الرئيسية / بسقوط دولة الملالي يسقط التأسلم السياسي

بسقوط دولة الملالي يسقط التأسلم السياسي

بسقوط دولة الملالي يسقط التأسلم السياسي

بقلم : محمد آل الشيخ

لم يكن انسحاب الرئيس ترامب من اتفاقية أوباما النووية مع إيران مفاجئا، بل كان متوقعاً؛ المفاجئ لو مدد الاتفاقية ولم ينسحب، لكن الرئيس ترامب رجل لا يؤمن بأنصاف الحلول، وإذا قال فعل، وقد أثبت هذا التوجه في كثير من قراراته.

والسؤال الآن: ماذا سيكون رد فعل الإيرانيين، الذين أشغلوا العالم بجعجعاتهم وعنترياتهم المزعومة التي لا تعدو أن تكون مجرد حرب كلامية، موجهة للداخل الإيراني الذي يشكو الإنسان فيه من تدهور اجتماعي كارثي، وجوع وفاقة، تخنق المواطن منذ أن تربع الخميني على عرش الطاووس في بدايات العقد التاسع من القرن المنصرم؛ وأجزم أنه في هذا اليوم التاريخي العظيم 10 مايو 2018 قد بدأ العد العكسي ليس لانهيار نظام الولي الفقيه في إيرن فحسب، وإنما لانهيار التأسلم السياسي بشقيه، شيعة وسنة، الذي كان له اليد الطولى في انتشار الإرهاب في المنطقة والعالم.

إيران -ودعك من جعجعتها- ليس في يدها إلا ميليشيات شيعية، غير إيرانية، تستأجرهم ليقاتلون نيابة عنها، وهدفها النهائي والأخير إقامة إمبراطورية فارس بصبغة صفوية شيعية، كما كانت الإمبراطوريات والممالك يفعلون في العصور الوسطى، وكنت على يقين -وأشرت إلى ذلك في مقالات سابقة- أن أي دولة دينية كهنوتية لا يمكن أن تتماهى مع شروط الدولة (الوطن) في العصر الحديث، وأن مآل دولة الولي الفقيه في إيران إلى السقوط، ومن ثم الاندثار والتلاشي. وأعتقد أننا نشهد الآن بداية زمن أفولها الحتمي؛ وأتمنى من كل قلبي ألا تمتد تداعيات فترة السقوط مدة طويلة، وألا تكتنفها دماء كما هي تجارب مثيلاتها إذا آلت للسقوط.

وفي تقديري أن إيران ارتكبت حماقات عدة، ولكن أهم حماقة من تلك الحماقات، وكانت من أهم أسباب انتقالها إلى مرحلة السقوط، كانت دخولها غير المدروس في معركة إنقاذ الأسد في سوريا، فقد شعر الإسرائليون أن وجود الإيرانيين على حدودهم في سوريا خطر لا يمكن السكوت عليه مهما كانت العواقب؛ ومعروف أن الأمن الإسرائيلي -كما يسمونه- خط أحمر، لا يمكن أن يقبلوا للإيرانيين بالمساس به فضلاً عن اقتحامه، غير أن الغرور والتورم الذي أصاب الملالي الفرس جعلهم يتوهمون بأنهم قوة لا تقهر، وأنهم احتلوا أربع عواصم عربية، وأصبحوا قاب قوسين أو أدنى من تحقيق حلم الإمبراطورية الفارسية الصفوية، فكانت سوريا لهم مقبرة فعلاً وليس مجازاً؛ فهاهي ميليشياتهم وقادتها من الحرس الثوري يتلقون الصواريخ وقنابل الطائرات الإسرائلية، فتُحيل أفراد ميليشاتهم إلى جثث ممددة، ولا يملكون إلا الخنوع والخضوع راغمين، فهم لو (تجرأوا) وقاموا بأي رد عسكري فستكون العواقب فعلاً وخيمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

كما أن الرئيس ترامب أعاد المقاطعة الاقتصادية ليس لدولة الملالي فحسب وإنما لكل من تعامل أو دعم نظام الولي الفقيه، الأمر الذي أثار كثير من الأسئلة عن مصير هذه الدولة الكهنوتية المؤذية، وهذه العاصفة مرشحة لأن تتحول إلى حرائق تلتهم كل ما تمر عليه، فقط تحتاج إلى (شرارة) لتشتعل، وعندما تشتعل فقل على دولتهم السلام. ربما يكون ذلك سريعاً، أو يتأخر بعض الوقت، غير أن السقوط الحتمي الذي كتبت عنه في مقالات سابقة، ها هي مؤشراته بدأت تلوح في الأفق، وستأتي اللحظة التي لا يحتاج فيها الهشيم المتراكم هناك إلا لعود ثقاب.

وهنا يجدر بنا القول إن ثورة الخميني المسيسة، حفزت الانتهازيين من أهل السنة، للإستفادة من التجربة وتكرارها ولكن بثوب سني، ليأتي فشل المثال والقدوة فشلاً لكل إفرازات التجربة الأساسية.

إلى اللقاء،،،

نقلا عن الجزيرة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

2 - الاخونجية !! سقطوا سقطت أو لم تسقط
2018-05-11 12:49:46
الباحثون عن الحاكمية بالمتاجرة بالدين سقطوا بانكشاف ضلالهم الديني ابتداء
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - الاخونجية !! سقطوا سقطت أو لم تسقط
2018-05-11 12:48:46
عند أهل السنة التنظيم الاخونجي وما خرج من رحمه سقط ولن يعد
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
اخبار صحية
نبأ غير سار لمحبي القهوة!

نبأ غير سار لمحبي القهوة!

المرصد 9 5٬799 9 ساعات
بذور الكتان تحمي من مرض مميت

بذور الكتان تحمي من مرض مميت

المرصد 12 8٬763 4 أيام
كاريكاتير