الرئيسية / ضايع ومضيع مفاتيحي

ضايع ومضيع مفاتيحي

ضايع ومضيع مفاتيحي

بقلم : مشعل السديري

أمر الخليفة الأندلسي الحكم بن هشام بتقديم ابن بشير ليتولى القضاء في مدينة قرطبة.
فاستدعاه دون إعلامه بما دعي إليه، ومر الرجل في طريقه إلى قرطبة بأحد الشيوخ الذين يركن إليهم في الرأي والمشورة، وقال له:
إني ماض إلى قصر الخليفة لأمر لا أدريه، وأخشى أن يعرض عليً قضاء قرطبة، فماذا تشير عليً؟ أأستجيب أم أعتذر؟!، فقال له الشيخ:
إني سائلك عن أربعة أشياء، وأعزم عليك أن تصدقني فيها، ثم أشير عليك بعد ذلك بما أرى، فقال له الرجل: سلني ما تريد وسأصدقك الجواب.
فسأله الشيخ: كيف حبك للمأكل الطيب، والملبس اللين، والمركب الفاره؟!
فأجاب الرجل: والله لا أبالي ما أرد به جوعي، ولا ما أسر به نفسي، ولا ما أحمل عليه رحلي!!
فسأله الشيخ: فكيف حبك للتمتع بالوجوه الحسان، وما شاكل ذلك من الشهوات؟!
فأجاب الرجل: هذه حال والله ما استشرفت قط إليها، ولا اكترثت لفقدها، ولا خطرت لي ببال.
فسأله الشيخ: كيف حبك لمدح الناس لك، وثنائهم عليك؟
فأجاب الرجل: والله ما أبالي في الحق من مدحني ومن ذمني.
فسأله الش+يخ: كيف حبك للولاية، وكراهيتك للعزل؟
فأجاب الرجل: والله ما أسر للولاية، ولا أستوحش للعزل.
فقال الشيخ: والآن أشير عليك بأن تقبل القضاء، وأنك لموفق فيه إن شاء الله.
وذهب ابن بشير إلى قرطبة، وتولى القضاء فيها، ولم يكن أحرص منه على التزام الحق في أحرج المواقف – انتهى.
هل تريدون الصراحة أم بنت عمّها؟!، إذا كنتم تريدون الصراحة، فسوف أقول لكم:
ما أبعد الفرق بيني وبين ذلك القاضي الزاهد، لأنني عكسه تماماً (completely)، فإنني أحب المأكل والملبس والمركب، وأكثر منها جميعاً أحب الوجوه الحسان حبّاً جمّاً، كما أنني أهيم بل وينلوح رأسي إذا سمعت المديح والإطراء من (جربوع) من جرابيع البشر، وأكره من يذمني أكثر من كراهيتي لدم أسناني.
أما عن التهافت على الولاية فحدث ولا حرج – على شرط أن تأتيني على (طبق من ذهب)، أما عدا ذلك فلن أقبلها. ويبدو – والله أعلم – أن عشمي بها هو كعشم إبليس بدخول الجنّة…. و(تفّ عليك حامضه).
وهذا ما يؤكد أن بيني وبين مهنة القضاء ألف فرسخ وفرسخ، وتستطيعون في هذه الحالة أن تقولوا عني دون أن تُؤنبكم ضمائركم: إنني ضايع، ومضيع مفاتيحي.

نقلا عن “الشرق الأوسط”



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

2 - طاالب علم
2018-02-25 10:51:44
ياليتني مثل السديري سليمان لو كان والله ما تفيد المناوي - خالٍ لسبعة من سلايل كحيلان عبدالعزيز إللي يفك الجلاوي الشاعر لويحان
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - التعليقات
2018-02-25 09:35:49
بينك وبين القضاء الف فرسخ وفرسخ ، وتهتم لمدح الجرابيع ويطربك ، وتريد الولاية على طبق من ذهب ، وتحب الحسناوات ، ومفاتيحك ضائعة ، سنبحث عن مفاتيحك وإذا وجدناها سنضعها لدى الإخوة في مركز الدعوة بفرنسا.
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
اخبار صحية
نبأ غير سار لمحبي القهوة!

نبأ غير سار لمحبي القهوة!

المرصد 10 6٬098 10 ساعات
بذور الكتان تحمي من مرض مميت

بذور الكتان تحمي من مرض مميت

المرصد 12 8٬766 4 أيام
كاريكاتير