الرئيسية / الهيئة وموسكو

الهيئة وموسكو

الهيئة وموسكو

بقلم : فهد الأحمري

يوم الإثنين المنصرم صادف وجود صلاة استسقاء صباحا مع وجود حفل غنائي مساءً برعاية الهيئة العامة للرياضة، بمناسبة تأهل المنتخب السعودي لكأس العالم 2018. الحسابات السوداء والمشبوهة على منصة تويتر، وكالعادة، لم تفوّت المناسبة بل جعلتها فرصة ذهبية لإثارة الرأي العام ضد هيئة الرياضة. المؤسف أن الكثير انجر خلف تلك الحسابات وما تحمله من أهداف مغرضة ومعان فاسدة لتأليب المواطن والتشويش عليه وإظهار الوطن بمظهر لا يليق به. حاولوا أيضا إظهار تناقض بين ما قدمته الهيئة للمنتخب السعودي وما قدمته للمنتخبات العربية المتأهلة أيضا لموسكو. ففي جانب المنتخب الوطني هي تقدم هذا الحفل الغنائي بينما هي تدعو الفرق العربية الثلاث بالإضافة لمنتخب السنغال لأداء مناسك العمرة، وفق رأيهم.
المغرضون يعرفون كيف يستغلون العواطف الدينية لا سيما وأن مجتمعنا، ولله الحمد، لديه مشاعر جياشة تهفو للدين الإسلامي، لكن هذه المشاعر تختلط بطيبة متناهية تنقصها المعرفة والدراية؛ المعرفة بالجوانب التفصيلية في بعض المسائل الشرعية، والدراية بما يريد المتربصون الوصول إليه. هذا الأمر قد يوقع الكثير في حبائلهم والانجرار خلف الدعاوى المضللة التي قد تدفع بعض المتحمسين لأمور تصل- في حالات متقدمة سلبا- إلى العنف اللفظي.
الملفت أن أولئك الذين يحاولون صنع الشبهات أمام بسطاء الناس ينكرون الجمع بين حفل الغناء وسنة صلاة الاستسقاء من حيث هي مجرد سنة، بينما تجاهلوا أن الحضور أدّوا ما أوجب الله عليهم من الصلوات الخمس المفروضة في يومهم، ومنهم من أدّى صلاتي المغرب والعشاء في نفس الموقع، فهل يريدون أن تتوقف الحياة بالكلية في كل يوم تقام فيه صلاة استسقاء.
وإذا كان القوم يعتقدون بقطعية حرمة المعازف والغناء من حيث إنها معصية فالأمر مردود عليهم لكون المسألة خلافية وليست قطعية. وعموماً، فإنّ من حضر أو شاهد الحفل عبر القنوات الفضائية واقع بين أمرين، إما أن يكون مقتنعا بجوازها أو يكون مقتنعا بحرمتها، فالأول لا شيء عليه أما الثاني فأمامه الاستغفار لاسيما والمسألة من اللمم وليست من الكبائر، فلماذا كل هذا التشنيع؟
ولو تابعنا بعض تلك الحسابات التي تصنع الشبهات أمام كل ما يدور في وطننا، نجدها حسابات تغرّد من دول تدار فيها الكبائر بترخيص حكومي، بينما هي تستهدف السعودية والمواطن السعودي لإثارته على صغائر الأمور، كالغناء والسينما، هذا إذا سلّمنا بحرمتها أصلا، فضلا عن إثارة قضايا اجتماعية محلية ليس فيها منكر شرعي كقيادة المرأة للسيارة وغيرها.
يتحدثون عن تكاليف حفل هيئة الرياضة، ونسوا أن هناك في كل حفل جماهيري تذاكر تباع برسوم معينة، وفي هذا الحفل، تحديدا تم نفاد التذاكر قبل المناسبة بثلاثة أيام. أضف إلى هذا وجود مؤسسات وشركات راعية تتقاسم تكاليف مثل هذه المناسبات.
لقد نسوا أو تناسوا، ولربما لا يعرفون أصلا، العوائد التي جناها الوطن والمواطن في هذه المناسبة من خلال الزوار، أساطير الكرة العالمية والفن وما يترتب على ذلك من حركة اقتصادية للبلد في تشغيل خدمات تجارية كالفنادق والمطاعم والنقل والأسواق وغيرها من الموارد. أضف لذلك العوائد الثقافية من خلال تعريف نجوم الكرة والفن الدوليين المدعوين على معالم الوطن ونهضته وموروثه، مما يؤثر إيجابا على الملايين من محبيهم ومتابعيهم من خلال المنصات الإعلامية التقليدية والجديدة.
لا ننسى أيضا المتعة والبهجة والتسلية التي تُحدثها مثل هذه الحفلات على الحضور أو المشاهدين خلف الشاشات، وقد كان الشاب السعودي يدفع المال والوقت لبلوغها في البلاد القريبة والبعيدة. في إحدى الأمسيات الطربية، في مدينة جدة، ذرفت عيناي وأنا أشاهد مقطعا لحفل في مكان مفتوح، يتفاعل فيه الشباب السعودي مع فنان عربي بالغناء والطرب وترديد الأغنية، وأتساءل لماذا نحرم شبابنا مثل هذا الفرح البريء بسبب حجج ليست قطعية شرعاً، ونتسبب نحن في سفرهم لبلدان لنفس الغرض الترفيهي؟ الأمر الذي قد ينقلهم من الترفيه البريء إلى الترفيه المضاد والوقوع في كبائر الإثم!!
ختاما؛ فإن حفل هيئة الرياضة مثله مثل أي عمل بشري يتخلله بعض القصور إلا أنه في المجمل يستحق الإشادة. لذا، شكراً لهيئة الرياضة فقد توّج الحفل إنجازاتها الكبيرة في فترة وجيزة، والمناسبة أيضا تليق بالإنجاز الذي حققه أبطال المنتخب، وستشكّل لهم دافعا معنويا لتقديم أقصى ما عندهم من مستويات في مونديال كأس العالم.
نقلا عن الوطن



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

1 - هواي نجد
2017-12-26 22:12:43
الله المستعان على ماتصفون لاحول ولاقوة الا بالله
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير
X