الرئيسية / مشعل السديري : يروي قصته مع شخص توعده بصفعة على وجهه!

مشعل السديري : يروي قصته مع شخص توعده بصفعة على وجهه!

مشعل السديري :  يروي قصته مع شخص توعده بصفعة على وجهه!

صحيفة المرصد: روى الكاتب الصحفي، مشعل السديري، قصة مثيرة مع شخص يحب الطعام، جمعته به الظروف في إحدى المناسبات وتناول معه الطعام الجماعي ضمن 20 رجلاً على طاولة مستطيلة.

الأكل الجماعي

وقال السديري عبر مقال له بعنوان “الزوجة والقرد” على صحيفة “الشرق الأوسط”: “علمت أن الإنسان الذي يتناول وجبات طعامه مع الآخرين، تزيد كميتها على 40 في المائة فيما لو أنه أكل لوحده، وقد لاحظت ذلك شخصياً – خصوصاً إذا كانت كمية الأكل الجماعية محدودة، والعدد كبيراً – فكل واحد وقتها يريد أن يملأ طبقه بأكبر كمية ممكنة. لهذا قصرتها أنا من أولها، فـ90 في المائة من وجباتي الثلاث أتناولها في منزلي منفرداً، أولاً: لكي يقل أكلي، وثانياً: لتقل مصاريفي، ثالثاً: لأحافظ على البقية الباقية من رشاقتي. وقد تجبرني الظروف أو المناسبات أو المجاملات أحياناً، على تناول الطعام الجماعي، وهذا هو ما حصل لي قبل عدة أيام، عندما كنت واحداً من ضمن 20 رجلاً متحلقين حول طاولة مستطيلة”.

حظه العاثر
وأضاف السديري: “رماني حظي العاثر أن أكون مجاوراً لصديق لا بأس به، لو أنه تخلص من لسانه الطويل الذي لا يتعب من كثرة الرغي – أي الكلام”.
وأكمل الكاتب قصته: “وأخذ أخونا بالله يغرب ويشرّق، ويعطينا دروساً في الغذاء الصحي دون أن نطلب منه ذلك. ومن ضمن ما قاله اختصاراً: خففوا من تناول اللحم الأحمر، اشحنوا أجسادكم بالكربوهيدرات، لا تنسوا المعادن، حاذروا من الكوليسترول، راقبوا المغنيسيوم، تناولوا المحار. والحمد لله أن أحدهم قاطع استرساله شاكراً له على ما ذكره، ومن حسن الحظ أنه توقف عن النصائح، غير أنه قال من دون أي مناسبة ومقدمات: سبحان الله، فإذا كنت لا تحب شخصاً، فإن حتى مجرد التقاطه لشوكة الطعام قد تستفزك، أما إذا كنت تحبه، فلو أنه حتى سكب ما في صحنه على ثيابك فلن يرف لك رمش”.

صفع على الوجه
وزاد: “وما إن سمعت منه ذلك حتى انحنيت عليه وسألته هامساً: هل تحبني؟!، قال: طبعاً، قلت له: لو أنني سكبت الآن ما في صحني على ثيابك هل يرف في عينك رمش؟!
وبدلاً من أن يجيب عن سؤالي بالهمس قال لي بصوت مرتفع يسمعه الجميع: لو أنك فعلت ذلك لسوف أعطيك (ملطام) – أي أصفعك كفاً على وجهك”.

وزير السعادة
وتابع: عينت ولاية ماديا براديش الهندية السيد لال سينغ أربا وزيراً (للسعادة والتسامح)، وتهدف وزارته إلى تقديم التفاؤل والاسترخاء والتأمل للمواطنين. غير أن ذلك الوزير اتهم بجريمة قتل مؤكدة، وعندما ذهبت الشرطة لإلقاء القبض عليه، كان (فص ملح وذاب)، واختفى عن الأنظار، وما زالوا يبحثون عنه ولم يجدوه حتى الآن. وعنّها ما كانت من (سعادة)، إذا كان حاميها هو حراميها.

الزوجة والقرد
وأختتم مقالته: “كم هو سخيف ذلك الذي قال: من يحتفظ بزوجة، كمن يحتفظ بقرد، فهو مسؤول عن أذاهما.
ملاحظة: ذلك الشخص لا يمت لي بصلة، لا من قريب أو بعيد”.

التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

22 -
2018-01-07 13:50:41
سوالفك طيبة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
21 - منصور
2018-01-07 07:54:23
انت تناقض الحديث الشريف اللي مافي معناه المشاركةفي الطعام يكون فيه خيروبركة وليس كماتقول الاكل منفردا يقلل من كثرةالاكل هذادليل على ذهاب البركة يامشعل
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
20 - ابو صالح سكري
2018-01-07 02:03:15
غريبة والله صحفي الخليج لا يكتب عن مشاكل وخطر العنوسة وووعلاجها في الخليج
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
19 - ابو صالح سكري
2018-01-07 01:58:06
كثر الكلام علاج للهم والمشاكل والقهر وكثرالاكل شخص سعيد ومبصوط بلا هم وحزن وومن حفرحفرة لخية المسلم بخيانة وظلم جعلها الله في الظالم اشدواقوا والله خيرحافظ وهوارحم الراحمين فلاتكون ظالم تكون اسعدالناس
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
18 - فهدددد
2018-01-06 22:46:25
مشكلة الكاتب انه كل مقالاته تدور حوله اتمنى اقرا له مقال يتكلم عن موضوع لا يكون هو محور الموضوع
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
17 - مسمار
2018-01-06 21:41:45
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
16 - ابن البلد
2018-01-06 21:39:32
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
15 - بالمختصر المفيد
2018-01-06 21:38:13
5 - عانس/// ان كنتي فعلا انثى ولستي ذكر متشبه بالانثى ، اولاً: العنوسة تطلق على الجنسين ، ثانياً: العنوسة الحقيقية هي ان تكوني بلا علم بلا ثقافة بلا وعي بلا فكر وبلا روح وكيان وبلا شخصية ناضجة و واثقة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
14 - العنزي
2018-01-06 20:50:27
هههههههه استغفرالله قسم بالله ***
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
13 - مواطن متابع
2018-01-06 19:52:58
وش يقول
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
12 - رمزي
2018-01-06 19:27:44
تاليف من راسه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
11 - القناص
2018-01-06 18:34:10
غلطان تقوله هذا الكلام بينك وبينه ليتك قلته بصوت عالي يمكن يتعاطف معك من العشرين ربع المجموعه وبعدين كيف ينصح عن تناول اللحوم الحمراء وينصح بتناول الكفيار أقصد الأسماك ونحن متصحرين لانحب الأسماك
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
10 - محمد بن سعد
2018-01-06 18:17:56
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
9 - هلا
2018-01-06 18:02:25
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
8 - غمد عِـطاف
2018-01-06 17:02:41
أستاذ مشعل ..... أبتلاك الله برجل مُمل على طاولة الأكل فأصطبر و تحمل 😂
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
7 - النمس
2018-01-06 16:49:08
كاتب كبير ومعانيه للكتابه أكبر
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
6 -
2018-01-06 16:44:03
أتقدم بالشكر لصحيفة المرصد والعاملين فيها علي مايبذلونه في الصحيفه من مجهود جبار 👍🏻👍🏻
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
5 - عانس
2018-01-06 16:25:37
كنت نحيفه ومن ضيقات الصدر نضرات الناس خاصه الحريم حسبي الله عليهم مايحسبوني كني شغاله علشان انا عوينسالخمدلله راضيه بحالي بس عيون الحريم ماترحم بس ما يوسع صدري اب بعضهم عندها رجل معه مشعاب
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
4 - تركي
2018-01-06 16:20:46
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - الاجرب
2018-01-06 16:19:06
هههههههههههههههه يا استاذنا هههههه ضحكتني ضحكاً هستيرياً ههههههههههه فضحت حتى كدت اضحك من كثرة ضحكي ههههههه وما زلت اضحك حتى قالوا ليته سكت هههههههههه وعلى قولت المثل ومن الضحك ما قتل هههههه شكرا هههه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - من دور للصفع بيحصله
2018-01-06 16:08:56
ولعلمك يابو صفعه احوال دولة عمان المعيشية والتنموية افضل منك 1000 مره ،، انت رجال محشوم ولا تعرض نفسك للصفع
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - ....
2018-01-06 16:00:18
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير