الرئيسية / هل هناك أسوأ من إبليس؟‎

هل هناك أسوأ من إبليس؟‎

هل هناك أسوأ من إبليس؟‎

بقلم : فهد العوين

تختلف تتفق مع مبدأ المظاهرات هذا أمر آخر، لكن غالبا أي مظاهرة تخرج في العالم تكون رافضة لأمر معين أو سياسة محددة في أي مجال من مجالات الحياة سواء في السياسة الداخلية أو الخارجية أو السياسات الاقتصادية الداخلية أو الخارجية الخ، وفي أسوأ الأحوال لأمرين أو ثلاثة بالكثير.

لكن المظاهرات التي تحدث في إيران هذه الأيام هي مظاهرات حالة نادرة الحدوث لم تمر على البشرية كلها؛ فقد خرجت على كل شيء في دولة الملالي، على سوء الأحوال السياسية والاقتصادية والدينية والاجتماعية والثقافية والفنية والمعيشية والأخلاقية والفكرية، وأترك الحرية لخيال القارئ ليضع كل ما يخطر على باله في هذا السياق.

حتى من بعض المنتمين للمؤسسة الدينية الإيرانية ومن رجال الدين الشيعة خارج إيران من لا زال لديه ذرة من الضمير والحياء والأخلاق لم يتحمل ما يراه من سلوكيات الملالي المتطرفين وضاق بهم ذرعا.

حتى على انتهاك الأخلاق وأعراض الإيرانيين التي تُنتهك باسم الدين بالمتعة المحرمة، فملالي إيران انتهكوا أعراض الشعب الإيراني تحت ذريعة دينية محرمة في الأصل من أجل المتعة الخاصة بهم حتى الأطفال لم يسلموا منهم.

كذلك نهبوا خيرات الشعب الإيراني باسم الخمس والخمس منهم براء واستخدموه لشهواتهم الخاصة وزيادة أرصدتهم في الخارج وبناء القصور والاستثمار الخاص، وإثارة المشاكل في الداخل والخارج، وهذا ليس بسبب قناعتهم بمبادئ أصيلة أو قيم يحاربون من أجلها لكن من أجل البقاء والاستمتاع بثروات وأعراض الشعب الإيراني.

ولو نجحت هذه المظاهرات وأسقطت نظام الملالي فالبديل عن عنهم مهما كان سيئا لن يكون أسوأ منهم بأي حال من الأحوال.

ونتائج وسياسات بقاء الملالي في إيران وعلى المنطقة ككل لن تكون أفضل مهما كانت من سياسة الساسة الجدد في إيران،

فهؤلاء مارسوا كل أنواع الإرهاب والقمع والمذهبية البغيضة في الداخل والخارج.

فمن يحكم إيران الان هم أبالسة هدفهم هم ضلالة الناس وغوايتهم وإلقائهم في التهلكة ونشر الشركيات والكفريات وهدم الدين والتشكيك في عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وشتم أصحابه رضوان الله عليهم وتفريق المرء عن وطنه وتشتيت الشعوب والأمم وتمزيق الدول العربية والإسلامية وإدخال الحزن والقهر على المسلمين والعرب السنة خاصة وهي صفات إبليسية بامتياز.

فهل هناك أسوأ من إبليس؟! حتى نخشى من البديل.

وما يدريك لعل البديل يكون أفضل للشعب الإيراني والمنطقة جمعاء، لكن عندما نضع أسوأ احتمال لأنه لن يكون أسوأ من ملالي وشياطين قم.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

12 - سعود العواد
2018-01-06 15:49:44
بارك الله فيك
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
11 - أبو الوردات
2018-01-06 12:40:37
اتفق تماما مع الكاتب لا يوجد بديل نخاف منه مثل غيرها من الدول الملالي اسوا واخطر شيء على الامه العربيه والاسلاميه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
10 - حمود الشمري
2018-01-06 12:37:55
عزالله انك صادق ما فيه اسوا ابليس وهي إيران ابليس الاكبر ماذا استفدنا من وجود ملالي ايران الا دمار المنطقه من سنوات وخدمه العدو اليهودي الله يخذلهم ويدمرهم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
9 - شيعي متسنن
2018-01-06 12:34:58
انقذوا الامه والشيعة من إيران قبل فوات الاوان
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
8 - سوري محب للسعودية
2018-01-06 02:12:28
كاتب المقال صدق في كل شيء أنا عملت في ايران لسنوات الشعب كاره الملالي ويمقتهم جدا ينتظر الفرصة ساعددوهم من شان الله رجاء
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
7 - فلوه
2018-01-06 02:08:05
أحسنت وزد عليه دمروا العراق وسوريا واليمن ولولا الله ثم سلمان ومحمد كان تمددت إيران
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 - تركي بن سعود النويصر
2018-01-06 02:06:02
مقال اختصر كل شيء
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - ههه
2018-01-05 18:29:46
غير صورتك يا اخ فهد سيلفي في سيارة هههه
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
4 -
2018-01-05 17:44:50
مقال رائع ولا كن ياريت تغير صورتك بالصحيفه اول مره يمر علي كاتب متصور بالسياره هههههههه
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
3 - فتى بلاد الشام
2018-01-05 17:11:53
حروف المقال من ذهب اللهم دمر ملالي الفرس كما دمروا شامنا ويمننا وعراقنا
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - عراقي مغترب
2018-01-05 16:42:58
صدقت ورب الكعبة
لا يعجبني(2) اعجبني(0)
1 - .
2018-01-05 16:20:01
سياسي محنك
لا يعجبني(3) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير