الرئيسية / “كورة” وليلة الأهلي

“كورة” وليلة الأهلي

“كورة” وليلة الأهلي

بقلم : أحمد الشمراني

في كورة البرنامج وكورة الحدث تحدثنا كما يجب أن يكون عليه الحديث.

• التقينا مرجعية واتحاداً وإعلاماً ولاعبين فكانت حقاً ليلة من ليالي الرياضة وأهلها.

• انقسم كثر على الأسئلة واتفقوا على الإجابات مع أن الأولى هي الأساس في الثانية.

• نعلم أن في وسطنا الرياضي بمختلف شرائحه من لا يعجبه العجب، وسبب هذا تقاطعات الميول أو مواقف شخصية معنية بالحب والكُره والأخيرة مرض أبعدنا الله وإياكم عن مثل هذه الأمراض التي من أعراضها تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله.

• شرفنا في تلك الليلة أن نكون جزءا من الحدث عبر منبر إعلامي يحظى باحترام وتقدير كل من يتابعه ومشهود لطاقمه الحياد المطلق في ساحة إعلامية ألوانها تغلب على مهنيتها.

• ولن أسهب في المدائح في نجم تلك الليلة احتراماً لرغبته وخوفاً من أن تكرر أسطوانة ملينا سماعها من ناس مهنتهم في الحياة أو شغلهم الشاغل شتم الناجحين والتقليل من نجاحاتهم.

(2)

• الأهلي الذي استوطن قلوب عشاقه هو ذات الأهلي الذي به تغنى فنان العرب وله عزف عبادي الجوهر أجمل مقطوعة وعبر مسيرته كتب رائد الرياضة في المملكة أجمل قصيدة.

• يجب هذا المساء أن نستعيد الذكريات مع مدرج قال فيه فارس عوض نثراً أجمل من الشعر، وقلت عنه في ليلة فرح لو أقول العشق أنت ما كذبت.

• عودوا وادعموا فبكم يكبر الأهلي ومن خلالكم نردد بكل زهو ما يطيح ناد هذا جمهوره.

(3)

• لا يعنينا إن نهق فيصل القاسم أو نبح جمال ريان فتلك مهنتهم ولا اعتراض عليها.

• لكن أن يصل الإسفاف بالمنصات الإعلامية الممولة قطرياً إلى التجاوز على قيادتنا وعلمائنا فلدينا من القدرة أن نرد بذات اللغة وذات التوجه لكن مبادئنا وأخلاقنا وكذلك قيادتنا تمنعنا أن نجاريهم.

• فعلوها مع مصر وفتح عليهم الإعلام المصري الأبواب من كل حدب وصوب، ويعرف أهلنا في قطر ماذا كان يقول مرتضى منصور وتوفيق عكاشة وعمرو أديب وأحمد موسى عن ذاك الإعلام ومن يموله.

• وفعلوها مع غير مصر فقدموا لهم فضائحهم بالصوت والصورة.

• فلا تستفزوا الحليم يا عيال عزمي.

نقلًا عن “عُكاظ”