الرئيسية / قطر وتجربة الكوريتين

قطر وتجربة الكوريتين

قطر وتجربة الكوريتين

بقلم : محمد آل الشيخ

يقول القطريون : لماذا لا نتخذ من تجربة الكوريتين مثالا ونجلس على طاولة الحوار كما فعلوا ونحل مشاكلنا؟

دعونا نتناول القضية بعقلانية، وبعيدا عن العواطف. المقارنة هنا مع وجود الفارق، كوريا الشمالية لديها القوة النووية والتعداد السكاني كورقة ضغط، وكوريا الجنوبية هي من أهم عشر دول في القوة الاقتصادية، لذلك كان الصلح والسلام بينهما مبررا وبدوافع مصلحية متبادلة، ولكن قطر ليس لديها سوى قناة فضائية، ثم لا شيء, ليثور السؤال: كيف يمكن مقارنة هذه الأزمة الصغيرة والهامشية بتلك الأزمة التي كادت أن تشعل حربا عالمية ثالثة؟.. قطر مصيرها العودة إلى عمقها العربي والخليجي، ولكن لا بد من (تأديبها)، لمصلحتها ومصلحة شعبها أولا، ومن ثم مصلحة دول الخليج؛ فالنظام الحاكم هناك نظام متورم ويظن أنه بالمال يستطيع أن يصبح قوة إقليمية مؤثرة، ولتحقيق هذا الوهم المرضي، سلك مسلك (إيذاء) الآخرين.

حل مشكلة قطر أن تثوب إلى العقلانية والواقعية السياسية، وتدرك أنها تخسر على كافة المستويات في حين لا يخسر مناؤوها شيئا يذكر. كما أن تبنيها لجماعة الإخوان المسلمين، والتي ظهرت من تحت عباءتها كل حركات الإرهاب دون استثناء هو أس المشكلة، فهذا التنظيم ربما يكون عاملا مساعدا في الماضي في استقطاب الشعبية، أما بعد هزيمته في ما يسمى الثورات العربية الدموية، فقد تحول إلى شاة مريضة منهكة لا تستطيع مواكبة بقية القطيع. وليس ثمة من خلاص لقطر ومشكلة قطر إلا بالتخلي عن دعمهم وتمويلهم، وهذا التخلي إذا صدقت النوايا، سيكون بمثابة الخطوة الجادة والهامة في تضييق الفجوة بين قطر وجاراتها؛ كما أن نظام الحمدين الذي يحكم قطر يجب أن يدرك أساطينه أن ما كان ناجحا بالأمس في محاولاتها ابتزاز جاراتها إعلاميا، أصبح اليوم هو ربما أحد الأسباب الرئيسة لورطتها التي لا تعرف كيف الخروج منها، أضف إلى ذلك أنها تستنزفها على كل المستويات، دون أن يكون ثمة مردود عليه القيمة لهذا الاستنزاف الضخم. والسياسة، منذ أن عرفها الإنسان، تستدعي في أحايين كثيرة أن تقبل بالضرر الأصغر لتتفادى ضررا أكبر؛ غير أن قطر يحكمها ما يسمونه هناك (الأمير الوالد)، وهو حمد بن خليفة، وهذا رجل مضطرب نفسيا، لم يعد حتى يثق بأقرب المقربين إليه، فاستعان بقوة تركية تحميه من أي عمل انقلابي، سيما وأن تاريخ البيت الحاكم هناك حافل بعدد من الانقلابات والصراعات على تولي السلطة.

القطريون حسب ما يصلني من أنباء من الداخل متشائمون، ويؤكدون لكل من سألهم عن أوضاعهم أن المشكلة تتمحور حول الأمير الأب، وينتظرون حلا لأزمتهم بتدخل عزرائيل لينتشلهم مما هم فيه من ورطة خاصة أن الأمير الأب، معتل الصحة، ويشكي من علل مختلفة، ويقولون أن وفاته ستعطي تميم الفرصة كاملة لاستعادة خيوط السلطة، وإصلاح ما أفسده الأب؛ غير أن السؤال الذي يتفادون الإجابة عليه: ماذا لو طال به العمر، واستمر في عناده ومكابرته وتبذيره لثروات قطر؟.. يجيب أحدهم: القاعدة الأمريكية لو تركت قطر، وانتقلت إلى دولة أخرى، سيشعر حمد بأنه تعرى تماما، وأن حكمه لن يقاوم لأكثر من أسبوع كما قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

وقبل أن أختم هذه العجالة أقول: لا حل لقطر ولأزمة قطر إلا أن تختصر الطريق، وتذعن لشروط دول المملكة ودول المقاطعة؛ ويجب أن تتذكر أنها ليست كوريا الشمالية، ولن ينصرها أحد ويناوئ الدول الأربع الأقوى منها عشرات المرات، هذه هي الحقيقة التي يجب ألا تغيب عن القطريين.

إلى اللقاء

نقلا عن الجزيرة




كاريكاتير