الرئيسية / المدخل الأساسي لكل استراتيجية!

المدخل الأساسي لكل استراتيجية!

المدخل الأساسي لكل استراتيجية!

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

تقوم التنمية في المملكة العربية السعودية على أساس الجمع بين المعرفة العلمية والنظرية والفكرية والتطبيق العلمي في كافة المجالات، ويتوج العلم والعمل إيمان قوي بالله وبأوامره ونواهيه كأساس راسخ في بناء الإنسان المسلم عماده القرآن الكريم وما علمه إيانا الرسول صلى الله عليه وسلم في سننه وأحاديثه. ويبقى المواطن السعودي هو حجر الزاوية في جهود التنمية كافة، من خلال إيمانه ووطنيته مؤهلاً على لاستيعاب كل خطوة خطاها داخل المملكة أو خارجها في التعليم والتدريب والبحث وتطبيق التكنولوجيا المتطورة في أعلى مستوياتها، لينعكس كل هذا على حياة الإنسان السعودي الروحية والمادية والعملية وفي أدائه وتنفيذه للمشروعات والخدمات بما لا يتعارض مع قيمه ومبادئه.
إن الإنسان هو القيمة الكبرى في المملكة وبدونه لا يمكن استثمار الثروات والموارد الطبيعية، ولأن شخصية الإنسان السعودي شخصية عربية إسلامية أصيلة فيجب أن تكون تنميتها هي أساس كل إصلاح تنشده المملكة في بناء كيانها لتنطلق دون معوقات على طريق تنمية المجتمع في جو يسوده الاطمئنان والرفاهية والمشاعر الوجدانية العميقة والتقدم في كل معالم الحياة الروحية والمادية، وفي كل ما يرتبط بنظمها التعليمية والثقافية، مواصلاً التجديد بما لا يتعارض مع قيمه ومبادئه الراسخة في نفسه وفي أعماقه، وبما يحقق العدالة والارتفاع التدريجي في مستوى الدخول ومستوى الاستفادة من الخدمات.
لهذا فإن تنمية الموارد البشرية والطبيعية يجب أن يسبقها وأن يصاحبها دائماً مسح شامل لتلك الموارد والتعرف على مواطن القوة فيها، مع تجديد مستمر لوسائل التكنولوجيا في استثمارها والتوسع الدائم في الخدمات كثمرة وعائد طبيعي لما أفاض به الله على شعبنا، وكثمرة للعمل والجهد والإنتاج كوسيلة لتقدم الحياة وازدهارها.
كل هذا يجب أن يتم بأسلوب علمي كدعامة رئيسية في وضع استراتيجية العمل المنتج في كل المجالات، فالعلم والبحث العلمي هما المدخل الأساسي لكل استراتيجية، والمتابعة والتقييم فيما يتصل بتنفيذ الخطط على ضوء الأهداف التي سبق تحديدها، يسهل على أولي الأمر استدراك ما يظهر من صعوبات ومعوقات.
وتعتبر السياسة المالية للدولة هي صاحبة الدور الرئيسي والفعال في مجال التنمية، فهي التي تؤثر على مختلف القطاعات ومختلف برامج الإنتاج والخدمات، ولهذا كان لا بد أن تنبع بشأنها استراتيجية ثابتة لا تتغير، ويدعمها الاستقرار والقرارات المدروسة والموضوعة بأسلوب علمي وواقعي سليم، وكذلك الاستقرار في هياكل الأجهزة المنفذة للخطة مما يكفل تحقيقها بسهولة ويسر.


كاريكاتير
X