الرئيسية / الشباب السعودي…والهم الوطني !

الشباب السعودي…والهم الوطني !

الشباب السعودي…والهم الوطني !

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

أن ما لم ينتبه إليه بعض “المسؤولين ” هو أن هناك أجيال شابة جديدة تتمتع بوعي يختلف اختلافا نوعيا عن وعي الأجيال التي ينتمي إليها المسئولين ، بسبب ثورة تقنية الاتصال والتواصل الاجتماعي ، والتدفق اللامحدود للمعلومات المنفلت من رقابة سلطة المؤسسات الرقابية ، مما يفتح أبواب المقارنة على مصراعيه ، ويرفع بالتالي من سقف طموحات الشباب . إذا كان ما ذكرناه صحيحا – وهو صحيح في حدود علمنا – فان الوصفة العلاجية تبدو واضحة ، وقد ظللنا نتناولها في أكثر من مناسبة ، وهي تتلخص ، اختصارا ، فيما يلي : اعتماد معيار الكفاءة العملية والأخلاقية لمواقع المسئولية العامة ، والمتابعة الميدانية اللصيقة وعدم الاعتماد الكلي على التقارير الرسمية والمذكرات الداخلية ، ورصد ومتابعة اتجاهات الرأي العام وتحديثها بصورة دائمة ، لتلمس احتياجات الشباب وتطلعاتهم ، وإشراكهم في الهم الوطني العام ، وأخذ مقترحاتهم بعين الاعتبار ، لأن هذه الشريحة ، إضافة إلى أنها الشريحة الأكبر سكانيا في حجمها ، فإنها الشريحة الأكثر تأثيرا في مستقبل الأوطان . وأخشى أن هناك فجوة “وعي” أصبحت واضحة بين الأنظمة العربية وبين شرائحها الشبابية ، وهي فجوة يحتاج ردمها إلى مجهود على مستوى الوعي من هذه الأنظمة لمواكبة وتفهم احتياجات الشباب وفتح الطريق أمام طموحاتهم التي سيستفيد منها الوطن في التحليل الأخير . فهؤلاء الشباب هم عدة مستقبل الوطن ولذا ينبغي الأخذ بيدهم ودعمهم .



كاريكاتير
X