الرئيسية / هكذا يكون تأديب الزوجات

هكذا يكون تأديب الزوجات

هكذا يكون تأديب الزوجات

بقلم : مشعل السديري

سويسرا ستكون أول دولة في العالم تمنح مواطنيها مبلغ 2500 فرنك – أي في حدود 2500 دولار – شهرياً سواء كانوا عاطلين أم يعملون. وتعتزم الحكومة طرح هذا الاقتراح على التصويت، وهي واثقة من إقراره ونجاحه، وواثقة كذلك أن من يعمل لن يتخلى عن عمله، بل إنه سوف يجتهد أكثر.
والكل يعلم أن البنوك السويسرية مكدسة برؤوس الأموال من جميع الدول في أنحاء العالم، سواء كانت هذه الأموال مشروعة أو مهربة، لأنها تظل أأمن مكان في العالم لكل من أراد أن يحافظ على رأسماله، رغم أن الفوائد التي من الممكن أن يحصلوا عليها تكاد تصل، بل إنها وصلت، إلى الصفر المربّع.
قد يخطر على بال البعض المثل الشعبي المصري القائل: «اللي عنده قرش محيّره، يشتري حمام ويطيّره»، غير أن ذلك المثل لا ينطبق على العقلية السويسرية التي تعمل كبندول الساعة، فهم حاسبينها أدق الحساب.
وخطر على بالي لو أن هذا القرار عُمل به في البلاد العربية، فماذا سوف يحصل؟! هل سوف تزداد جحافل العاطلين أم العكس؟! ورحم الله القذافي عندما فكر بفكرة (همايونية) غير محسوبة، عندما فكر أن يوزع دخل الدولة على أفراد الشعب بالتساوي، كنوع من (الشرّهات).
***
هناك طفلة بريطانية، اسمها جيسيكا لومبستون، اضطرت للانتقال إلى مدرسة جديدة بعد انفصال والديها، ووجدت صعوبة في الاستقرار بها.
وذكرت صحيفة «ديلي إكسبرس» أن السلطات التعليمية رفضت السماح للطفلة جيسيكا بالعودة إلى مدرستها القديمة، رغم مناشدات عائلتها. فكتبت الطفلة من تلقاء نفسها رسالة إلى الملكة إليزابيث الثانية لطلب مساعدتها، وأشارت الصحيفة إلى أن مساعدي الملكة أبلغوا جيسيكا في رسالة جوابية أنهم حولوا قضيتها إلى وزير التعليم. وبعد أسبوع، تلقت والدتها لويز إشعاراً سمح للطفلة بالعودة إلى مدرستها القديمة، اعتباراً من الشهر المقبل.
ونسبت إلى والدتها قولها، حين تلقت جيسيكا رسالة الملكة، إنها شعرت بأنها «آخر شخص اهتم بها وحاول مساعدتها. وعندما تلقينا نبأ السماح لها بالعودة إلى مدرستها السابقة، اغرورقت أعيننا بالدموع لمجرد التفكير في هذه القضية» – انتهى.
لو كنت ألبس قبعة، لرفعتها تحية للملكة.
***
في مدينة صبيا، شكا زوج زوجته إلى أبيها من عدم اهتمامها به، ومن كثرة خروجها، وكثرة حديثها قي التليفون؛ وحاول إصلاحها دون جدوى.
فما كان من والدها إلاّ أن يخطب للرجل امرأة أخرى، ويزوجها له، لكي يؤدب ابنته – انتهى.
هكذا يكون تأديب الزوجات، وإلاّ فلا.

نقلا عن الشرق الأوسط



كاريكاتير