الرئيسية / عدم الوقوف للسلام الملكي

عدم الوقوف للسلام الملكي

عدم الوقوف للسلام الملكي

بقلم : محمد آل الشيخ

دأب كثير من طلبة العلم على استقاء مفاهيمهم، وما هو حلال وما هو حرام، من اجتهادات لرجال لم يتعايشوا مع عصرنا، ولا مع مفاهيمه، ولا مع بروتوكولاته التي تواضع الناس عليها، بل ذهب بعض الغلاة – للأسف – إلى الارتقاء ببعض اجتهادات السلف القريب والبعيد إلى مقام الدليل الشرعي القطعي الذي يسنده قول من الكتاب أو السنة، وهناك آخرون أقروا بعدم وجود النص في تحليل أو تحريم بعض الممارسات التي تحرم بعض التقاليد الجديدة الطارئة على المجتمع، لكنهم تذرعوا بما يسميه الفقهاء (سد باب الذرائع)؛ وغني عن القول إن هذا التوجه هو بمقاييس عصرنا قد يتسبب في تحريم المباح أو كراهيته، رغم أنه يقع فقهيا في منطقة (العفو) ابتداءا، ومن نافلة القول إن التوسع في هذا الباب والايغال في تطبيقه قد يجر إلى الغلو والتشدد، وينسف في نتائجه التسامح الذي يدعو إليه هذا الدين الحنيف، بل قد يؤسس للتطرف الذي كلفنا الكثير والكثير جدا في نتائجه النهائية، وكان باعثا من بواعث تفشي ظاهرة (الإرهاب) الذي يحاصره العالم أجمع من أقصاه إلى أقصاه.

أقول قولي هذا بعد أن امتنع رجلان، يقولون أنهما من المحسوبين على المؤسسة القضائية، امتنعا عن (الوقوف) احتراما للسلام، أو النشيد الملكي، مع أن الوقوف عند عزف النشيد أصبح تقليدا من متطلبات احترام الرموز الوطنية، وحسب ما فهمت أن السبب لرفضهما أنه لا يجوز، وقد يتزيّد البعض بالقول إنه يمس نقاء العقيدة. تسأل: وما هو الدليل؟.. فيجيبونك بقال فلان، وقال آخر، ومن المعروف عند علماء الأصول أن قول أو فعل أو امتناع الفقيه (يُستدلُ له ولا يستدل به)، وهذه القاعدة الدقيقة في تخصيصها أراها من القواعد التي أهملها كثيرون، خاصة من (الغلاة) الصحويين، فأصبح قول الفقيه، أو قول العالم، أو ما توصلت إليه (لجنة) من اللجان، يستدل بها، وكأنها في مقام الدليل المباشر من الكتاب والسنة، وهذا في تقديري من القضايا التي اكتنفت كثيرا من الأحكام الشرعية في المسائل المستجدة، خاصة هذه الأيام، وخلقت كثيرا من الهرج والمرج في مسائل دينية كثيرة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر هذه المسألة التي نحن بصددها هنا. والسؤال الذي يستدعيه السياق هنا هو: هب أن كبيرا في قومه، أو وجيها من وجهاء المجتمع، أو شيخا من كبار العلماء، دخل عليك وأنت جالس على أريكتك، هل ستقوم له من باب التقدير والاحترام؟.. أعتقد أن إجابتك ستكون: نعم؛ والسؤال الذي يأتي فيما بعد: هل في قيامك لهذا الرجل ما يستدعي تعظيمه تعظيما (قد) يجعله يرقى إلى درجة يمكن أن تمس عقيدتك، أو تشوه نقاء توحيدك لله جل وعلا؟.. أعتقد أيضا أن الإجابة ستكون قطعا: لا ، لأنك تمارس ذلك بتلقائية، ودونما تفكير من قبيل التقدير والاحترام، وليس ثمة أبعد من ذلك البتة. واحترام وتقدير الرموز الوطنية، كالعلم، والسلام الملكي، هو من هذا القبيل، ولا يخرج إطلاقا عن هذا البعد؛ وعلى ذلك يجب أن يجري القياس.

إن هناك كثيرا من البروتوكولات والعادات التي أصبحت من المسلمات اليوم، لم يتعايش معها، وربما لم يفهم أبعادها الرعيل الأول من السلف، ومعروف عنهم – رحمهم الله – التحوط، وعدم الإخلال بما قد يُفضي إلى المساس بالعقيدة. لذلك يجب علينا أن نقيس المستجدات حسب مقتضياتها، ولا نُحملها ما لا تحتمل؛ والأهم ألا نقدس كلام الفقهاء، ونعتبر اجتهاداتهم في حد ذاتها (دليل يُستدل به) مهما ارتفع مقامهم وعلت مكانتهم، لأن ما أهلك من كان قبلنا الإغراق في (الكهنوتية)، والتي هي إحلال قول الرجال محل النصوص عند الاستدلال.

إلى اللقاء

نقلا عن الجزيرة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

9 - عبدالله بن محمد
2018-06-04 14:15:40
غلاة اللبرلييون (اليسار المتطرف) والريدكاليون (اليمن المتطرف) جميعكم خطر على الامة وامنها واستقرارها وكل منكم يتاجر في نهجه والاغلبية العظمى من شعب المملكة العربية السعودية يضحون فداء دين مليك وطن
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
8 - سعيد
2018-06-04 13:27:18
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
( عدد التعليقات 42,154 )
7 - برق _ الحرم
2018-06-03 22:30:30
((((( الليبرالية يحاولون تمزيق الصف تحت اي عذر .... ولم يتحدثوا عن المقبوض عليهم من عملاء السفارات مطلقا ....... نسألكم عن ماتحمله راية المملكة ربما تتذكرون )))))
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 - سكة التايهين
2018-06-03 12:35:49
إحساسي بأن أكثرالمبتهجين بما فعله هؤلاء القعود هم ما يسمى بالتيار الليبرالي..لقد صنع هذان القاعدان لهم مادة دسمة تملأ فراغ ما قد يدندنون به في طروحاتهم .. لسان حالهم ..حلواستعادة ذكريات القيل والقال.
لا يعجبني(2) اعجبني(0)
5 - ثاقب
2018-06-03 12:31:38
أحسنت قولا
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
4 - عبدالله الناصر / حائل
2018-06-03 12:20:11
عندما بادر اثنان من رجال الدين بعدم الوقوف فهذا يمكن ان يكون انفاق ثنائي فيما بينهم وحققوه ولكن مستقبلآ لانتشرف بحضورهم في المحافل عليهم ان الجلوس في بيوتهم عند نساؤهم ويكفينا مشوارهم وشرورهم
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
3 -
2018-06-03 11:29:16
هؤلاء القضاة المتنطعون لوكانوا متقاعدين لن تجدهم حتى في آخر صف من الحضور. موقعهم هنا يمثل مكانتهم الوظيفية فقط وعليه فقد أخلوا بالإلتزام ببروتوكولات الوظيفة فضلا عن كونهم بهذا الموقف في حالة إضراب.
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 -
2018-06-03 09:08:55
احسنت
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - الشقردي
2018-06-03 08:29:05
خلق الله الانسان وخقل له عقلاً يفكر فيه و أعتقد ان نفس هذه المشكلة تتكرر ولعل من لم يقف على حق لفتاوى كبار العلماء اللتي لاتجيز ذالك و كذالك من وقف على حق لمعرفتنا ان ذالك من الاحترام فل تعاد الدراسة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير
X