الرئيسية / نحن وجدلية الحلم والواقع !؟

نحن وجدلية الحلم والواقع !؟

نحن وجدلية الحلم والواقع !؟

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

لو حاولنا أن نسبر غور التوترات التي تجتاح المنطقة العربية التي ننتمي إليها الآن، فإننا سنجد بأن عامل الجذب فيها يتمثل في ذلك التجاذب والتنافر الذي يتمثل في الفجوة بين واقع الناس وبين أحلامهم، أو ما يحلمون به لحياتهم، وغالبا ما يلجأ الناس في مثل تلك الأحوال إلى استدعاء ماضيهم القريب الذي يستمدون منه التفاؤل ويستمدون منه معنى لحياتهم، إلا أن القيمة الحقيقية للإرث الذي أورثنا إياه أسلافنا، والمجد الذي سطروه لنا بدمائهم وعرقهم، والتضحيات التي بذلوها في سبيل تشييد وطن شامخ معطاء،
لا يمكن أن تنحصر في مجرد الفخر بما أنجزوا والتغني به.
وقد ضرب لنا مؤسس هذا الكيان، الملك الاستثنائي عبدالعزيز بن عبدالرحمن (طيب الله ثراه)، مثلا على ما ينبغي أن تكون عليه هذه العلاقة بيننا في الحاضر، وبين إرث آبائنا في الماضي، إذ يحكون نقلا عن أمين الريحاني، أن الملك عبدالعزيز- رحمه الله – أثناء بناء قصر المربع، لاحظ أن البناء نقش على مدخل قاعة الاستقبال هذين البيتين:
لسنا وإن كرمت أوائلنا
يوما على الأنساب نتكل
نبني كما كانت أوائلنا
تبني ونفعل مثلما فعلوا
وحينما تأمل الملك البيتين طلب من البناء أن يعدل البيت الثاني ليكون:
نبني كما كانت أوائلنا
تبني ونفعل (فوق) ما فعلوا
و(فوق) في سياقها هنا تعني (غير)، أو (أكثر) و(أزيد)، أي (تجاوز) ما فعل أوائلنا.
وواقعة توحيد المملكة وتأسيس دولتها نفسها – لمن يقرؤها بشكل دقيق – تؤكد بأن مشروع الملك عبدالعزيز لم يكن «تجديدا» بقدر ما كان «تجاوزا» تاريخيا «للواقع» القائم، قام فيه بعملية تغيير شاملة وعميقة لما كانت عليه أوضاع شبه الجزيرة العربية، ومؤسسا على أنقاض ذلك الواقع، واقعا جديدا، أكثر عقلانية.
رغم ما كلفه ذلك من تضحيات هو والذين آمنوا معه بحلم التوحيد، لأنه لو كان مجددا، أو مجرد مرمم لبناء لاكتفى باستعادة إمارة أجداده في الرياض، والتي تحققت عام (1902) وأراح نفسه.
لقد استطاع أن «يتجاوز» بثاقب بصيرته التناقضات القبلية الثانوية المزيفة في الواقع السياسي والاجتماعي في شبه جزيرة العرب، والذي يكرس الفرقة والتشتت ويغذي الصراعات والحروب بين كيانات متشرذمة.
تجاوزت بصيرته واقع التشرذم، رافضا اعتباره أمرا واقعيا وعقلانيا ومنطقيا ينبغي التسليم به، لأنه كان يرى حقيقة وحدة هذه الكيانات الغائبة.
كانت «الوحدة» هي «الحلم»…
وكان «التشرذم» هو الواقع.
فآمن الرجل التاريخي بالحلم وانحاز إليه، وعمل جاهدا على تحقيقه ليكون هو «الواقع البديل»، حتى تحقق له ذلك.
هذا ما أورثنا إياه الملك المؤسس العظيم، الذي خاض مع فئة قليلة من الرجال ملحمة تأسيس هذا الوطن، على المرتكزات التاريخية والفكرية.
وهذا ما ورثناه منه ومنهم، من قيم وموجهات، أن نبني فوق ما بنوا، ونفعل فوق ما فعلوا، وليس قصارى الوفاء لهم أن نحافظ على ما شيدوا فقط.. وهذا واجب، بل وأن نبني فوقه صرحا أعلى، بمعني أن نعلي من البنيان الذي شيدوه، بمعنى أن نطوره وننميه ونزيده قوة ومنعة.. وأن ننحاز للحلم دائما.. وليس للأمر الواقع. بمعنى أن نسعى دائما لتجاوز واقعنا نحو واقع أكمل وأجمل..
واقع يرضي طموحاتنا.. ويحقق أهدافنا وأحلامنا.. تغمدهم الله بواسع رحمته وجزاهم خير ما فعلوا.



كاريكاتير