الرئيسية / ذعر في الجزائر بسبب لعبة على أجهزة الهواتف.. هكذا تُجبر الأطفال على الانتحار!

ذعر في الجزائر بسبب لعبة على أجهزة الهواتف.. هكذا تُجبر الأطفال على الانتحار!

ذعر في الجزائر بسبب لعبة على أجهزة الهواتف.. هكذا تُجبر الأطفال على الانتحار!

صحيفة المرصد: انتشرت حالة من الخوف والذعر بين الجزائريين، بسبب لعبة تسمى “الحوت الأزرق” على أجهزة الهواتف وتجبر الأطفال على الانتحار.

واللعبة عبارة عن تطبيق يُحمّل على أجهزة الهواتف الذكية، يتلقى من يلعبها أوامر على مدار 50 يوماً تنتهي بطلب الانتحار عند مرحلة تحدي الموت.

وتسببت هذه الظاهرة في حيرة أهالي الجزائر، بعدما تسببت في انتحار مراهقين في مدينة بجاية شرق الجزائر بعد أيام من الإدمان على لعبة “الحوت الأزرق”، ليرتفع عدد ضحايا هذه اللعبة القاتلة المحرّضة على الانتحار في أقلّ من شهر إلى 5 أشخاص.

ووفقا لـ”العربية”، يدرس المراهقان اللذان انتحرا شنقاً، في نفس الثانوية بدائرة “سيدي عيش” التابعة لولاية بجاية، وهما “بلال” و”فيروز” البالغان من العمر 16 سنة، وفي تصريح لوسائل الإعلام المحلية قال والد بلال الذي شيعت جنازته أمس الجمعة، إن ابنه كان “جد هادئ ومجتهداً في دراسته، قبل أن يتغير سلوكه فجأة، حيث عزل نفسه عن مجتمعه وأسرته وظل طوال المدة الأخيرة يعيش منفرداً مع هاتفه النقال، إلى أن تم العثور عليه، جثة هامدة بمسكنه العائلي”.

من جهته دعا والد بلال، الذي كان يجهل وجود لعبة قاتلة اسمها “الحوت الأزرق”، باقي الأولياء إلى ضرورة مراقبة أبنائهم بعدما تحولت الإنترنت من “تكنولوجيا العصر إلى سمّ قاتل يهدد الأطفال والمراهقين”، مطالبا في نفس الوقت بضرورة حظر هذه اللعبة التي أدخلت الخوف والحزن إلى بيوت الجزائريين.

وكانت مدينة سطيف شهدت في أقل من شهر انتحار 3 أطفال، بعد أن أقدم هذا الأسبوع طفل يبلغ من العمر 15 سنة على شنق نفسه بحبل، وذلك عقب انتحار طفل في التاسعة من عمره، وقبلهما ضحية أولى يبلغ من العمر 11 سنة توفي في شهر نوفمبر الماضي، بعد أن وضع حدا لحياته بشنق نفسه داخل غرفته بالمنزل، فيما نجت تلميذة أخرى من الموت، بعد إنقاذها عندما حاولت الانتحار، بقطع أحد شرايين يدها.

وفي هذا الإطار دشّن مغردو وسائل التواصل الاجتماعي حملات افتراضية، من أجل تحذير الأولياء والأطفال من مخاطر هذه اللعبة ودعوتهم لمراقبة استخدام أبنائهم لشبكة الإنترنت، وكذلك من أجل مطالبة وزارة البريد والتكنولوجيات بالتدخل لمنع هذه اللعبة.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

( عدد التعليقات 23,775 )
10 - العنيد
2017-12-11 16:19:06
‏سبحان الله الحمد لله والله اكبر
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
( عدد التعليقات 23,775 )
9 - العنيد
2017-12-11 16:18:46
‏لا حول ولا قوة الا بالله
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
( عدد التعليقات 23,775 )
8 - العنيد
2017-12-11 16:18:25
‏استغفر الله وأتوب إليه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
7 - متاااابع
2017-12-10 20:03:23
كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته راقبوا ابنائكم
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
6 - العنزي
2017-12-10 14:21:59
هههههه عاد واحد يطلب منك الانتحار تنتحر استغفرالله.
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - الحازمي
2017-12-10 12:17:17
الحمد لله على نعمة الإسلام الذي حرم الانتحار اذا كان بنية التخلص من آلالام الحياة واوجاعها ومتاعبها ..أما تخليص الآخرين من الحياة بحزام ناسف ومتفجرات ففيها شأن آخر نسأل الله فيه ان نكون منهم
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
4 - ابوشلش
2017-12-10 11:47:41
والله اللودو خطر تسبب توتر بالاعصاب وتسبب العزله انتبهوا على ابنائكم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - MR ::: X1
2017-12-10 10:59:26
تعليق ١ ودي أتبرع للي ذكرتة بتعليقك واحمل لة هاللعبة على حسابي الخاص ومعاها عرض قوي جداا 3 هديا مجانية 1- حبل (( واير اصلي غير قابل للقطع )) + 2- قلم + 3- ورقة . يارب بس يقبلها وبلغة الهدية لاترد
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 -
2017-12-10 10:58:46
نعم للعودة للثقافة الإسلامية الأصيلة التي تقوم نفسية الكبير قبل الصغير وتمنحهم السلوك السوي في هذه الحياة والانفتاح على أمور الدنيا باتزان
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
1 - زائر من الكَوْاكَبٌ
2017-12-10 10:32:24
بلغ قلم الحقيقة بذَٰلكَ
لا يعجبني(0) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير
X