخالق ليس مسيحي بل مشرك //
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
19 - ام خالد
2017-12-05 10:09:15
مافهمت شي هجوم صاعقا على رجال الدين؟ وليست بحاجه رجال الدين وش يبغى يوصل له احنا اولا نتبع دين ولا نتبع رجال دين وإذا أخطأ بعضهم فلا نحكم على الدين لأنهم بشر وليسو ملائكه إنا الحلال بين والحرام بين..
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
18 - الاصيل
2017-12-05 09:35:30
الباب مفتح لك منفتح للبرالي الى كل دوله يريد العيش فيها ويفكنا شره هذا بلاد الحرمين الشريفين لايوجد فيها مايريد من فساد وانحلال حتى الغير ملتزمين تجدهم يحبون بلدهم ودينهم وسنة نبيهم
لا يعجبني(3) اعجبني(4)
17 - عناد
2017-12-05 09:29:32
6 - أبغى أفهم الحرب رجعتهم مئات السنين ووضعهم متقدم علينا كثير جدا كيف لو ما رجعتهم الحرب
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
( عدد التعليقات 2,524 )
16 - نبرااس
2017-12-05 09:29:22
هناك تشابه كبير بين ماكتبه الكاتب وواقعنا حاليا ولكن نختلف مع الغرب في ان لدينا كتاب امرنا الله بأتباعه واتباع ما امر الرسول به *****
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
15 -
2017-12-05 09:23:51
الفكر البروتستانتي نتج عن إعمال العقل في الأمور كلها وهذا الفكر يمثل العمود الفقري وحجر الزاوية للحضارة الغربية الرائدة وبخاصة في أمريكا. ما دخل نور الفلسفة العلمانية دارا إلا زادها أمنا واستقرارا
لا يعجبني(2) اعجبني(5)
14 -
2017-12-05 09:14:35
النسخة الجديدة من الظلاميين رموز الصحوة تاجروا بالدين في سوق**. أنظر الى الملايين من متابعيهم تويتريا وكتبهم تحتل الرقم 1 في المبيعات وبعنوانين تخاطب العاطقة لا العقل. حتى بعضهم دخل نادي المكتشفين
لا يعجبني(2) اعجبني(6)
13 - سامي
2017-12-05 09:14:20
الانسان معاه عقل مايحتاجهم كثير.
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
12 -
2017-12-05 09:02:10
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
11 - loving liberal
2017-12-05 08:38:56
الله يصبرناصبر ايوب على بلواه ومصيبتناطالت اكثر من صيبت ايوب ونرجوا من الله مالك الملك مدبر الامورالمحيي المميت الخالق الرازق ان يحكم بيننافي ماختلفنافيه فهو الحكم ان يسلط على الظالمين وينصرالمظلومين
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
10 - حلم الوطن
2017-12-05 08:34:11
ونحن هنا عندنا ابو سلمان قاهر التشدد سيفعلها باذن الله اتمنى ان يخلصنا من التشدد المقيت الذي اخر عجلة التنميه
لا يعجبني(6) اعجبني(7)
9 - أبغى أفهم
2017-12-05 08:31:25
3. بالعاطفة الدينية إللي في كل الأديان والمذاهب باطلة كانت أو صحيحة إللي تنادي بالرحمة. فإسقاطاتك كلها مضروبة وإصطيادك في الماء العكر واضح
لا يعجبني(3) اعجبني(2)
8 - صريح
2017-12-05 08:30:28
الغرب على ضلاله في كل احوالهم من تدين العلمانية والليبرالية ولكن اهل السلام الله شرفهم بكتاب لايتيه الباطن ومن خاتم الانبياء والمرسلين للعالمين اجمع واهل علم وفكر ومنهج ومن يحاربه الا من تأثر بالغرب
لا يعجبني(5) اعجبني(6)
7 - أبغى أفهم
2017-12-05 08:28:44
2. وهذي الحربين ماكان سببها ديني بل عندما سلخوا الدين من حياتهم صار مافيه شئ يردعهم عن القتل والتدمير. فلا تتفلسف علينا وتلصق كل شئ سئ بالدين مع إن مايتبعونه الآن دين باطل لكن أنا أتكلم عن التعلق
لا يعجبني(4) اعجبني(4)
6 - أبغى أفهم
2017-12-05 08:25:29
1. الأخ هذا جامع كمية معلومات رهيبة وهاتك يا إسقاطات لا لها طعم ولا ريحة. الشئ الوحيد إللي الأوربيون ماراح يسامحوا نفسهم عليه طيلة حياتهم هي الحربين العالميتين إللي رجعتهم ورى مئات السنين
لا يعجبني(6) اعجبني(3)
5 - سبحان الله حتى طريقة طرحنا للمواضيع ليست مجدية
2017-12-05 08:22:00
انتوا تريدون كورة الثلج تتدحرج في كل الاتجاهات مره واحده . الحين سردتم هذ الموضوع وتشعبتم في عدة اتجاهات لن يستفيد منها احد . بالمختصر يجب علينا ان امسك العصى بإحكام من النص ولا نعطى الغلبة لأي طرف
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
4 -
2017-12-05 08:20:12
نعم نعرف الخطأ لنتجنبه لا أن نجعله شماعة للتمادي
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 -
2017-12-05 08:14:28
الله سبحانه خلق فطره سليمه وجنه ونار ومن ينحرف عن الفطره السليمه المتمثله بتعاليم الاسلام اللذي ارتضاه الله للبشريه جمعاء يعرف العقاب ولو لم يكن ذالك لما وجدت النفس اللوامه يا اخوان وخواتي اتقو الله
لا يعجبني(3) اعجبني(6)
2 -
2017-12-05 08:13:04
يببقى أنه إن عرفنا الخطأ ممن ينسب للدين أن نجتنبه لا أن نجعله مبرر للانحراف وإلا لم نكن صادقين في توصيف الخطأ
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
1 - اذكروا الله /صلوا ع الرسول صل الله عليه وسلم -
2017-12-05 08:12:14
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم-
لا يعجبني(0) اعجبني(3)

أضف تعليق
كاريكاتير
X