الرئيسية / الأمل الذي طال.. لم يكن من أجل الأجيال!

الأمل الذي طال.. لم يكن من أجل الأجيال!

الأمل الذي طال.. لم يكن من أجل الأجيال!

بقلم : سمر المقرن

أثار استغرابي في الآونة الأخيرة، ردود أفعال -بعض- الكُتَّاب والنقاد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين كانوا رموزاً في المطالبات بالحقوق وتنوير أفراد المجتمع، حول قضاياهم التي كانت شبه مستحيلة التنفيذ بحكم القيود الاجتماعية والتفسيرات الدينية التي فُرضت علينا دون أن نعلم كيف فُرضت ولـِمَ فُرضت، لكننا نعلم بعد التشخيص الدقيق للمراحل التي مررنا بها أسباب فرض -بعضها- وليس كلّها!

في حقيقة الأمر، كان استغرابي من ردود أفعال بعض التنويريين الناقمة على بعض المناسبات أو الفعاليات، بعد موجة التغيير التي أتت مع تولي سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قائد نهضتنا وصاحب رؤيتنا الطموحة 2030 الذي غير الخارطة ورسم الطريق بالرسم الفريد، والذي ذلل الصعاب وسارع في التغيير الإيجابي وإحداث الفارق بما يتواكب مع متغيرات العصر وحاجاته، وتطور ملموس يفتخر به كل مواطن مخلص وكل منصف يشاهد هذه القفزات المتتالية ويثني عليها.

الذي حدث أن نفس هؤلاء الكتاب هاجموا بعض هذه التطورات، رغم أن أغلب الذين هاجموه كانوا من قبل يطالبون به…! والسبب من وجهة نظري أنهم لم يظهروا بالصورة فيما تم ولم تكن أسماؤهم ضمن المخططين وصناع القرار، ولم يكونوا جزءاً من هذه التغييرات، لذلك هم أخذوا موقف الضد تجاه هذه القرارات والتطورات التاريخية وكأن لسان حالهم يقول (لعبوني وإلا بخرب عليكم).!

الغريب في الأمر أن هذه التطورات حدثت مع موجة التغيير التي كانوا يطالبون بها، وللأسف هم أول من وجه الانتقادات -الجزئية أو الكلية- وكان واجباً عليهم دعمها لأجل الوطن وعدم تقديم المصالح الشخصية على المصالح العامة، لإثبات صدق النوايا فيما كانوا يسعون له من تطوير للمؤسسات الحكومية وللمجتمع ولنمط الحياة بشكل عام.

لا أزايد على الوطنية في هذا المقال، ولم أتحدث عن المعترضين (دائماً) لأنهم فئة لا ترى سوى الجزء الفارغ من الكأس، لكن كلامي تحديداً لفئة التنويرية التي كانت تنتظر هذا التغيير وتعتبره قبل سنوات شيئا من الأحلام التي لا بد أن تتحقق.

ولكن لسان الحال هو الذي قال، بأن المطالب التي طال انتظارها لم تكن من أجل الأجيال، والسبب هو تغير الأحوال من حال إلى حال. ويبقى السؤال: أين المنصفون الأبطال؟

نقلا عن الجزيرة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

5 - الإسلام هو الحل - الأقصى وفلسطين إسلامية
2018-04-15 12:12:15
مايضحكني وهو تسميتك للسلبيات والظلام "تنويري"
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 - عالي
2018-04-15 07:39:50
فيه اغنية قديمة تقول "بابوري رايح رايح بابوري جاي...........بابوري محمل سكر وشاي " الدعوا سلطبيخه ، الكتاب يطالبون بتعري الفتيات بس مايطالبون بتعليم جيد او خدمات صحية جيده
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
3 - د.الربيع بن محمد الشريف
2018-04-15 07:35:23
السلام عليكم،، اسأل الله ان يلهمك وباقي بنات بلدي ا لمسلم وجهة وقبلة المسلمين،،التفكير السديد والعمر المديد،، اختي لا تعرفي متى يفاجأك الموت فاتركي السفور التبرج بزنية والله حرام، اخشى عليكن العذاب.
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
2 - الدكتور سوسن
2018-04-15 01:12:12
مقال رائع فنحن دائما بحاجة إلى كتابنا ومثقفينا لكي يضيئوا لنا الطريق لا حرمنا الله منكم ومما تسطرونه في سبيل رفعة هذا الوطن ومواطنه والمقيمين على أرضه
لا يعجبني(2) اعجبني(0)
1 - الزرقوى
2018-04-14 13:01:19
ما هذا الغموض فى المقال؟؟؟؟؟؟؟؟
لا يعجبني(0) اعجبني(2)

أضف تعليق
كاريكاتير