الرئيسية / غزة والحصاد المر

غزة والحصاد المر

غزة والحصاد المر

بقلم : محمد آل الشيخ

من أجل أن تكتشف مدى البؤس والعذاب والمعاناة التي يعاني منها الغزاويون في ظل حكم المتأسلمين الحمساويين، قارن بين أوضاع غزة المعيشية في زمن الاحتلال الإسرائيلي الممتد من عام 1967حتى انسحابهم منها في العقود الأخيرة بأوضاعهم الآن، ستجد بوضوح أن هؤلاء الأوباش المتأسلمين جعلوا من غزة بؤرة عذاب يكتنفها الجوع والفقر والمرض والفاقة، بينما يعيش الحمساويون وكوادرهم الحزبية في حياة ترفل بكل ملذات الحياة، هذا ما قاله لي أحد الفلسطينيين كبار السن، في تعليقه على ما يمارسه أولئك الذين يصرون على حكم الغزاويين بالحديد والنار، ويعملون ليس في مصلحة فلسطين وأهلها، وإنما لخدمة المشروع التوسعي الفارسي، فملالي الفرس عندما يُمدون حماس، أو الجهاد، بالصواريخ (التنكية) يدركون أنها لا يمكن أن تواجه آلة الحرب المتطورة التي يمتلكها الجيش الإسرائيلي، وأن مماحكة المحتل الإسرائيلي واستفزازه لن تعود على أهل غزة إلا بمزيد من القصف والحصار وتدمير البشر والحجر، أما الذي سيدفع ثمنه فهم أهل غزة البسطاء غير المتأسلمين. كما أن حماس منذ أن حكمت غزة، وهي تناكف السلطة في رام الله، وتتعمد أن تثير من الزوبعات ما يجعلها حاضرة وبقوة في المشهد الفلسطيني الداخلي وعقبة كأداء في وجه أي مصالحة وسلام، لأن هذا الحضور يمكن زعماءها من خدمة المشروع التوسعي الفارسي، الذي يتذرع بتحرير فلسطين كاملة، ليتمدد في أرجاء المنطقة العربية. منظمة حماس منظمة تتلقى التعليمات من طهران، وتتعمد سلطات الملالي في إيران أن لا تمدها بالأموال، وإنما بالصواريخ وأدوات القتل والتدمير، أما الأموال فيفرضها الحمساويون (بقوة السلاح) على شعب غزة المغلوب على أمرهم على شكل أتاوات ورسوم وضرائب، كما أن حماس منذ أن حكمت غزة، وحتى الآن لم تبني مستشفى واحدا، ولا مدرسة، ولا طرق، ولا أية مشاريع تنموية، وإنما تستغل مداخيلها في مجابهة إسرائيل، التي تصب جام غضبها على الغزاويين، في حين أن زعماء حماس وذويهم خارج معادلة القتل والتصفية.

كما أن حماس عندما ثارت الاضطرابات في مصر في حكم الرئيس السابق حسني مبارك، ساهمت مساهمة جوهرية في تمكين جماعة الإخوان الإرهابية هناك، وهاجمت كوادرها بعض السجون المصرية لإطلاق المعتقلين الإخونج حينها، وعندما سقطت جماعة الإخوان، حولت حماس غزة إلى ملاذ آمن لفلولهم الهاربين من السلطات المصرية، الأمر الذي أدى إلى إغلاق كل نقاط العبور بين غزة ومصر، كما قامت السلطات المصرية بتتبع الأنفاق تحت الأرض التي تربط بين الأراضي المصرية وغزة ودمرتها، إضافة إلى أن حماس تتعمد أن تقف من السلطة الفلسطينية موقف المناوئ والمناكف، بالشكل والمضمون الذي يجعلها تتفادى أي انتخابات في القطاع، لأن الحمساويين يدركون أن أي انتخابات ستجري هناك، ستقذف بهم إلى سلة المهملات.

حماس عبارة عن مقاتلين متأسلمين للإيجار، هدفهم السلطة والمال، لذلك فهم ينفذون ما يمليه عليهم من يستأجرونهم سواء في طهران أو في الدوحة، أما القضية الفلسطينية، والإنسان الفلسطيني، فآخر ما يعنيهم.

وأنا على يقين تام أن القضية الفلسطينية لا حل لها إلا السلام، الذي يرفضه الإسرائيليون ويتحاشونه بأية طريقة، لذلك فإن ممارسات حماس والجهاد، ومناكفاتها، وعنترياتها، تصب في مصلحة إسرائيل في نهاية المطاف. لذلك يمكن القول إن أول خطوة يجب أن يخطوها الفلسطينيون نحو السلام، تبدأ بالتخلص من هؤلاء المتأسلمين الأفاكين.

إلى اللقاء

نقلا عن الجزيرة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

1 - الحرفي
2018-05-27 04:40:51
رايي عدم اعطاهم أي صفه اوتعاطف تجدهم يحبون من يدوس خشومهم ونحن راحة اموالنا ولم نر غير الوجه القبيح منهم كل الف ياسفاه من من الملك عبدالعزيز حتى اليوم ونحن نعطي ونحارب ولكن غيرهم من الأعداء افضل منهم؟
لا يعجبني(1) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير